أخبار عاجلة
«الأرصاد»: الغبار يضرب 5 مناطق -
تعاون منتجي النفط قد يمتد لما بعد 2018 -

رؤساء قنوات «ماسبيرو» يطالبون بالدعم المادي والتنسيق مع الخارجية للوصول إلى أفريقيا

رؤساء قنوات «ماسبيرو» يطالبون بالدعم المادي والتنسيق مع الخارجية للوصول إلى أفريقيا
رؤساء قنوات «ماسبيرو» يطالبون بالدعم المادي والتنسيق مع الخارجية للوصول إلى أفريقيا

طالب رؤساء عدد من القنوات المتخصصة ورئيس التليفزيون المصرى بدعم قنوات ماسبيرو ماديا حتى تستطيع القيام بدورها الإعلامي تجاه قارة أفريقيا لاستعادة الدور المصرى بها، وأكدوا على غياب التنسيق مع وزارة الخارجية وعدد من الجهات المعنية بأفريقيا.

و قال السيد فليفل، رئيس لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب، إن احتضان القارة الأفريقية هي المهمة الملقاة على عاتق التليفزيون المصري.

وأضاف خلال اجتماع اللجنة، الاثنين، برؤساء القنوات المصرية الرسمية، أننا نعانى من انسحاب شامل من الوسط الأفريقي ويجب أن نتوجه لأفريقيا بتواضع ولا نسمح لمذيع رياضى كل خبرته أنه لاعب سابق أن يتحدث عن فريق أفريقي منافس بطريقة غير لائقة يشير فيها لون البشرة.

وتابع: «أفريقيا بها 19 دولة أنجزت في التنمية ما لم ننجزه نحن، ودخل الفرد في بعض الدول تخطى الـ13 ألف دولار» وقال فليفل: «نريد أن نرى أفريقيا على شاشات التليفزيون المصري». وأشار إلى أن أنظف عاصمة في العالم هي «كيجالى» عاصمة رواندا والتي عانت من حرب أهلية طاحنة.

وقال مجدى لاشين، رئيس قطاع التليفزيون المصري، إنه رغم وجود تقصير تجاه أفريقا إلا أنها لها حضور معقول على شاشات التليفزيون المصري، وأضاف أن الهجوم الذي تعرضت له مؤسسات الدولة نال التليفزيون أيضا وجعلنا نحتاج إلى تحسين الصورة الذهنية للتليفزيون المصري ونحتاج معاونة البرلمان في ذلك.

وتابع: «لابد من دعم الدولة لأننا مؤسسة ملك الدولة ونعبر عنها، وما نبذله من جهد غير واضح بسبب الصورة السيئة المنتشرة عنا».

وقال إن ميزانية التليفزيون تنفق بالكامل على الأجور ولا توجد لدينا ميزانيات للعمل كما أنه لا يوجد تنسيق مع وزارة الخارجية.

وقال أسامة البهنسي، رئيس قطاع القنوات المتخصصة، إن الدورى الإنجليزى تم بيعه لإحدى الفضائيات بـ100 مليون إسترليني ما يماثل ميزانية الـ27 قناة التابعة للهيئة الوطنية للإعلام مجتمعة، وأكد أن هناك إهمال 100% تجاه أفريقيا، وأشار إلى عدم إعلام وزارة الخارجية للتليفزيون بالأحداث والمؤتمرات المهمة الخاصة بأفريقيا.
وأكد مسعد أبوليلة، رئيس قناة النيل للأخبار، أن الكبوة التي تعرض لها الإعلام الرسمي ليست من أبنائه وخارجة عنهم، وأن إرسال أى رسالة إلى أفريقيا يتطلب معالجة العثرة التي وقعت بين مصر والدول الأفريقية.

وطالب بإعادة مصر إلى اتحاد الإذاعات الأفريقية والذي تم تجميد عضوية مصر به، وقال إنه مطلوب دعم مادي للبرامج، وأن هناك حديثا عن إنشاء قناة إخبارية كبيرة لمنافسة مثيلاتها رغم وجود قناة «النيل للأخبار» المليئة بالكوادر والتي تحتاج إلى بعض الدعم.

و قال سامح رجائي، رئيس قناة النيل الدولية، إن وزارة الخارجية تقع على بعد أمتار من التليفزيون إلا أنه لا يوجد تنسيق معها وهو ما يجب تغييره فورا.

وطالب باجتماع مشترك في اللجنة مع ممثلي الخارجية والسياحة والهيئة العامة للاستعلامات ووزارة الاستثمار للتنسيق من أجل وضع خطة عمل لأفريقيا.

ومنحت اللجنة رؤساء القنوات مهلة أسبوعين لإعداد خطة خاصة بالوصول إلى أفريقيا وتقديمها لها.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى احتجاجات التحرش تصل «جولدن جلوب»