أخبار عاجلة
تفكيك معمل لتجهيز السيارات المفخخة في عدن -
ماذا فعل لاعبو الاتحاد قبل مواجهة الاتفاق؟ -
طارق العشري يطالب لاعبي إنبي بطي صفحة أسوان -

في ذكرى رحيل الفنان " سعد عبد الوهاب " الذي وضع السلام الوطني للإمارات وغناه بنفسه

في ذكرى رحيل الفنان " سعد عبد الوهاب " الذي وضع السلام الوطني للإمارات وغناه بنفسه
في ذكرى رحيل الفنان " سعد عبد الوهاب " الذي وضع السلام الوطني للإمارات وغناه بنفسه

غني الفنان سعد عبد الوهاب لنا ، فوصل إحساسه لداخل قلوبنا ، قبل أن تلتقط أذاننا هذا الصوت الحساس الرقيق ، إن سعد عبد الوهاب فنان يحمل في حنجرته شهادة رضا وقبول لدي المشاهد لأفلامه السبعة التي قدمها للسينما والمستمع لأغانيه العديدة ، هذا المغني المصري الأصيل ، الذي تخرج من كلية الزراعة بجامعة القاهرة عام 1949 م ، فلم يدرس في معاهد فنية ، ومع ذلك كانت موهبته كبيرة وإحساسه عالي ، وقد ولد في 16 من شهر يونيو من عام 1929م ، وتوفي في يوم 23 نوفمبر من عام 2004 م ، وفي ذكرى رحيله اليوم نتحدث هم حياته الفنية والشخصية  .

إسمه الحقيقي سعد حسن عبد الوهاب ، وهو إبن شقيق الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب ، وقد إلتحق فور تخرجه بالإذاعة المصرية كمقدماً للبرامج ، وإكتشفه المخرج حسين فوزي ، فقدمه للسينما من خلال فيلم العيش والملح ، والمدهش أنه رغم قلة أعماله الغنائية إلا أنها قد تركت أثراً كبيراً في نفوس المستمعين لها ، وكذلك في السينما ،غم أنه قد قدم فقط سبعة أفلام سينمائية ، إلا أنها نجحت جميعها نجاحاً كبيراً ، أدهشت الجميع في حينه.

ثم إبتعد فجأة عن الغناء لمدة عشرون عاماً تقريباً ، عمل فيها كمستشار في  الإذاعة بدولة الإمارات للأغنية الوطنية ، والجدير بالذكر أنه قد وضع السلام الوطني لدولة الإمارات  العربية بنفسه وغناه أيضاً.

قدم سعد للسينما سبعة أفلام ناجحة وهي :العيش والملح ، بلدي وخفة ، بلد المحبوب ، أختي ستيته مع تحية كاريوكا ، سيبوني أغني مع صباح ، أماني العمر مع ماجدة ، ومن أشهر أفلامه وأخرهم ، علموني الحب ، مع إيمان وعبد السلام النابلسي ، وأحمد رمزي عام 1957م.

ولا ننسي أجمل ما غني سعد عبد الوهاب ، الدنيا ريشة في هواا، من خطوة لخطوة يا قلبي،القلب القاسي ، وعلي فين وخداني عينيك ، وجنة أحلامي ، وأغنيات أخري كثيرة ومتعددة.

رحم الله سعد عبد الوهاب في ذكري رحيله اليوم ، فقد كان فناناً محترماً ، إحترم فنه ، فخلده هذا الفن لنا في عمره الثاني بعد وفاته ، فلازال الكثير من المطربين والمطربات يغنون أغانيه ، ولما لا، فقد كانت أغانيه شديدة الحداثة ، تسمعها وكأنها تجهز للمستقبل ، وليس لزمن الفن الجميل ، الفن الصادق يعيش مدي الدهر مهما جرت السنوات ، والفنان الموهوب ، يطول عمره الأخر بعد رحيله عن عمره الأول!!

رحم الله سعد عبد الوهاب ،، وكما قال وغني لنا ، الدنيا ريشة في هوا .

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد الحلو يكشف حقيقة قراره اعتزال الغناء