أخبار عاجلة
ضبط 112 قضية مخدرات و7 تشكيلات عصابية خلال 24 ساعة -
الداخلية: ضبط 126 قضية «تهريب بضائع» خلال أسبوع -
ضبط تشكيل عصابي لسرقة المنازل بالدقهلية -
مزارع ينتحر شنقا داخل «حظيرة مواشي» بالمنيا -
وزير الداخلية: تطوير التعاون الأمني مع ألمانيا -
مقتل موظف على يد مختل عقليا بمرسى مطروح -
مدير أمن الجيزة يكرم أسر شهداء الشرطة -
الكويت يحرز لقب كأس الكويت ويقترب من الرباعية -
ميسي: مصر لها تاريخ كبير.. وسأتناول «الملوخية» -
جيجز يشبه ابراهيموفيتش بكانتونا -
سحر نصر: نتحرك سريعا لتهيئة بيئة جاذبة للاستثمار -

تعرف على مدينة النمرود فى العراق بعدما دمرها إرهاب داعش


كتب أحمد إبراهيم الشريف

بعد عامين أعلن الجيش العراق وصوله إلى موقع مدينة النمرود الأثرية، لكن وصوله جاء متأخرا ولم يجد شيئا، وأعلنت الأمم المتحدة، أن مسلحى تنظيم داعش دمروا موقع نمرود الأثرى بحيث لم يعد بالإمكان التعرف عليه، وخلفوا أطلاله عرضة للنهب ولمزيد من الدمار، حيث أصبحت التماثيل ملقاه على الأرض، والقصر الذى أعيد بناؤه بات أنقاضا، وبقايا الزقورة التى كانت أعمدتها يوما أعلى ما بنى فى العالم القديم بارتفاع نحو 50 مترا، خسرت جزءا من ارتفاعها، وباقتراب معركة الموصل هذا الخريف دمرت الجماعة أيضا أثر زيغورات.

 

1
 

ويعتبر موقع نمرود التاريخى درة الحضارة الآشورية التى تأسست فى القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وأحد أشهر المواقع الأثرية فى العراق مهد الحضارات، وهى كنز لأهم الاكتشافات الأثرية فى القرن العشرين، وأشهر مواطن الآثار فى بلد عرف بأنه مهد للحضارات.

 

تقع المدينة التاريخية عند ضفاف نهر دجلة على مسافة 30 كلم إلى الجنوب من الموصل، كبرى مدن شمال العراق، وصمم التخطيط العام لمدينة نمرود على شكل مربع محاط بسور طوله ثمانية كيلومترات، ومدعم بأبراج دفاعية. وفى الزاوية الجنوبية من السور يوجد تل نمرود.

 

2
 

ويعود تاريخ تأسيس نمرود إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وقد أسس المدينة الملك شلمنصر الأول، ولكنها ظلت مغمورة حتى اختارها الملك آشور ناصربال الثانى مقرا ملكيا له وعاصمة عسكرية للدولة الآشورية، فجددها ووسع فى قلعتها وفى المنطقة خارج الأسوار، ثم أكمل ملوك من بعده بناء المدينة، وعلى مدار تاريخها تعاقبت عليها شعوب وشهدت ديانات وثقافات عديدة.

وبدأ ذكر المدينة لدى علماء الآثار عام 1820، ثم جدّ علماء أجانب فى استكشافها والتنقيب عنها فى العقود اللاحقة، واكتشف خبير الآثار البريطانى أوستن لايارد مدينة نمرود فى القرن التاسع عشر، ثم نشط عالم الآثار البريطانى ماكس مالوان فى الموقع خلال الخمسينيات من القرن الماضي، واستلهمتها زوجته الروائية أغاثا كريستى فى رواياتها، ومنها "جريمة فى قطار الشرق السريع" و"جريمة فى بلاد الرافدين".

 

4
 

وتعرضت مدينة نمرود على مدار تاريخها لعمليات نهب مختلفة، منها ما كان إبان الغزو الأمريكى للعراق عام 2003، بالتزامن مع عملية نهب واسعة لمختلف الآثار العراقية.

ومن معالم نمرود الأثرية تماثيل الثيران المجنحة الشهيرة ذات الوجوه البشرية ويطلق عليها اسم "لاماسو" وتقف عند مداخل قصر "آشور ناصربال الثانى" ملك الإمبراطورية الآشورية فى القرن التاسع قبل الميلاد ومعابد قريبة من الموقع، ومن أبرز الآثار التى عثر عليها فى الموقع "كنز نمرود" الذى بدأ التنقيب عنه عام 1988 وانتهى بعد أربع سنوات، وهو 613 قطعة من الأحجار الكريمة والمجوهرات المصنوعة من الذهب.

ويعود تاريخ الكنز إلى نحو 2800 عام، وقد أخفته السلطات العراقية حينها بعد فترة قصيرة من العثور عليه، وعثر على الكنز محفوظا فى المصرف المركزى العراقى، بعد أسابيع من سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين إثر دخول القوات الأمريكية بغداد فى أبريل  2003.

 

5
 

وكنز نمرود يتكون من حوالى 45 كيلوجراما من المصوغات الذهبية ومجموعة من القطع الأثرية النادرة، وكشف أن المصوغات الذهبية تعود إلى ملكتين آشوريتين، وأنها دفنت بعد موتهما فى قبريهما بالقصر الشمالى الغربى للملك آشور ناصربال الثانى فى نمرود.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مصطفي شعبان يبدأ تصوير «اللهم إني صائم»