أخبار عاجلة
وزير النقل يتفقد محطة مترو عدلى منصور‎ -

زينب عزيز: «البر التانى» قصة حقيقية

زينب عزيز: «البر التانى» قصة حقيقية
زينب عزيز: «البر التانى» قصة حقيقية

كبار المنتجين رفضوا الفيلم لأنه مغامرة كبرى.. وعلى إدريس حذّر محمد على من خوض التجربة
عرض العمل بمهرجان القاهرة إضافة مهمة له.. وخروجه بدون جوائز لا يقلل منه

عبرت كاتبة السيناريو زينب عزيز عن سعادتها بخروج نص فيلم «البر الثانى» إلى النور، وبعد أكثر من 3 سنوات من انتهائها من كتابته، وقالت ان حكاية هذا الفيلم بدأت فى عام 2009، ومع انفعالها بأخبار وحكايات عن غرق مراكب الهجرة غير الشرعية فى البحر المتوسط.
واضافت: «فكرة هذا العمل خرجت مع تأثيرى بازدياد حوادث الغرق مراكب الهجرة غير الشرعية بشكل ملفت للنظر فى تلك الفترة، وهو ما جعلنى أفكر جديا فى الأسباب القوية والقهرية التى تدفع شبابا فى عمر الزهور أن يلقوا بأنفسهم فى هذه التهلكة، ووقتها هاتفت صديقة لى وهى صحفية كانت مسئولة عن ملف الهجرة غير الشرعية، وهى التى جعلتنى أسافر إلى احدى القرى التى يقوم أولادها بالهجرة غير الشرعية بكثافة، وبالفعل توجهت إليهم وعاينت حياة الناس على ارض الواقع».
واستطردت زينب عزيز قائلة: «تحدثت مع شاب كان قد سافر للخارج ونجح بالفعل، ولكن هناك قبضت عليه الشرطة ورحلته إلى مصر، وسألته عن السبب الذى جعله يجازف بحياته بهذا الشكل، فرد علىّ بأن هذا أفضل مليون مرة من الحياة التى يحياها فى مصر وسط هذه الظروف الصعبة، وخصوصا أنه يتكفل ماديا بعائلته، وأثناء حديثى معه قال لى إنه سيحاول السفر مجددا بشكل غير شرعى، ولن يكف عن المحاولات أبدا حتى تنجح إحداها».
وأكدت عزيز انها شعرت وقتها بمدى القهر الذى تعرض له هذا الشاب والتى جعلته ظروفه لأن يجازف بنفسه بهذا الشكل، فقررت تحويل القصة إلى فيلم سينمائى.
ومشيرة إلى دور زوجها المخرج على إدريس، والذى رافقها فى كل مرحلة من مراحل العمل، وعندما انتهت من كتابة السيناريو، تحول الأمر إلى يد زوجها المخرج، والذى عرضه بدوره على عدة جهات إنتاجية، ورفضوه جميعا لأنه مكلف ويحتاج وقتا طويلا.
وتعلق عزيز قائلة: «عندما قررنا أنا وزوجى أن هذا المشروع إن لم يخرج بالشكل المطلوب، فإنه من الأفضل أن يظل حبيس الأدراج».
وعن اختيار الممثل الصاعد محمد على لبطولة الفيلم، وكذلك توليه الإنتاج، قالت زينب عزيز: «محمد عرف بأمر الفيلم وطلب قراءته، وأعجبته القصة للغاية وخصوصا أنه لم يسبق تقديمها من قبل على شاشة السينما المصرية، وطلب من زوجى أن يتولى الإنتاج، وهو ما كان مفاجأة لنا وخصوصا أنه ممثل صاعد وليس من الوجوه المعروفة للجمهور، ووقتها نصحه على ادريس أن يفكر جيدا فى هذا الأمر لأن الإنتاج ليس سهلا، فمنتجون كبار خشوا من إنتاج فيلم مماثل، ولا يعقل أن يجازف بأمواله فى فيلم وخصوصا أنه يعد ممثلا صاعدا، ونصحه أن يشترك فى عدة أعمال أخرى كدور ثانٍ ثم يرتقى بنفسه، ولكنه صمم على خوض البطولة وكذلك إنتاج العمل».
وقالت مؤلفة «البر التانى»: «فى الحقيقة كان ممثلا جيدا فى أدائه بالفيلم، ومن هنا اقول إننى أثق فى زوجى لأنه مخرج له تاريخ طويل، وأعتقد أن العمل خرج فى أفضل صورة».
وحول عرض العمل فى المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى، قالت عزيز: «نشكر المهرجان الذى اختار الفيلم للعرض فى مسابقته الرسمية الدولية، وكان الأمر مهما، وإدارة المهرجان اختارته لأنه يعبر عن قضية مصرية مهمة وأصبحت ملحة فى الوقت الراهن، أما خروجه بدون جائزة فهذا أمر يعود للجنة التحكيم، وفى النهاية العرض فى المهرجان مهم».
يذكر ان فيلم «البر الثانى» شارك فى بطولته مع الفنان الصاعد محمد على كل من عفاف شعيب وعبدالعزيز مخيون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المطربة شذى تكشف عن أغرب أمنية لها في العام الجديد