أخبار عاجلة
مقتل جنديين في تحطم مروحية للجيش الأميركي -

«ديل تورو».. مهاجر زاده أفلام الوحوش

«ديل تورو».. مهاجر زاده أفلام الوحوش
«ديل تورو».. مهاجر زاده أفلام الوحوش

بين أفلام تصدت لتقديمها استديوهات كبرى، مثل Pacific Rim وHellboy، وأخرى يقدمها بإنتاج محدود التكلفة، مثل Pan’s Labyrinth وThe Devil’s Backbone، تتنوع أعمال المخرج المكسيكى «جوليرمو ديل تورو» الذى حصد فيلمه The Shape of Water جائزة الأسد الذهبى فى الدورة 74 لمهرجان فينسيا السينمائى الدولى مؤخرا، وهى الأعلى فى المهرجان الإيطالى العريق، ليجدد «ديل تورو» نجاحه وتجاوز أفلامه طريق العالمية بخطى ثابتة، كواحد من جيل المخرجين المكسيكيين الذين فرضوا أنفسهم على صناعة السينما العالمية ونافسوا كبار مخرجيها فى عقر دارهم «هوليوود» نفسها، حين استطاعت تلك الأفلام حصد عدد من الجوائز الكبرى على رأسها الأوسكار، ومنهم أليخاندرو جونزاليز إناريتو الذى فاز عام 2016 بأوسكار أفضل إخراج عن فيلمه The Revenant، وهو العام الذى شهد رحلة «إناريتو» لاكتساح جوائز الإخراج فى جولدن جلوب وبافتا ورابطة المخرجين، وكان الثانى على التوالى فى حصوله على الأوسكار، ففى عام 2015 حصد الجائزة نفسها عن فيلم Birdman.

وليواصل «جوليرمو ديل تورو» استمرار طفرات صناع الأفلام المكسيكيين والذين يلقبون بمهاجرى السينما، نظرا لقدومهم من دول العالم الثالث، وفى ظل ما ترسله الإدارة الأمريكية فى البيت الأبيض من لفظ ورفض للمهاجرين منذ تولى دونالد ترامب رئاسة البلاد، لكن «ديل تورو» وهذا الجيل نجحوا فى احتلال عرش الإخراج العالمى وتحقيق نجاحات وجوائز فى المهرجانات الكبرى، هذه المرة من خلال قصة رومانسية تعتمد على الخيال والكائنات الافتراضية- كعادة «ديل تورو»- أيضا فى أعماله السابقة، حيث يتناول فى فيلمه The Shape of Water وقوع امرأة فى غرام كائن يعيش فى الماء تم تخليقه ضمن المشروعات العلمية خلال الحرب الباردة، فى إطار من الخيال الذى يعد «فرضا وأسلوب صناعة أفلام» ينتمى إلى عالمه المخرج جوليرمو ديل تورو، والذى أوضحه فى تصريحات له بمجلة فارايتى بأن هذا الفيلم أكبر تعبير عنه وعن خياله وعن ولعه بالكائنات الخيالية والافتراضية، إلى جانب أنه كان يعبر أيضا عن الانطباع الذى يلقب به دائما بأنه «مهاجر» ومخرج قدم من المكسيك لعرض رؤيته فى صناعة الأفلام، ولا أخفى أن تلك الرؤية كنت أشعر بها بأنها تدل على الانطباع المأخوذ عنى بأننى أمثل تيارا شريرا وقبيحا، كعدو ومهاجر غير شرعى، وهو أكثر ما شعرت به فى فترة شبابى، لكنها تغيرت الآن بعد النجاحات التى حققتها فى مشوارى.

وتابع «ديل تورو»: منذ كنت فى السادسة من عمرى شاهدت فيلم Creature from the Black Lagoon وتمنيت أن تنتهى علاقة الوحش بالفتاة بأن يعيشا معا ويقعا فى غرام بعضهما للأبد، ودائما ما كنت أحلق بخيالى فى علاقة الناس بالوحوش بشكل رومانسى وإنسانى وبعيد عن أجواء الرعب.

الفيلم الذى عرض أيضا بمهرجان تورنتو السينمائى مؤخرا، تستقبله دور العرض التجارية فى 8 ديسمبر المقبل فى الولايات المتحدة وعدد من الدول، بداية لموسم الجوائز الكبرى فى هوليوود.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى احتجاجات التحرش تصل «جولدن جلوب»