أخبار عاجلة
بالصور.. تباين أسعار الدواجن بسوق الدقي -
ارتفاع أسعار الشقق والإيجارات في روكسي -

تهجير الدفعة الأولى من "الوعر" في حمص

تهجير الدفعة الأولى من "الوعر" في حمص
تهجير الدفعة الأولى من "الوعر" في حمص

انطلقت أولى دفعات المهجرين من حي الوعر في حمص (وسط) ، آخر منطقة تابعة لللمعارضة السورية في المدينة ، باتجاه مدينة جرابلس (شمال) ، و ذلك وفقاً للاتفاق الذي أبرمته لجنة عن أهالي الحي مع الجانب الروسي.

وقالت مصادر ميدانية إن 40 بحافلة تقل 1500 من مسلحي ومدنيي الحي، انطلقوا ، صباح اليوم السبت (الثامنة بتوقيت غرينتش)، خارج الحي باتجاه جرابلس، على أن يتبع ذلك دفعات اسبوعبة أخرى، على مدى الشهرين المقبلين ، بحسب الأناضول.

وأشارت المصادر إلى أن قوائم التهجير، التي تم اعداها من قبل لجنة الحي، تضمنت قرابة 25 ألف اسم، فيما لم يتضح بعد العدد الكلي الذي سيغادر الحي، تبعاً للاتفاق الذي أبرم في 13 مارس الجاري.

الاتفاق، الذي عقد بعد ضغوط كبيرة مارسها النظام السوري على الحي الذي يقطنه قرابة 70 ألف مدني ، من خلال تضييق الحصار عليه و من ثم قصفه، في سيناريو مشابه لما حدث في غالبية المناطق، لا سيما في محيط دمشق.

ونص الاتفاق على تهجير كل رافض له (الاتفاق) ، على أن تتم عملية الخروج من الحي بخروج دفعات اسبوعية بعدد (1500) شخص حتى انتهاء خروج الراغبين بذلك.

كما تضمنت البنود تحمل قوات النظام السوري والقوات الروسية المسؤولية الكاملة عن سلامة الخارجين من الحي، على أن يتم تنظيم عملية الخروج إلى إحدى المناطق التالية جرابلس (شمال) وإدلب (شمال)، وريف حمص الشمالي (وسط).

وتم تشكيل لجنة عامة مؤلفة من ممثلي (لجنة حي الوعر – اللجنة الأمنية بحمص – الجانب الروسي ) تتولى الإشراف على تطبيق الاتفاق ومعالجة الخروقات

وسيتم نشر كتيبة عسكرية روسية من ( 60 إلى 100 عنصر) بينهم ضباط روس، في حي الوعر بعد استكمال الخروج تتمحور مهامها في مراقبة تنفيذ مراحل الاتفاق.

وستكون مدة تنفيذ الاتفاق شهرين، اعتباراً من تاريخ توقيع الاتفاق، في 13 مارس الجاري .

يذكر أن حي الوعر ، وهو آخر معاقل المعارضة في المدينة، شهد أعنف الحملات العسكرية مطلع فبراير الماضي ، والتي استمرت حتى الأول من مارس الجاري، استخدمت فيه قوات النظام سلاح الجو بكثافة عالية لم يشهدها الحي منذ اندلاع الثورة في مارس 2011.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الجيش العراقي يسمح لأهالي شرق الموصل بمغادرة منازلهم
التالى فرار 40 ألف مواطن من جنوب السودان إلى أوغندا