أخبار عاجلة
اليورو يقفز إلى أعلى مستوى له منذ 6 أشهر -
مقتل 12 شخصا وإصابة 7 في قصف ومعارك باليمن -

«يوم من الأيام».. سينما تنحاز للمشاهد ولا تعرف لغة التجارة

«يوم من الأيام».. سينما تنحاز للمشاهد ولا تعرف لغة التجارة
«يوم من الأيام».. سينما تنحاز للمشاهد ولا تعرف لغة التجارة

يكفى أن تقرأ اسم المنتج «حسين القلا» على أفيش الفيلم لتدرك وتعرف أنك ستشاهد فيلماً جيداً لا يخضع لمواصفات الجذب التجارى ولا يعرف الإسفاف، صحيح أن حسين القلا فلسطينى الجنسية لكنه مصرى الهوى، فقد قدم للسينما المصرية الكثير ولم ينتظر مقابلاً، فى الثمانينات اقتحم مجال الإنتاج السينمائى وكانت أفلام المقاولات تسيطر وتتربع لكنه فضل أن يسبح فى محيط بعيد عن الآخرين، وفى عام 1982 أنتج فيلم «حدوتة مصرية» للمخرج العالمى يوسف شاهين، وسافر الفيلم ومثَّل مصر فى مهرجان «كان» ولم ينجح الفيلم بكل أسف فى تحقيق الإيرادات رغم تكاليف الإنتاج المرتفعة، وفى عام 1986 أنتج فيلم «للحب قصة أخيرة» للمخرج رأفت الميهى، وعلى مستوى النقد نجح الفيلم وأصابته الخيبة أمام شباك التذاكر، حسين القلا متحمس دائماً للسينما الجادة، ومن أبرز أعماله «البداية» و«أربعة فى مهمة رسمية» و«زوجة رجل مهم» و«الطوق والأسورة»، وقد أصابه اليأس منذ عدة سنوات فقرر التوقف عن الإنتاج والابتعاد عن السوق تماماً.. وشاء الحظ أن يلتقى بالراحل نور الشريف فى آخر أيامه ليدور بينهما حوار طويل وقد ساعده نور على التخلص من اليأس والعودة للإنتاج، وتحمس «القلا» عندما عرض عليه قصة فيلم «يوم من الأيام» تأليف وليد يوسف، وإخراج محمد مصطفى وخطف القدر نور الشريف ولم يقم ببطولة الفيلم لكن «القلا» أصر على استمرار المشروع.

ومؤخراً عرض فيلم «يوم من الأيام» تجارياً وهو فيلم شديد الشبه بكل أعمال المنتج حسين القلا، له محتوى ولا يعرف لغة التجارة، الفيلم بطولة الفنان الكبير محمود حميدة والذى جاء بديلاً للراحل نور الشريف ويجسد فى الفيلم دور سائق أتوبيس سياحى، ولعب «حميدة» الدور بمهارة شديدة ولذا يبدو فى العمل فى أفضل وأهم حالاته الفنية.

تدور قصة الفيلم فى أتوبيس سياحى يتحرك من القاهرة إلى المنصورة ويدور فى إطار رومانسى، يقدم صناع الفيلم رسالة محتواها أن الحب موجود، وأنه يستطيع أن يغير الأقدار لو كان نقياً وحقيقياً، الحب فى الفيلم لا يتوقف عند سن الشباب والصبا وإنما يمتد إلى سن النضوج والكبار، فتجد لطفى لبيب وحميدة ومشيرة إسماعيل يتحدثون عن الحب وكأنه الهواء اللازم لاستمرار الحياة.

ضم الفيلم مجموعة من الشباب الرائع فى مقدمتهم هبة مجدى والتى سيكون لها حضور سينمائى خلال السنوات القادمة، والفنان رامز أمير متألق وانفعالاته جيدة، ومن أبرز النجوم الشباب أيضاً أحمد حاتم وندى عادل.

استطاع مخرج الفيلم محمد مصطفى توظيف كل عناصر الفيلم بشكل جيد وكان موفقاً إلى حد كبير فى اختيار أغنية «دبدب على الأرض» التى كتبها الشاعر أحمد حداد وغناها مدحت صالح، وتقول كلماتها: «الحب إحساس.. لازم يتعاش.. أنت بطل أيامك» تحمل الأغنية تلخيصاً سريعاً وواضحاً لقصة الفيلم، جاء مونتاج الفيلم للموهوب سالم درياس ناعماً وحافظ على إيقاع الأحداث، فيلم «يوم من الأيام» صورة مختلفة لما هو سائد فى السينما لكنه لا يعرف لغة الشباك، ولذا سيزداد أرشيف حسين القلا فيلماً ليؤكد أنه منتج فنى راقٍ جداً لكنه سيئ الحظ.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو.. نانسي عجرم تطرح أغنيتها الجديدة «الحب زي الوتر» عبر «يوتيوب»