أخبار عاجلة
مركز الملك سلمان يوزع 2400 سلة غذائية في تعز -
أحد يوقف مفاوضاته مع متعب -
العراق يتأهب لـ«خليجي 23» بالإمارات -
"سواتش" تُطلق مجموعة ربيع - صيف 2018 -
بلقاسم: معاناتنا.. رواتب وأجانب -
صدارة الهلال من «شباك» الفيحاء -
ليلة عمر.. تجمع العرب والـ«الزمهلوية» -
بن نغيز: خسارتنا بسبب ضغط المباريات -
باهبري: لا تفريط في النقاط بعد اليوم -

المخرج الفلسطيني هاني أبوأسعد يحكي تجربته مع «ونسلت» في 40 تحت الصفر

قال المخرج الفلسطينى، هانى أبوأسعد، إن ما جذبه لرواية فيلمه «The Mountain Between Us» «الجبل بيننا» الذى عرض فى افتتاح مهرجان القاهرة السينمائى هو المزج بين البقاء وقصة الحب، مؤكدا أن هذا المزيج صعب جدا، لأن البناء الدرامى لقصص الحب مختلف تماما عن البناء الدرامى للبقاء على الحياة وكمخرج يعشق مثل هذه التحديات داخل العمل الفنى الذى يقدمه ويشعر أيضا بأن مثل هذا الدمج غير متواجد فى السينما كثيرا، ولم يقدم فى السينما منذ قرابة الـ40 عاما.

المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد 1 - صورة أرشيفية

‎وأضاف خلال ندوة فيلمه على هامش مهرجان القاهرة السينمائى الدولى الأربعاء أن السبب الرئيسى وراء اختياره لموقع التصوير فى الثلج كأنها خلفية بيضاء للوحة فنية، والممثل الجيد هو من يلونها وإن كان قد تعرض للعديد من الصعوبات بسبب هذا اللوكيشن، لأن التصوير كان فى درجة حرارة 40 تحت الصفر وكان يستعين بطائرة للانتقال وكثير من الأحيان كانت الرؤية صعبة للغاية.

وأشار إلى أن من ضمن الأسباب الرئيسية أيضا أن القصة تعتمد على شخصين فقط ولا يمكن أن تنجح بدون ممثلين يمتلكون موهبة عظمية مثل كيت ونسليت وإدريس ألبا، فكلاهما ممثلان قويان واستطاعا أن يجسدا الصراع بينهما بجدارة خاصة أن هذا يتطلب مجهودا شاقا لأن فى الدراما دائما ما تحتاج إلى شخص ثالث ليخلق هذا الصراع والحبكة الدرامية، لكن كيت وينسلت وإدريس ألبا نجحا أن يقدما القصة بمفردهما على أكمل وجه.

لقطة من فيلم الافتتاح «The Mountain Between Us» للمخرج هانى أبو أسعد

وتابع: ولذلك دائما ما أفضل العمل مع نجوم كبار لأنهم تحد كبير له فهم مثل الصخرة، وعلى المخرج أن يقوم بنحتها وتشكيلها على عكس الممثل الجديد الذى يسهل تشكيله، أما عن مشهد سقوط الطائرة فتم تصويره مرة واحدة بتقنية One shot وتم بناء الديكور الخاص بها داخل ستديو واستخدمنا فى تصويره كاميرا آلية نتحكم بها عن بعد واستغرق 5 دقائق متواصلة.

وأكد أن السينما الأمريكية تهتم بالتخصص ولأول مرة من خلال هذا الفيلم يتعامل كمخرج فقط ولم يتدخل فى السيناريو أو الحوار أو أى شىء يخص الإنتاج، وأشار إلى أنه يحضر حاليا لأكثر من فيلم فى هوليوود كذلك ومشاريعه المقبلة ستكون خارج الوطن العربى، ولديه مشروع عن كيفية انتشار الإسلام خاصة فى فترة خالد بن الوليد يتمنى أن يرى النور قريبا، وكذلك عمل عن وضع النساء فى الوطن العربى.

وأوضح أن التعامل مع فنانين محترفين أفضل بكثير من تقديم مواهب لأول مرة قائلا إن «وينسلت» كانت تصغى لأفكاره وتنفيذها.

المخرج الفلسطينى هاني أبو اسعد - صورة أرشيفية

وتحدث أيضا عن السبب الذى اختار على أساسه إدريس لأنه كان بحاجة إلى ممثل ذى بنية قوية لكى تصدق أنه قادر على البقاء بعد سقوط الطائرة، وإدريس نجم صاعد استطاع تجسيد ذلك ببساطة وسهولة، ولابد من اختيار الممثل دون النظر إلى لون أو بشرة وهو نوع من رفض ومناهضة العنصرية.

أما عن المشاهد الغرامية فمن وجهة نظره أنها من المشاهد التى جمع فيها بين ثلاثة أزمنة وهى الماضى والحاضر والمستقبل حتى يشعر المشاهد بأنه أمام قصة حب صادقة، وإن كان يفضل أن يلغيها إلا أنها كانت تحديا له وهو عاشق للتحدى.

وعن عرض فيلمه فى مصر قال إنه فخور أنها ليست المرة الأولى التى تعرض له أفلام فى مصر وسبق أن عرض له فيلم «عمر» بمهرجان الإسكندرية، وتمنيت أن يعرض فيلمى فى افتتاح مهرجان القاهرة، لما له من عراقة وتاريخ، فقد تعلمت الكثير من السينما المصرية وتتلمذت على يد يوسف شاهين وصلاح أبوسيف وعاطف الطيب.

وشدد: لدى مشروع بمشاركة زوجتى لتبنى المواهب الإخراجية العربية بتقديم مشاريع عالمية أتعاون فيها مع المخرجين محمد دياب وعمرو سلامة وعمر نعيم.

وعن مشاركته كعضو لجنة تحكيم بالمهرجان قال إن الفنان حسين فهمى تواصل معه وعرض عليه الانضمام للجنة المسابقة الدولية، ولم يتردد واعتبره تكليفا وشرفا له أن يكون وسط هذه القامات الضخمة.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نيكولاس كيدج: سعيد بتواجدي في مصر.. وسألبي أي دعوة فورًا