أخبار عاجلة

بالفيديو.. التطور الفني لحكايات "ألف ليلة وليلة"

بالفيديو.. التطور الفني لحكايات "ألف ليلة وليلة"
بالفيديو.. التطور الفني لحكايات "ألف ليلة وليلة"

تطورت الدراما المصرية والعربية خلال الفترة الوجيزة السابقة بشكل ملحوظ مما جعل المشاهد ينسى ما شاهده في السنوات السابقة من أعمال كانت أبرزها ما تخصصت في سرد الروايات القصصية الشهيرة "ألف ليلة وليلة" ، فكلنا شاهدناها منذ أعوام عديدة ورأينا كيف تطورت من حيث الشكل والمضمون ليس على مستوى التأمل في سرد مضمونها ولكن في كيفية الإبداع الإخراجي، وكيف ساعدت التكنولوجيا في إظهار الصورة بشكل مختلف وأكثر جاذبية.

"وشوشة"  يرصد 9 أعمال جسدت أحداث المسلسل من العام 1981 إلى الآن.

1981

جسدت أول مرة قصة "ألف ليلة وليلة" في العام 1981، عندما قرر المخرج القدير عبدالعزيز السكري أن يقدم حالة فريدة تحسب له إخراجيا بتقديمة للعمل المعروف عالمياً ويسرده الآباء للأبناء في إطار قصصي مشوق، العمل شهد بدايات في علم التصوير حيث صور في لوكيشن تصوير ضعيف تكنولوجيا بدائي الصنع واعتمد أكثر على لباقة الكلمات القصصية التي كتبها السيناريست أحمد بهجت، كما شارك فيه عدداً كبيراً من ألمع نجوم هذا العصر حيث جسد النجم حسين فهمي شخصية شهر يار وجسدت النجمة نجلاء فتحي دور شهر زاد ، وشارك في أحداثه باقة من نجوم الزمن الجميل، كان  أبرزهم كل من توفيق الدقن وعبدالمنعم إبراهيم وشهيرة وفاروق يوسف، وشهد العمل وقتها حالة غير عادية من المشاهدة الجماهيرية نظراً لتنوعه عن باقي الأعمال التي عرضت وقتها.

1985

أما العمل الأبرز والذي جسد بشكل أكثر لمعاناً وانتشاراً عن باقي القصص هو الجزء الذي استطاعت شيريهان من خلاله أن تحقق نسب انتشار أكثر وأقوى من خلال المسلسل الذي أنتج عام 1985 ، واعتمد على الجانب الحركي و الموسيقي أكثر عند سرد قصص الرواية الشهيرة ، كما اتسم الجزء بتواجد عدد كبير من الفنانين والذين أحبهم الجمهور بشكل كبير مما أجبر المشاهد على رؤيته بشكل واسع على مستوى الدول العربية .

وقدم عمر الحريري ى العمل شخصية شهر يار بجانب شهر زاد "شيريهان" وبجانبهما عددا كبيرا من النجوم وهم محمد وفيق و زوزو حمدي و محمود الجندي وعايدة كامل وأخرجه المبدع فهمي عبدالحميد.

1991

يعتبر العمل الذي قدمته إيمان الطوخي وجسدت خلاله شخصية شهرزاد من أقل الأعمال مشاهدة وشهرة عن باقي الأجزاء التي قدمُت للمشاهد وبالتحديد عام 1991، العمل قدم بطريقة غاية في الروتين واعتمد على سرد القصة دون إبداع وكان مقلداً للأجزاء السابقة التي عرضت من قبل من تلك الرواية الشهيرة والقصة الأسطورية ، والتي قدم خلالها الفنان يوسف شعبان شخصية شهرزاد .

وشارك فيه عددا كبيرا من النجوم كان أبرزهم محمد رضا وكريمة مختار وأبو بكر عزت وتم صياغته بطريقة حوارية من قبل السيناريست أحمد بهجت والذي تخصص في كتابة هذه القصص الأسطورية وأخرجه عبدالعزيز السكري .

1992

قررت النجمة ليلى علوي أسطورة الجمال في فترة التسعينيات أن تجسد شخصية الملكة الشهير شهر زاد من خلال عمل يميل ناحية الكوميديا بشكل مختلف عن ما تم صنعة من قبل ، وظهر العمل بشكل أكثر تطوراً من خلال الإخراج و المحتوى القصصي نفسه ولاقى ردود أفعال ايجابية وقت عرضه ولكنه اقتصر على الكوميديا وسرد القصص وبعض التابلوهات الغنائية القليلة، وجسد خلاله الفنان حسن يوسف شخصية شهرزاد وهو ما أضفى الطابع الهادي والمتوازن درامياً خلال أحداثه المشوقة وكتب قصته الدرامية طاهر ابو شافا وتم إخراجه بواسطة المتخصص فهمي عبدالحميد .

1994

حاولت الفنانة آثار الحكيم أن تخطو نفس خطوات التجارب السابقة للمسلسل ولكنها فوجئت بحالة شديدة من النقد عندما جسدت شخصية شهرزاد عام 1994 مع النجم الوسيم فاروق الفيشاوي والذي جسد شخصية شهريار خلاله العمل الذي كان بارداً للغاية في رأي النقاد وقتها والذين اعتبروا العمل مجرد تقليد أعمى من جانب "الحكيم" لتجربة نجلاء فتحي وشيريهان حيث حاولت أن تضع بصمتها بطريقة مختلفة ولكنها وجدت حالة من النقد الشديد وقتها للعمل الذي شارك فيه كل من أحمد بدير ونجاح الموجي وكتبه أحمد خضر وأخرجه يسري الجندي.

1995

تطورت الحبكة الدرامية قليلاً خلال النسخة السادسة من المسلسل التاريخي التراثي من حيث المستوى الإخراجي والتأليفي والذي ظهرت فيه النجمة دلال عبدالعزيز بدور شهر زاد وجسد أحمد عبدالعزيز دور شهر يار خلال العمل الذي لاقى ردود اأعال ايجابية في الشارع وقت عرضه خاصة وأن مخرج العمل عبدالعزيز السكري تعلم من نسخة الجزء السابقة من المسلسل وغير من لوكيشنات التصوير والتعديل في الإضاءة وزيادة الفقرات الغنائية داخل العمل بعدما اتفق مع المؤلف نادر خليفة على وضع فقرات راقصة داخل العمل لإعجاب الجمهور بتلك المشاهد المعتمدة على الحركة والرقص والموسيقى .

1997

أعادت النجمة المتألقة نيللي الرونق الطبيعي لشخصية شهر زاد وأضافت إليها كثيراً من الحركة والاستعراضات الراقصة وهو ما جعل كثيرون يعشقون القصة الأسطورية وخاصة بعدما تطورت كثيراً أحداثة ولم يعتمد على أماكن تصوير محدودة مثل القصص التي صورت مسبقاً، كذلك أكثر ما جعل العمل مشُاهد بشكل كبير حين عرضة وهو خفة الظل التي امتازت بها نيللي من خلال بعض الإفيهات الكوميدية المحبوكة في القصة الدرامية للمسلسل التاريخي، وجسد خلال العمل شخصية شهر يار الفنان القدير محمود قابيل وكتب قصته السيناريست والشاعر عبدالسلام أمين وأخرجه عمرو عابدين .

1998

حاولت المخرجة رباب حسين تقديم عملاً مميزاً خلال الجزء الجديد للقصة الأسطورية والتي جسدت خلالها الفنانة بوسي شخصية شهرزاد وجسد شخصية شهريار الفنان ماجد المصري ولكنه كان جزء رديئاً من حيث المستوى الفني والإخراجي ومن حيث محتواه القصصي حسبما وصفة النقاد حينها، العمل تم كتابته من قبٌل المبدع عبدالسلام أمين، والذي فوجىء بعدم قابلية من جانب المشاهدين لرؤية هذا الجزء الجديد.

2005

أول القصص التي صورت في الألفية الثانية وبعد غياب دام لسبع سنوات، وعاد خلالها الفنان فاروق الفيشاوي مجدداً لتجسيد شخصية شهريار، أما شخصية شهرزاد فجسدتها الجميلة نيرمين الفقي ، وتم مشاهدة العمل بشكل أكثر خاصة وأنه أول جزء يعرض فضائياً وقتها ولاقى استحسانا كبيرا وقتها من حيث إخراجه والذي قام به المخرج عادل مكين وكتبه محمد حافظ .

2015

يعتبر العمل الأبرز من حيث الإخراج والسرد القصصي للأحداث والتي أظهرت القصة الأسطورية الشهيرة بشكل اهتم بالواقع التكنولوجي وعبر عن ما وصلت إليه الدراما الحديثة من تفوق واضح عن ذي قبل خاصة من حيث جودة التصوير و الأماكن التي تم التصوير فيها والتي كانت في أكثر من دولة حول العالم ، كذلك من حيث القصة التي كانت دائماً في النسخ السابقة ثلاثة ولكنها في هذا العام 2015 اقتصرت على اثنين فقط وهو ما جعلها أكثر تشويقاً وبعيدة كل البعد عن الملل، كذلك بعد هذا الجزء عن المشاهد الراقصة واهتم أكثر بالواقع الدرامي والذي جسد خلاله النجم شريف منير شخصية شهرزاد وجسدت خلالة النجمة نيكول سابا دور الجميلة شهريار وكتب قصته محمد ناير وأخرجه رؤوف عبدالعزيز .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أشرف عبدالباقي يختتم عروض «مسرح مصر» بالقاهرة اليوم