أخبار عاجلة
هجوم انتحاري يخلف مقتل شرطي غرب الموصل -
أسعار الذهب اليوم الأحد 28-5-2017 -
أسعار طوب البناء اليوم الأحد 28-5-2017 -

«دنيا» محمد منير في مهرجان الفيلم الشرقي بجنيف.. واحتفال بسينما «العشرية السوداء» الجزائرية

«دنيا» محمد منير في مهرجان الفيلم الشرقي بجنيف.. واحتفال بسينما «العشرية السوداء» الجزائرية
«دنيا» محمد منير في مهرجان الفيلم الشرقي بجنيف.. واحتفال بسينما «العشرية السوداء» الجزائرية

يشارك الفيلم المصرى «دنيا» اخراج جوسلين صعب وبطولة محمد منير وحنان ترك فى المهرجان الدولى للفيلم الشرقى بجنيف الذى يقام فى الفترة من 1 إلى 9 أبريل المقبل. الفيلم تدور أحداثه حول دنيا (حنان ترك) طالبة تدرس شعر الغزل وفى نفس الوقت تتعلم الرقص، حيث تبحث عن ذاتها لتكون راقصة محترفة ولكنها تواجه مشاكل نفسية وعاطفية بسبب تجربة الختان التى تعرّضت لها فى طفولتها، وتواجه اتهام زوجها ممدوح (فتحى عبدالوهاب) لها بالبرود العاطفى والجنسى، ورفضه لرقصها الذى يظهرها للآخرين، فتقرر رفضه عقليا وعدم الرضوخ لقيوده وفى نفس الوقت تستجيب لأستاذها الجامعى بشير المصرى (محمد منير) وهو كاتب ومفكر صوفى مشهور وجذاب. فتجازف دنيا بالاقتراب من أستاذها أكثر وتحطيم قيود التقاليد التى حدت من قدرتها على الاستمتاع بالحياة وترقص بروحها.

وقدم الفيلم السعودى «بركة يقابل بركة» البرومو الترويجى للدورة الجديدة من المهرجان، وصرح طاهر حوشى، المدير الفنى للمهرجان انه سيتم الاحتفاء بالسينما الجزائرية، بعرض مجموعة من الافلام التى تم ترميمها حديثا لإعادة اكتشافها اوروبيا خصوصا الأفلام التى تناولت موضوع الإرهاب والعشرية السوداء التى تحلل ظاهرة التطرف والعنف التى اكتسحت العالم، ومنها «عمر ڤتلاتو»، «حسن طيرو» وفيلمان وثائقيان، وفيلم قصير للرسوم لسينمائيين جزائريين، ويعرض فى حفل افتتاح المهرجان الفيلم الوثائقى «تصوير فى الجزائر» للسينمائى «سليم عقار»، الذى يعتبر بمثابة الشاهد على الصعوبات التى واجهها السينمائيون الجزائريون خلال العشرية السوداء، حيث يعرض هذا الشريط الوثائقى للمرة الخامسة، بعد أن تم عرضه فى كل من «سان فرانسيسكو» و«كورك» و«مونتريال» و «أميان»، كما سيتم عرضه فى إطار المنافسة فى المهرجان المتوسطى بتطوان يوم 2 أبريل المقبل بالمغرب. أما عن بقية الأعمال الجزائرية المشاركة، فتتمثل فى فيلم «اروان» للمخرج الجزائرى «إبراهيم تساكى»، الذى سيعرض يوم الاختتام، كما سيتم تقديم إنتاجات سينمائية جزائرية كذلك «ما وراء المرآة» لـ«نادية شرابى» على فيلم «يزيد خوجة»، «سى محند أو محند»، هذا إلى جانب فيلم «الحدود» لـ«مـصطفى جمجام»، الذى أخرجه سنة 2001، والذى تطرق فيه إلى ظاهرة الهجرة غير الشرعية. وتجدر الإشارة إلى أن المهرجان الدولى للفيلم الشرقى يعقد بمشاركة جمعية تتكون من فنانين مغاربة وجزائريين وتونسيين، بدعم من مدينة «جنيف»، وبالتعاون مع شركاء دوليين يعملون لغرض تنمية حوار الحضارات.

كما ستعرض العديد من الأفلام العربية من مصر وفرنسا والعراق ولبنان والمغرب مثل الفيلم اللبنانى «كراميل» لـ«نادين لبكى»، والفيلم المغربى لـ«فريدة بورقيعة» «امرأتان على الطريق».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور.. فاروق حسنى يقرأ مستقبل الثقافة والفن فى أتيليه الإسكندرية