أخبار عاجلة
زلزال بقوة 5.5 درجة يضرب شمال شرق باكستان -
نقص المواد الغذائية يهدد بأزمة وشيكة فى أوغندا -

بالصور.. "شريف سنبل" المؤرخ الفوتوغرافى لـ الباليه والآثار

​​عاشت مصر آلاف السنين بسبب الفن، ولأن فيها رجالا يحمون أركانها بالإبداع ويرفعون اسمها بتميزهم وقدرتهم على تقديمها فى كل محفل محلى وعالمى بشكل يليق بها وبعظمتها، ومن هؤلاء الفنان المصور الكبير شريف سنبل.

 

فن الباليه والكاميرا
فن الباليه والكاميرا

 

كثيرة هى الإبداعات التى قدمها شريف سنبل فى مجال التصوير، وها هو يستعد لتقديم معرض يوم 28 مارس الحالى فى وارسو بـ بولندا ليقام فى قاعة "سمولنا" ويضم 40 صورة عن عروض الباليه التى التقطها بدار الأوبرا المصرية للفرق العالمية.

بعض هذه اللوحات عرضها  شريف سنبل من قبل فى لنكولن سنتر، أكبر دار أوبرا فى العالم فى مدينة نيويورك، ونشرت عنه صحيفة نيويورك تايمز "ثلثى صفحة" تحت عنوان "رقصات عبقرية لمصور فوتوغرافى".

كاميرا شريف سنبل تصطاد لحظة الإبداع
كاميرا شريف سنبل تصطاد لحظة الإبداع

ورغم تخرجه من كلية التجارة سنة 1977 إلا أن شريف سنبل عمل  مصورا فى الأهرام منذ عام 1986، ومصورا فى الأوبرا منذ افتتاحها حتى عام 2013، وقدم أكثر من ثلاثين معرضا فوتوغرافيا بعضها فى البهوين الرئيسيين بدار الأوبرا وجريدة الأهرام، وبمدينة كاكولا بفنلندا نوفمبر 2010، ونيويورك وميونيخ وفى برلين ووارسو.

 

القاهرة القديمة
القاهرة القديمة

 

فى سنة 2014 انشغل الجميع بمعرض "القاهرة ملتقى الإيمان" الذى قدمه شريف سنبل، فى قصر الأمير طاز، والذى ضم مجموعة نادرة من الأعمال الفنية التى تجمع بين الأديان الثلاث، الإسلامية والمسيحية واليهودية، منها لوحة مصورة بعضها للمعبد اليهودى بمصر القديمة، مدخل الكنيسة المعلقة، جامع بن طولون، جامع السلطان حسن، جامع محمد أبو الدهب، وجامع الرفاعى.

 

إبداع الصورة
إبداع الصورة

وقدم شريف سنبل المعرض نفسه "القاهرة ملتقى الإيمان" فى مؤسسة الأهرام وضم 28 صورة، فى محاولة لإظهار روح السماحة بين المصريين وتعايش الأديان السماوية فى تآلف تام على مدار التاريخ، وتضمنت الصورة المعروضة مساجد وكنائس ومعابد يهودية تعمد المصور إظهارها بشكل مختلف تخفى هويتها الحقيقية، ومن بين تلك الصور، صورة للكنيسة المعلقة يخيل لمن يشاهدها أنها لمسجد بعد أن قام المصور بإخراج المقاعد من داخلها.

 

كنائس مصر
كنائس مصر

وعن هذا المعرض كتب الدكتور محمد الناصر فى صحيفة الأهرام: "قليلون من يستخدمون آلة الكاميرا كأداة من أدوات التعبير، يقدمون من خلالها فكرا وفلسفة خاصة تحمل مقومات إبداعية فى اللغة البصرية وهو ما يحتم على المتعامل مع هذه الآلة أن يكون من طراز خاص.. والفنان شريف سنبل من هؤلاء الفنانين أصحاب البصمة فى هذا المجال، وقد تابعته فيما يقدم من أعمال على مدى ما يزيد على عقدين، فقد استطاع أن يحول الصورة الفوتوغرافية إلى عمل فنى متكامل الأركان متعايشا بوجدانه وكيانه مع الفكرة والموضوع الذى يتناوله مهما كلفه من جهد ووقت".

 

شريف سنبل
شريف سنبل

 

أما "أنا كيسلجوف" عميدة النقاد الفنيين فى جريدة النيويورك تايمز فعلقت على ما يفعله "سنبل" قائلا: "يندر أن تجد مصورا ينظر إلى موضوع كلاسيكى تم تصويره مرات عديدة ومع ذلك يظهره فى ضوء جديد وكأنك لم تره من قبل، إن صور شريف سنبل تظهر أن له عيونا مختلفة مثل عيون آلهة الإغريق".

 

عجائب معبد حورس
عجائب معبد حورس

 

يتعامل شريف سنبل مع الكتب المصورة بأنها "معرض دائم" لذا فقدم نحو 15 كتابا عن البالية والأوبرا والآثار المصرية الفرعونية والقبطية والإسلامية، استخدم فيها التصوير الفوتوغرافى فى بناء الكتاب بمعناه الشامل كفكرة وموضوع ومادة ورؤية وعرض وطباعة، معظم هذه الكتب  صدرت باللغة الإنجليزية عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة ومنها، أربعون هرما من مصر، المولد، كنائس مصر، القاهرة القديمة، وغيرها.


Zurich Balle

إبداع الكاميرا

 

وكتاب "المولد" الذى نشرته الجامعة الأمريكية بالقاهرة، هو أول كتاب ينشره مصور مصرى، بعد أن كان الأجانب يحتكرون هذا المجال. كذلك "المبانى القديمة" كانت لها مكانتها الكبيرة داخل إبداع شريف سنبل ومن ذلك كتابه "الفن المملوكى" الذى أرشد مؤلفة أمريكية تعد كتابا عن القصور والفيلات المصرية، وقررت الاستعانة بالفنان شريف سنبل فى تصوير مادة كتاب "قصور وفيلات مصرية"، هذا الكتاب الذى أحدث ثورة فى عالم تصوير اللقطات الداخلية للمبانى فى مصر وتمت إعادة طباعته عدة طبعات، كذلك له عدة مؤلفات مصورة عن الآثار المصرية باللغة الإنجليزية.

 

قصر الطاهرة
قصر الطاهرة

عانى شريف سنبل من نظرة المجتمع لفن التصوير، وقال فى تصريحات صحفية سابقة، مشكلة الفوتوغرافية فى مصر عموما إنه لا يتم التعامل معها  بصفتها فنًا، وإنما كمجال أو مهنة أو أى شىء آخر، فالفوتوغرافيون مثلا ليسوا أعضاء فى نقابات الفنون، فنقابة الفنون التشكيلية مثلا ترفض التصوير الفوتوغرافى".

 

مشاعر الأوبرا
مشاعر الأوبرا

 

 ويتابع  شريف سنبل: "الدولة لا تقدم أى مسابقة للتصوير، وجوائز الدولة لا تكرم الفوتوغرافيين، فى حين أن الفوتوغرافية فى الخارج فن معترف به مثله مثل بقية المجالات، وللأسف نجد أن كتب الفوتوغرافية لا تجد من يهتم وبنشرها فى مصر، فالقارئ المصرى لا يوجد لديه خيار مشاهدة كتب الفوتوغرافية".

رقصة فى الأوبرا
رقصة فى الأوبرا

 

فى النهاية يتعجب شريف سنبل من نظرة وزارة الثقافة إلى فن التصوير ومن إصرارها على تجاهل فن التصوير الفوتوغرافى، ويقول: "إن المصورين لا تضمهم جوائز الدولة على جميع فروعها، فى حين تضم النحاتين والرسامين والعازفين والراقصين والمؤلفين وغيرهم".

صورة بديعة
صورة بديعة

 

ابداع بالصورة
ابداع بالصورة

 

أربعون هرما فى مصر
أربعون هرما فى مصر

 

اصطياد لحظة القفز
اصطياد لحظة القفز

 

القاهرة ملتقى الأديان
القاهرة ملتقى الأديان

 

تصوير شريف سنبل لـ عرض أوبرالى
تصوير شريف سنبل لـ عرض أوبرالى

 

تصوير شريف سنبل
تصوير شريف سنبل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وحيد حامد ردًا على الانتقادات لـ«الجماعة 2»: لدي دليل على كل معلومة بالمسلسل