أخبار عاجلة
المصوتون.. 36 % : حارس عادي.. و29 % : صفقة مميزة -
الوحدة يفاوض حارسين وساري يعود -
إعلان النفير لإنقاذ الأقصى -
10 خدمات يقدمها مجمع الاستثمار -

مناقشة كتاب 50 عاما من السينما فى أفريقيا بحضور مؤلفته كاترين ريوال

مناقشة كتاب 50 عاما من السينما فى أفريقيا بحضور مؤلفته كاترين ريوال
مناقشة كتاب 50 عاما من السينما فى أفريقيا بحضور مؤلفته كاترين ريوال

ناقش مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية فى ندوة بمكتبة الأقصر كتاب "50 عاما من السينما فى أفريقيا تفرد وتنوع" بحضور مؤلفته الصحفية الفرنسية كاترين ريوال والمترجة والكاتبة سهير فهمى، وأدارت الندوة الإعلامية هالة الماوى بحضور المخرجة عزة الحسينى مدير المهرجان.

 

وفى البداية قالت المخرجة عزة الحسينى مدير المهرجان: أشكر الدكتورة سهير فهمى على مجهودها فى ترجمة هذا الكتاب الذى أعتبره وثيقة مهمة جدا للتاريخ للسينما الأفريقية فهو كتاب متفرد ومتنوع فى تفاصيله وما يحتويه من موضوعات وأنا لم أصدق حتى الآن أنه خرج للنور.

 

ثم بكت مديرة المهرجان عزة الحسينى تأثرا بخروج هذا الكتاب وشكرت الإعلامية هالة الماوى على جهودها وما بذلته وخصصته من وقت لخروج هذا الكتاب للنور خاصة أننا وقبل 3 أيام كنا لم نعرف مصير الكتاب وكنا لم نطبعه بعد.

 

أما الكاتبة والصحفية الفرنسية كاترين ريوال قالت: أعرف كل المخرجين الأفارقة بحكم عملى الصحفى واهتمامى بالسينما الأفريقية فقد كنت أعمل فى راديو فرنسا الدولى وأقدم برامج سياسية وسينمائية واكتشفت أن السينما ليست ببعيدة عن السياسة وبعد زواجى من مخرج جزائرى أصبحت السينما جزءا مهما فى حياتها.

 

وأضافت ريوال: جمعت كل المقالات والأبحاث الخاصة بالسينما التى كتبها مخرجون ونقاد وسينمائيين عن السينما الأفريقية لنعرف الحقائق منهم ومن تجاربهم الذاتية والكتاب جاء اسمه من اسم فيلم للمخرج جونيه فوتيه وقد منع عرضه فى فرنسا وقد استوقفنى الفيلم فاخترت اسمه عنونا لكتابى.

 

وقالت أيضا إن مهرجان الفيسباكو كان له دور كبير ودعم فى خروج الكتاب المطبوع بالنسخة الفرنسية لأنه تزامن مع مرور 50 عاما على السينما الأفريقية وقتها كما تزامن ذلك مع بداية السينما مع الدول التى نالت الاستقلال والكتاب يكشف نضال السينمائيين والأفارقة فى السينما.

 

بينما قالت الكاتبة والمترجمة سهير فهمى: المتعة فى ترجمة هذا الكتاب كانت ثرية جدا وشعرت وأنا أترجمه بمتعة كبيرة وأشكر المهرجان لأنه يدخلنا فى عالم غنى جدا من السينما الأفريقية وهذا الكتاب مهم جدا لأنه والكتاب يقدم صورة الأفريقى الحقيقية فالكتاب يقدم أفريقيا إنسانية وعميقة وأنا أثناء الترجمة شعرت بان السينما الأفريقية قوية ولها تواجد ولها تأثير وهناك مخرجون ونقاد كبار شاركوا فى الكتاب ووضعوا رؤيتهم ومشاهداتهم فى مقالات داخل الكتاب الذى أعتبره إثراء للمكتبة العربية.

 

وأضافت: اختيارات المقالات ذكية جدا ومتنوعة وتمثل مراحل كثيرة نعرف من خلالها مشاكل وأزمات السينما الأفريقية وتجارب الكثير من صناع هذه السينما الغنية بالموضوعات. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الليلة 90 دقيقة يستعرض انجازات ثورة 30 يونيو على شاشة المحور