أخبار عاجلة
وساطة كويتية «مشروطة» لتطويق الأزمة مع قطر -
الأمير محمد بن سلمان يلتقي بوتين -
مطار دبي يستقبل 30.5 مليون مسافر في 4 أشهر -
من الأسد إلى السجناء: القتال مقابل الإفراج -
تعرف على صدقة عيد الفطر في فلسطين -
في الموصل.. من ينجُ من الحرب يمت بالنزوح -
صرف علاوة "غلاء" للموظفين أول يوليو -

«ماسبيرو»: لسنا في خصومة مع مؤسسات الدولة

«ماسبيرو»: لسنا في خصومة مع مؤسسات الدولة
«ماسبيرو»: لسنا في خصومة مع مؤسسات الدولة

أصدر المركز الإعلامي باتحاد الإذاعة والتليفزيون، بيانا الثلاثاء، للرد على ما تداولته مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي حول اشتباك ماسبيرو مع بعض مؤسسات الدولة.

وأشار البيان إلى ما تردد في الآونة الأخيرة بعض المعلومات المغلوطة عن اتحاد الإذاعة والتليفزيون في وسائل الإعلام المختلفة، وبناء عليه جاء الرد ليؤكد أن "ماسبيرو ليس في خصومة مع أى مؤسسة من مؤسسات الدولة المصرية".

وأضاف: "اتحاد الإذاعة والتليفزيون مؤسسة قوية، وتستطيع الرد على كل من يتجاوز فى حقها، ولكنه يربأ بنفسه من الدخول في صراعات وملاسنات، وأن هذا ليس ضعفا ولا تهاونا ولكنه حرص على مصلحة الوطن العزيز وإعلاء لقيم المهنية والموضوعية".

وقال الإعلامي إبراهيم العراقي القائم بأعمال رئيس الاتحاد: "نرحب بالنقد البناء ونقبله بصدر رحب، ونرفض التجاوز والتطاول.. اتحاد الإذاعة والتليفزيون مؤسسة مصرية أصابها ما أصاب كافة مؤسسات الدولة من هزات عنيفة في السنوات الخمس الماضية ونحاول الإصلاح شيئا فشيئا سواء من الناحية الإدارية والبرامجية".

ووجه كلامه لمنتقدي ماسبيرو قائلا: "أعطونا طاقة إيجابية لنستطيع أن ننهض ونطور ونغير وكفانا تلاسنا وخلافا لا تنصبوا أنفسكم قضاة وجلادين دون أن تعرفوا الحقيقية، وفى النهاية لا يسعنا إلا أن نقول "ربنا أفتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين" ونختتم بقول الشاعر العربي: متى يبلغ البنيان يوما تمامه إذا كنت تبني وغيرك يهدم".

جاء البيان بعد دخول ماسبيرو في الوقت الذي تعرض فيه قطاعات اتحاد الإذاعة والتليفزيون لهجوم حاد من من أكثر من اتجاه، ومنها انتقادات وجهتها قنوات فضائية وأخرى جاءت على لسان نواب في البرلمان، ونسج عليها آخرون عشرات القصص عن الإعلام البديل والذي سيحل محل ماسبيرو.

ردا على ما يُثار حول أعداد العاملين بالاتحاد بالإضافة إلى الموقف المالي، أكد العراقي أن إجمالي أعداد العاملين بالاتحاد يبلغ 34 ألف برامجي وفني وإداري وعامل في جميع القطاعات.

وأضاف العراقي أنه يجب مراعاة أن الاتحاد يضم قطاعات مختلفة وشركات تابعة له ومراكز إرسال يبلغ عددها 184 مركز على مستوي الجمهورية يعمل بها مهندسين وفنيين وإداريين وأفراد أمن ، وأن هذا العدد ينخفض سنوياً وتدريجياً بخروج المئات من العاملين على المعاش.

وأشار إلى أنه رغم أن الاتحاد هو إعلام الدولة وهيئة تعمل من أجل أهداف قومية وليس فقط للربح والخسارة فأن المخصص المالى للاتحاد شهريا مبلغ 220 مليون جنيه يتضمن الأجور وتكاليف الانتاج وإصلاح وصيانه المعدات وتطوير الاستديوهات ، مؤكداً ان ما يتم صرفة على تكاليف الخدمة الإعلامية وصل الى 48 مليار جنيه حتى الان ، فى حين أن المخصص الفعلي فى الموازنة لا يتعدي 12 مليار جنيه مما يعني ان مستحقات ماسبيرو لدى الجهات الحكومية المختلفة تصل الى 35 مليار جنيه مقابل الخدمة الإعلامية المؤداة.

وأكد العراقي أنه رغم كل التحديات التي يواجهها اتحاد الإذاعة والتليفزيون فإن أبناءه حريصون على تحقيق النجاح ببذل المزيد من الجهد والعمل وسوف تثبت الايام القادمة ذلك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور.. فاروق حسنى يقرأ مستقبل الثقافة والفن فى أتيليه الإسكندرية