أخبار عاجلة
ياسر جلال يترك "ظل الرئيس" 10 رمضان -

التسامح الديني وراء الفيلم المصري الوحيد عن السيد المسيح

التسامح الديني وراء الفيلم المصري الوحيد عن السيد المسيح
التسامح الديني وراء الفيلم المصري الوحيد عن السيد المسيح

فيلم مصري نادرًا لحياة وآلام السيد المسيح  بطولة الفنان الراحل أحمد علام الذى إعتزل التمثيل بعد هذا الفيلم والفنانة القديرة سميحة أيوب والفنانة عزيزة حلمي والفنان الراحل توفيق الدقن والراحلة فوزية إبراهيم منذ أيام الفن الجميل وإحترام الآخر.

ويعود إنتاج الفيلم للشركة العربية للإنتاج السينمائي، التي كان يملكها محمد السنهوري، وشريف المندور وإبراهيم أحمد خليل، وقد التزَّم الفيلم في السيناريو والحوار وتسلسل الأحداث، بنصوص الكتاب المقدّس حرفيًا، وكتب النص الحواري الأب أنطوان عبيد، وراجع اللغة الحوارية عميد الأدب العربي طه حسين، وتمت عمليات الطبع والتحميض في معامل واستديوهات "الأهرام".

نال الفيلم استحسان واعجاب الجمهور المصري بطائفتيه المسلمة والمسيحية، إلى جانب إشادة رموز المجتمع آن ذاك من الفنانين والمثقفين والأدباء أنور وجدي، نجيب الريحاني، يوسف وهبة وعلي الكسار والمخرج توجو مزراحي، الموسيقار محمد عبدالوهاب، ليلى مراد، وماري منيب، والأديب عباس العقاد. 

كما حاز على اعجاب وتقدير الكنيسة القبطية و نال موافقة الأزهر على عرضه، بموافقة شيخ الأزهر وقتها محمد مصطفى رفاعي. 

والجدير بالإهتمام أن من قام بانتاج الفيلم ثلاث منتجين مسلمين ومن قام بأداء دور السيد المسيح بأداء بارع أشاد به الجميع، "فنان مسلم"، ومن قامت بدور السيدة مريم "عزيزة حلمي"، وهذا يقطع الشك باليقين لكل المشككين في مدى لحمة وترابط النسيج المصري وأنه لا مجال للمغرضين والمتأمرين لزرع الفتنة في كيان الجسد الواحد المدموج منذ الخليقة تحت إسم مصريين دون تمييز بين أختلاف الديانات ويعتبر هذا الفيلم هو الفيلم المصري والعربي الوحيد الذي جسّد حياة السيد المسيح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور.. فاروق حسنى يقرأ مستقبل الثقافة والفن فى أتيليه الإسكندرية