أخبار عاجلة
ماذا فعل لاعبو الاتحاد قبل مواجهة الاتفاق؟ -
عموري عريسا لآسيا -
طارق العشري يطالب لاعبي إنبي بطي صفحة أسوان -
الأسيوطي يتأهل للدور الخامس بكأس مصر -

بطل "قتلة على كرسى متحرك" : الفيلم مقتبس من قصة حياتى

بطل "قتلة على كرسى متحرك" : الفيلم مقتبس من قصة حياتى
بطل "قتلة على كرسى متحرك" : الفيلم مقتبس من قصة حياتى

شهد الفيلم المجرى قتلة على كرسى متحرك إقبال كبير من الحاضرين لمشاهدة العمل من خلال عرضه بمهرجان القاهرة السينمائى فى دورته 38 والذى يشارك فى المسابقة الرسمية.

وأقيم بعد عرض الفيلم ندوة فنية بحضور بطل العمل الفنان زولتان فينفسي والناقد محمد عاطف، ويناقش الفيلم مشكلة مجموعة من ذوى الاحتياجات الخاصة في إطار اندماجهم داخل عالم الجريمة والعصابات.

وفي الندوة التي أقيمت بعد العرض أكد بطل الفيلم أن هذا العمل هو الأول له، حيث سبق  وشارك فى بعض الإعلانات التجارية، وعندما تم الإعلان عن كاستينج فيلم "قتلة على كراسى متحركة"، ذهب هو وصديقه المقرب وحصلوا على أدوار في الفيلم، وأضاف أن التصوير استغرق شهرين، وكان يتم التصوير يومياً لمدة ١٤ ساعة، موضحاً أن الأمر كان مرهقاً جداً لأنه كان يجلس على الكرسي المتحرك مستعداً للتصوير في أوقات كثيرة، مضيفاً بأن الإنتاج سهل عليه كل شئ، ولكنه أكد أن الأمر كان ممتع في نفس الوقت.

وأضاف زولتان أن هذا الفيلم هو الأول في تاريخ المجر وأوروبا الذي يكون أبطاله الأساسيين وعدد كبير من الكومبارس المشاركين فيه من ذوى الاحتياجات الخاصة، مؤكداً أن الفيلم لا يمكن اعتباره فيلم تجاري ولكنه حالة خاصة بسبب طبيعته، موضحاً أيضاً أن الفيلم استند إلى قصة حقيقية ولكن تم معالجتها درامياً بحيث لا يمكن اعتباره سيرة ذاتية، مؤكداً كذلك أنه شخصياً يشبه الشخصية التي قدمها في الفيلم كثيراً من حيث الظروف المحيطة به، حيث أنه من ذوى الاحتياجات الخاصة منذ ولادته، ويعيش في أسرة بها الأب والأم منفصلين ولم يرى والده من قبل.

وقال الفنان المجري أن السيناريو تعرض للتعديل أكثر من تسع مرات، موضحاً أنه لم يكن مرشحاً لذلك الدور الذي قدمه بل كان مرشحاً لدور أخر ولكن نمط حركته لم يكن سيساعده على أداء الدور، وفي تعديل أخر كان سيستطيع المشي بعد إجراء أحد العمليات، وتم التعديل أكثر من مرة حتى ظهر الفيلم على شكله الحالي.

موضحاً أنه انبهر عندما قرأ السيناريو لأن مؤلف الفيلم كان بارعاً في أن يصل لكل تفصيلة يعاني منها ذوى الاحتياجات الخاصة، مصيفاً بأنه تدخل لإحداث بعض التغييرات، مثل المشهد الذي ظهرت به احد السيدات تحاول إعطائه بعض الأموال أثناء وجوده في أحد الميادين، مؤكداً أنه يتعرض لذلك الموقف كثيراً، حيث يظن البعض أحياناً أنه يحتاج للمساعدة المالية أثناء وجوده فى أحد الأماكن العامة.

وآضاف بأنه لا يعلم شئ عن حجم تمويل الفيلم لأنه لم يكن على إطلاع بالأمور المالية، ولكن كل ما يعرفه أن التمويل لم يكن صعب لأنه من تمويل صندوق السينما بالمجر، مؤكداً أنه لم يكن هناك أى قلق أو خوف آثناء التصوير، حيث كانت اجراءات السلامة كلها متوافرة ولم يكن هناك اى مشكلة، مؤكداً في نهاية حديثه أن مشكلته الأساسية كانت في أن يصحي مبكراً في الخامسة صباحاً من أجل التصوير، وهو في العادة لا يصحو مبكراً، كما أنه حياته الإجتماعية تضررت بشدة حيث لم يكن يستطع أصدقائه الوصول إليه بسبب إنشغاله الدائم في التصوير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد الحلو يكشف حقيقة قراره اعتزال الغناء