العراق ومصر لمواجهة الفكر التكفيري والنزاعات الاقليمية

فيما بحث العبادي ومعصوم في بغداد اليوم مع وزير الخارجية المصري سامح شكري أهمية التعاون المستقبلي الواسع لمعالجة أخطار الفكر التكفيري وملاحقة الجماعات الارهابية في مناطق أخرى من العالم العربي وأفريقيا فقد تمت مناقشة مساهمة المؤسسات المصرية في اعادة اعمار المناطق العراقية المحررة من قبضة تنظيم داعش.

إيلاف من لندن: بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاربعاء مع وزير الخارجية المصري سامح شكري مواجهة الارهاب حيث نقل الوزير تهاني الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والحكومة المصرية بتحرير الموصل والانتصارات التي تحققها القوات العراقية ضد تنظيم داعش الارهابي.. مؤكدا دعم جهود التحرير وتعزيز مؤسسات الدولة كما اعرب عن رغبة بلاده بتعزيز العلاقات الأخوية مع العراق في جميع المجالات والتعاون في مجالات الأمن والإعمار.

ومن جهته ثمن العبادي موقف مصر رئيسا وحكومة وشعبا الداعم لأمن واستقرار العراق.. مؤكدًا "ضرورة التصدي بقوة لعصابة داعش الإرهابية التي تمثل خطرًا مشتركًا بالمزيد من التعاون والتنسيق والتكامل الإقليمي".

ودعا إلى ضرورة التركيز على ازالة الشحن الطائفي وبذل المزيد من جهود إطفاء النزاعات الإقليمية التي يستفيد منها الارهاب للإضرار بمصالح دول وشعوب المنطقة كما قال مكتبه الاعلامي في بيان تابعته "إيلاف".

معالجة مخاطر الفكر التكفيري

ومن جانبه أكد الرئيس العراقي فؤاد معصوم عمق العلاقات التاريخية والصداقة بين الشعبين العراقي والمصري مشيرا إلى ارتياح العراق لتطور العلاقات بين البلدين في جميع المجالات ولا سيما الاقتصادية والأمنية والمعلوماتية شاكرا الرئيس المصري الفريق عبد الفتاح السيسي على تهنئته بتحرير الموصل ودحر الارهاب والتي نقل له وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال اجتماعهما في قصر السلام الرئاسي في بغداد الاربعاء.

معصوم مستقبلا شكري في القصر الرئاسي

واشار الرئيس معصوم إلى أنّ "تحرير الموصل والنصر العظيم الذي حققه العراقيون على تنظيم داعش الارهابي تم بفضل ما قدمه العراقيون من تضحيات كبيرة وغالية ومهمات جسيمة".. معربا عن الامتنان لجميع الدول الشقيقة والصديقة التي وقفت إلى جانب العراق في حربه ضد الارهاب ومؤكدا أهمية التعاون المستقبلي الواسع من أجل معالجة اخطار الفكر التكفيري وملاحقة الجماعات الارهابية في مناطق اخرى من العالم العربي وافريقيا خاصة كما نقل عنه بيان رئاسي عراقي اطلعت على نصه "إيلاف".

وشدد معصوم على اهتمام العراق بتوسيع وتعزيز تعاونه مع مصر لا سيما عبر اجتماع اللجنة العليا المشتركة داعيا المؤسسات المصرية إلى الاستثمار الواسع في اعادة اعمار المناطق المحررة.

من جانبه، أكد وزير الخارجية المصري حرص مصر على دعم العراق والشعب العراقي وأعرب عن أهمية استعادة العراق مكانته التاريخية في المنطقة والعالم العربي والعالم الاسلامي.. مشددا على اهتمام بلاده الخاص بتعزيز العلاقات على جميع المستويات مع العراق.

وحمّل معصوم الوزير شكري تمنياته للرئيس السيسي وتمنياته له بالتوفيق والنجاح في قيادة مصر إلى مزيد من التقدم.

شكري يهاجم من بغداد دعم قطر وتمويلها الارهاب

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري فقد هاجم الوزير شكري دعم قطر وتمويلها الارهاب وقال إن تصدي الدول العربية لهذا الدعم يصب في مصلحة العراق الذي تعرض لأبشع انواع هذا الارهاب.

وقال إن انتصار العراق على داعش وتحريره الموصل انجاز كبير على طريق استعادة الشعب العراقي أراضيه وسيادته على جميع انحاء بلاده تعزيزا للامن القومي العربي. واشار إلى أنّ العراق ومصر قدما الكثير من التضحيات في مواجهة الارهاب وهو ما يستدعي التعاون بينهما في هذا المجال.

وأضاف ان هذه المخاطر هي التي دفعت مصر وبعض الدول الخليجية للوقوف ضد دعم قطر للارهاب وتمويله ماليا واعلاميا من اجل استقرار وامن هذه البلدان التي تحاول ثنيها عن احتضان الجماعات الارهابية وفكرها الدموي الاقصائي. واوضح انه اطلع الجعفري على هذه الجهود التي تصب في مصلحة المعركة التي يخوضها العراق ضد الارهاب بجميع اشكاله الخطيرة.

وحول توجه اقليم كردستان لاجراء استفتاء على انفصال الاقليم عن العراق اشار شكري إلى أنّ بلاده لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى وهذا الموضوع يخص القيادة العراقية وهي التي تقرر ما تراه لمصلحة بلدها.

ومن جهته قال الجعفري ان الوزير المصري لم يعرض عليه الانضمام إلى الحلف العربي لمواجهة قطر داعيا إلى حوار لحل هذه الازمة الخليجية. وشدد على رغبة العراق في تعزيز العلاقات السياسية والامنية والاقتصادية مع مصر ومشاركة مؤسساتها في اعادة اعمار المناطق المحررة من العراق.

بحث عقد اجتماع اللجنة العراقية المصرية المشتركة في بغداد

ووصل شكري إلى بغداد في وقت سابق اليوم في زيارة رسمية لبحث العلاقات بين بغداد والقاهرة والقضايا الإقليمية والدولية بالإضافة إلى ملف مكافحة الإرهاب والتطرف والاتفاق على عقد اجتماع اللجنة العراقية المصرية المشتركة برئاسة رئيسي حكومتي البلدين في بغداد قريبا.

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية إن زيارة شكري ستشهد انعقاد جلسة الحوار الاستراتيجي بين البلدين على مستوى وزيري الخارجية و الاتفاق على تفعيل اللجنة المصرية - العراقية العليا المشتركة برئاسة رئيسي وزراء البلدين العراقي حيدر العبادي والمصري شريف اسماعيل وعقد أول اجتماعاتها في العاصمة العراقية بغداد قريبا.

وقال إن هذه الزيارة تأتي في توقيت هام تواجه فيه الأمة العربية العديد من التحديات التي تتطلب توحيد الصف العربي لمواجهتها بعد أن باتت تمثل خطرا محدقا على الأمن القومي العربي وفي مقدمها ظاهرة الإرهاب والتطرف.

وجرت في القاهرة في الاول من الشهر الماضي مباحثات مصرية عراقية لترتيبات عقد الدورة الثالثة للجنة العليا المشتركة حيث أشارت وزير الاستثمار والتعاون الدولي المصرية سحر نصر التي تتولى رئاسة اللجنة الوزارية التحضيرية لاجتماعات اللجنة العليا في بيان صحافي إلى حرص حكومة بلادها على عقد هذه اللجنة في أقرب وقت ممكن حيث تعد اللجنة إحدى أهم آليات تفعيل التعاون بين البلدين في العديد من المجالات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأرصاد: أمطار رعدية على 4 مرتفعات وأتربة على وسط وغرب وشمال شرق
التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين