أخبار عاجلة

استشارى علم نفس: الإدمان لا يقل خطورة عن الإرهاب لأنه يستهدف تدمير الشباب

استشارى علم نفس: الإدمان لا يقل خطورة عن الإرهاب لأنه يستهدف تدمير الشباب
استشارى علم نفس: الإدمان لا يقل خطورة عن الإرهاب لأنه يستهدف تدمير الشباب

قال الدكتور تامر حسنى، استشارى علم النفس وعلاج الإدمان بصندوق مكافحة الإدمان، التابع لوزارة التضامن، إن مشكلة المخدرات هى مشكلة لا تواجه مصر فقط بل أنها مشكلة تواجه كل مجتمعات العالم، وتختلف وتتفاوت نسبة المدمنين والمتعاطين من بلد إلى آخر. وأضاف أن نسبة التعاطى فى مصر تقترب من 10% ولدينا إساءة استخدام لأى مادة مخدرة ولو لمرة واحدة، والمعدل العالمى 5%، ويقترب معدل الإدمان إلى المعدل العالمى بنسبة 2.5%.

وتابع «حسنى» أن مشكلة المخدرات لا تقل خطورة عن مشكلة الإرهاب، لأنها تستهدف شريحة مهمة جدا فى المجتمعات وهى شريحة الشباب التى أكد أنها تتساقط بشكل يومى بسبب تعاطى المخدرات.

وشدد على أهمية التوعية بشكل مستمر عن طريق برامج علاجية خاصة بمدمنى المخدرات وبرامج خاصة بالمجال الوقائى.

وقال إن من أكثر المخاطر التى تواجه الشباب مدمنى المخدرات أن هناك عددا من البدائل المخدرة التى يبحث عنها المدمن فى حالة عدم توافر المادة المخدرة التى يبحث عنها مثل (الحشيش والأفيون والبانجو) وغيرها من المواد المعروفة، ومن بين هذه البدائل الأدوية التى تباع فى الصيدليات لعلاج مرض معين مثل الصداع أو آلام العمود الفقرى أو أدوية السكر وحقن الطلق وقطرات العين التى تضاف بكميات معينة إلى مادة مخدرة لتعطى مثلا مفعول (الهيروين) على سبيل المثال، ويعد ذلك آلة دمار شامل لجميع وظائف الجسم المسببة للوفاة.

وأضاف أن الإدمان يسبب الكثير من الأمراض ومنها مرض الإيدز وفيروس سى، مشيرا إلى أن ذلك ما يعمل صندوق مكافحة الإدمان بالتعاون مع صندوق (تحيا مصر) للقضاء عليه، من خلال توقيع بروتوكول يركز على الجانبين الوقائى والعلاجى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بعد خروجه من السجن.. رامى صبرى يحيي أول حفل له فى عيد الحب