أخبار عاجلة
وفاة بيل باكستون عن عمر يناهز الـ"٦١ عامًا" -
فانيسا هادجنز تقوم ببطولة فيلم رومانسي -
سكاكا: إنقاذ طفل استنشق "دبوس" -
ميورا اول لاعب خمسيني في اليابان -

خروج السينما العربية فى المرحلة نصف النهائية لأوسكار أفضل فيلم أجنبى 2017

خروج السينما العربية فى المرحلة نصف النهائية لأوسكار أفضل فيلم أجنبى 2017
خروج السينما العربية فى المرحلة نصف النهائية لأوسكار أفضل فيلم أجنبى 2017

كشفت الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها عن الأفلام التسعة التى استبقتها فى المرحلة نصف النهائية من السباق على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبى.

واختيرت الأفلام التسعة من بين 85 بلدا مشاركا فى المسابقة، وخرجت كل الأفلام العربية من هذه المنافسة، اول الأفلام التى تسابق على الجائزة الأهم فى العالم هو الإيرانى «البائع» للمخرج اصغر فرهادى الشهير بصائد الجوائز.
ويصور فيلم «البائع» الحياة اليومية للناس العاديين فى طهران بعيدا عن سطوة السلطات. ويروى قصة لزوجين تنقلب حياتهما رأسا على عقب بعد الاعتداء على الزوجة فى منزلهما. وسبق أن حصل هذا الفيلم على اثنتين من أبرز جوائز مهرجان «كان»، هما افضل سيناريو، وأفضل ممثل لشهاب حسينى.
ومن الأفلام الأخرى «انها فقط نهاية العالم» للكندى الموهوب كزافييه دولان وهو من أهم الأفلام المرشحة، وسبق له أن فاز بالجائزة الكبرى للجنة التحكيم فى مهرجان كان فى دورته الأخيرة.
ويشارك فى الفيلم من النجوم الفرنسيين ناتالى باى وفينسان كاسيل وماريون كوتييار. بينما يمثل ألمانيا فيلم «تونى إردمان» للمخرجة مارين ادى الذى اختير الأسبوع الماضى أفضل فيلم أوروبى، كما اختاره النقاد افضل فيلم سينمائى خلال العام ويشارك فيلمى «البائع» و«تونى إردمان» فى التصفية النهائية لجوائز جولدن جلوب أيضا.
فيلم «إنها فقط نهاية العالم»، مقتبس من مسرحية «جون لوك لاكارص» (1957ــ1995) الذى يعد من الكتاب المسرحيين الأكثر رواجا فى فرنسا وخارجها حيث ترجمت نصوصه الإبداعية إلى عدة لغات وتعرض أعماله فى العديد من البلدان.
وفى الفيلم نرى لويس (كاسبار أوليال) كاتب شاب ناجح قطع علاقاته مع عائلته منذ عشر سنوات. لما علم أنه سيموت قريبا، قرر الذهاب للقاء أفراد أسرته لإخبارهم بهذا النبأ المفجع. كان اللقاء مع الأسرة مشحونا ومتوترا. كانت أمه (نتالى باى) تحاول بذل كل ما فى وسعها لتُعيد أجواء الألفة إلى هذا اللقاء العائلى، أما أخوه أنطوان (فانسون كاسيل) فكان شديد العدوانية حياله، وأخته سوزان (ليا سيدو) التى لم يرها منذ أن كانت تبلغ عشر سنوات فلم تكن تدرى كيف تتصرف.. وحدها كاترين (ماريون كوتيار) زوجة أخيه الجميلة كانت متفهمة له.
أما بقية الأفلام التسعه فهى، من أستراليا فيلم Tanna، اخراج مارتن بوتلر وبينتلى دين، والذى يتناول علاقة حب محرمة، ومن الدنمارك فيلم Land of Mine، او «ارض الألغام» اخراج مارتن ذاندفليت، وتدور احداث القصة حول الحرب العالمية الثانية وفترة ما بعد الحرب، حيث تأسر القوات الدنماركية آلاف الجنود الألمان فى الحرب، ومع وجود كميات كبيرة من الألغام على طول شبه جزيرة سكالينجن الدنماركية، تعين السلطات الدنماركية الرقيب (رونالد مولر) لإجبار أسرى الحرب الألمان على نزع تلك الألغام بأنفسهم وبأيديهم دون مراعاة لمخاطر انفجار تلك الألغام فيهم.
ومن النرويج فيلم The King’s Choice، ومن روسيا فيلم Paradise، ومن السويد فيلم A Man Called Ove، ومن سويسرا فيلم My Life as a Zucchini.
ويكشف عن الأفلام الخمسة التى ستنافس على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبى فى 24 يناير المقبل. وتوزع الجوائز فى حفل يقام فى 26 فبراير2017.
وكانت أكاديمية فنون وعلوم السينما فى الولايات المتحدة، والتى تمنح جوائز الأوسكار، قد اعلنت فى وقت سابق عن تقدم 85 دولة للمنافسة على جائزة «أوسكار أفضل فيلم أجنبى» 2016،
وشملت القائمة، بحسب موقع الأكاديمية، تسعة أفلام عربية، هى الجزائرى «البئر» للمخرج لطفى بوشوشى، والمصرى «اشتباك» للمخرج محمد دياب، والعراقى «الكلاسكيو» إخراج هالكوت مصطفى، والأردنى «3000 ليلة» إخراج مى المصرى، والفيلم اللبنانى «كتير كبير» إخراج ميرجان بوشعيا، والمغربى «مسافة ميل بحذائى» إخراج سعيد خلاف، والفلسطينى «يا طير الطاير» إخراج هانى أبوأسعد، والسعودى «بركة يقابل بركة» إخراج محمود صباغ.
واليمنى «أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة»، إخراج خديجة السلامى، والمأخوذ عن قصة واقعية لفتاة يمنية تم تزويجها وهى طفلة، لكنها تقاوم هذا الوضع وتذهب إلى المحكمة لطلب الطلاق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مصطفي شعبان يبدأ تصوير «اللهم إني صائم»