أخبار عاجلة
مقتل محتجين ايرانيين تحت التعذيب -
«طيران أديل» يطلق وجهته الجديدة إلى أبها -
قبضة الأخضر تتخطى الصين وتلاقي نيوزيلندا -
«السوبر» بدأ يجري -

إحباط مخطط حوثي لاستهداف الملاحة البحرية

إحباط مخطط حوثي لاستهداف الملاحة البحرية
إحباط مخطط حوثي لاستهداف الملاحة البحرية

أعلنت قيادة التحالف لدعم الشرعية في اليمن إحباطها عملاً وشيكاً لاستهداف خطوط الملاحة البحرية الدولية، باستخدام زوارق مفخخة وألغام بحرية.

وقال الناطق الرسمي باسم التحالف العقيد ركن طيار تركي بن صالح المالكي إنه «تم استهداف عناصر حوثية في جزيرة البوادي اليمنية خططت لأعمال عدائية تستهدف خطوط الملاحة الدولية والتجارة العالمية». وأوضح أن الهجوم الوشيك تضمّن التخطيط باستخدام الزوارق السريعة المفخخة ومجموعة من الغواصين لزرع الألغام البحرية في السفن.

في سياق متصل، رفع التحالف الحظر الجوي على مطارَي عدن وسيئون، بعد أربعة أيام من قراره الإغلاق الموقت للمنافذ اليمنية لمراجعة الإجراءات الأمنية بهدف منع تهريب الأسلحة الإيرانية إلى الحوثيين.

وقال وزير النقل في الحكومة اليمنية الشرعية مراد الحالمي: «إن التحالف رفع الحظر الجوي على مطارَي عدن وسيئون»، مضيفاً أن رحلات الخطوط الجوية اليمنية ستعود ابتداء من اليوم (الأحد).

سياسياً، أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن لقاءه مع ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أخيراً، حمل توافقاً على وحدة المسار والهدف الذي يجمع البلدين والشعبين في مواجهة التحديات المختلفة وفِي مقدمها انقلاب الحوثي وصالح، اللذين يمثلان أدوات لمشروع التدخل الإيراني في المنطقة.

وأشار هادي، خلال ترؤسه أمس اجتماعاً لهيئة مستشاريه في حضور رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، ونواب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي، ووزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري- وفق وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)- إلى تفاعل ولي العهد السعودي وحرصه على مواصلة دعم اليمن في مختلف المجالات والمسارات الميدانية والتنموية والخدمية والاقتصادية والإعمار، إضافة إلى تحقيق الأمن والاستقرار المنشود الذي يتطلع إليه اليمن حكومة وشعباً في مواجهة انقلاب الحوثي وصالح ودعم صمود الشعب اليمني على المستويات كافة.

وأكد أن معالجات مقبلة لعدد من القضايا، وفِي مقدمها وضع وديعة مالية قدرها بليونا دولار لمصلحة البنك المركزي لدعم استقرار العملة، وتأمين وقود وحاجات الكهرباء من الديزل والمازوت، وبصورة منتظمة لمدة عام سيحقق الاستقرار في المدن والمحافظات.

ولفت إلى تأكيد ولي العهد أن السعودية خصصت مبالغ لإعادة الإعمار، وإصلاح البنى التحتية في مجالات التعليم والصحة والطرقات والكهرباء والمياه وغيرها ابتداء من كانون الثاني (يناير) 2018.

في سياق متصل، أكد نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران تشكل خطراً حقيقياً على السلم والأمن الإقليمي الدولي، كما تهدد الملاحة الدولية، وتمارس الاعتداءات المتكررة على المدنيين في اليمن والسعودية، مشيراً إلى قصفهم أخيراً مدينة تعز، واستهداف مدينة الرياض بإطلاق صاروخ باليستي، وقبلها استهداف قبلة المسلمين مكة المكرمة.

وأوضح نائب الرئيس اليمني خلال ترؤسه أمس في مأرب اجتماعاً عسكرياً موسعاً لرؤساء الهيئات ومديري الدوائر في وزارة الدفاع اليمنية، أن بلاده تمر بمرحلة استثنائية، وأن الانقلاب الحوثي على الدولة والشرعية واغتصاب السلطة هو سبب المعاناة والخراب والدمار لجميع أبناء اليمن. وثمّن دعم وإسناد دول التحالف، وفي مقدمها السعودية والدول التي ساندت إرادة اليمنيين كافة.

ميدانياً، جدّدت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، أمس شنّ غارات مكثّفة على مواقع عسكرية لميليشيات الحوثي وصالح في صنعاء. وأكد سكان محليون أن انفجارات عنيفة هزت أرجاء العاصمة صنعاء، وسط تحليق مكثف من طيران التحالف، استهدف بغارات عدة كلية الشرطة العسكرية ومعسكر الحفا في مديرية السبعين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018