أخبار عاجلة
«المالية»: نسعى لإصدار قانون موحد للجمارك -
حملة لرفع التكاتك والإشغالات في جسر السويس -

مخرجة «حياة آنا» بـ«القاهرة السينمائي»: أردت التعبير عن الواقع الاجتماعي في جورجيا

مخرجة «حياة آنا» بـ«القاهرة السينمائي»: أردت التعبير عن الواقع الاجتماعي في جورجيا
مخرجة «حياة آنا» بـ«القاهرة السينمائي»: أردت التعبير عن الواقع الاجتماعي في جورجيا

"حياة آنا" هو اسم الفيلم الجورجي الذي عرض اليوم الثلاثاء، ضمن عروض المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دروته الـ38، والفيلم الذي تدور أحداثه في 108 دقيقة هو الفيلم الراوئي الطويل لمخرجته نينو باسيليا.

أشاد حضور مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بالفيلم، وناقشوا مخرجته أثناء الندوة التي أقيمت بعد عرض الفيلم، في رؤيتها السينمائية، وواقع السينما في موطنها جورجيا، بالإضافة إلى مناقشتهم لقصة الفيلم والتي كتبت السيناريو الخاص بها أيضا نينو باسيليا. وفاز سيناريو فيلم "حياة آنا" بجائزة مسابقة المركز القومي الجورجي للسينما وعرض عالميا لأول مرة من خلال مهرجان جوتينبيرج السينمائي الدولي بالسويد.

وتدور أحداث الفيلم حول أم عزباء لديها طفل مصاب بمرض متوحد، أن تسافر إلى أمريكا هي وطفلها كي تحسن من ظروف معيشتهما، ومن ثم تأخذ المخاطرة فتبيع بيتها وتعطي النقود لرجل يعدها بأن يجلب لها تأِشيرة سفر غير قانونية لأمريكا، ثم يتبين أن ذلك الرجل محتال وأنه يجمع النقود ليسافر هو وأسرته إلى الخارج، وردا على موقفه، تقوم بطلة الفيلم بخطف ابنة ذلك الرجل المحتال لتقايضه بأن يعيد إليها أموالها.

وقالت نينو باسيليا المخرجة الجورجية إن الفيلم يحمل دلالات تقول بأن الهروب من الوطن بسبب الظروف السيئة ليس هو الحل لتحسين الحياة، وإنما الحل يكمن في المقاومة والصراع مع الحياة في وطننا حتى تتحسن الأمور، مضيفة أنها أرادت من خلال الفيلم أن تعبر عن المرأة في جورجيا وما تواجهه، وأضاف أنها قررت أن تقوم بصناعة ثلاثية من الأفلام عن المرأة كان أولها فيلم "حياة آنا" يليه فيلمان عن المرأة والحرب ، والمرأة والحب.

وأشارت مخرجة العمل أنها قابلت نماذج كثيرة من المواطنين في جورجيا الذين يرغبون في الهجرة لتحسين حياتهم، وخاصة النساء اللاتي يتعرضن لظروف صعبة خاصة حين يسافرون بطرق غير شرعية ويتركون أولادهم، حتى أن يصبح الانترنت هو وسيلة التواصل الوحيدة لعشرات السنوات بين الأم وأبناءها.

وأضافت المخرجة أنها حاولت من خلال الفيلم التعبير عن الحياة الاجتماعية والسياسية للناس في جورجيا، مشيرة إلى أن الوضع في جورجيا كما هو عليه منذ 10 سنوات، والأزمة الاقتصادية هي التحدي الأكبر للبلد، خاصة أن البلد حصلت على الاستقلال عن روسيا منذ 25 عاما.

وحول صناعة الفيلم وميزانيته، قالت نيننا باسيليا، إن أزمة إيجاد مصادر لتمويل الأفلام من العقبات الكبيرة أمام صناع الأفلام في جورجيا، ووجهت شكر لمنتجة الفيلم، التي لولاها لم تكن هناك فرصة لظهور الفيلم، مضيفة أن أغلب الممثلين في الفيلم هم من لممثلين المحترفين في جورجيا.

وأكدت أنه بوجه عام لم تكن هناك صعوبات أثناء تنفيذ الفيلم، لأنها قامت بالتحضير الجيد لفترة طويلة قبل التصوير. وأنهت المخرجة قولها بأنه لو استطاع الفيلم أن يكون بمثابة رسالة لإعادة التفكير في مسألة الهجرة خارج البلاد ، بل والتراجع عن تلك الفكرة، وتفضيل البقاء في الوطن والمثابرة والمقاومة، فذلك سيكون النجاح الأكبر للفيلم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد الحلو يكشف حقيقة قراره اعتزال الغناء