أخبار عاجلة
أحمد جمال وحفل ناجح في الإسكندرية – بالصور -
ع سطوح بيروت يكرم رفيق حبيقة -
كندة علوش بإطلالة غير موفقة – بالصور -
اعتداء بمادة حمضية في لندن -
تدمير صاروخ باليستي أُطلق باتجاه خميس مشيط -
اتفاق للتعاون بين السعودية وجنوب السودان -
الجيش الأمريكي يصدر كتابا حول الحرب مع روسيا -
ميلانيا ترامب تتقابل مع الأمير هاري -
عالم روسي يستعين بالرياضيات للتنبؤ بالسرطان -
"الكائن المجهول" أحدث صيحات "كارتيير" -

الجيش السوري يمهل مسلحي (الغوطة الشرقية) لتسليم أنفسهم..ويطوق مسلحي (حميمة)

الجيش السوري يمهل مسلحي (الغوطة الشرقية) لتسليم أنفسهم..ويطوق مسلحي (حميمة)
الجيش السوري يمهل مسلحي (الغوطة الشرقية) لتسليم أنفسهم..ويطوق مسلحي (حميمة)

دمشق ـ الوطن:
دعا الجيش السوري مسلحي الغوطة الشرقية لتسليم أنفسهم في الوقت الذي طوق الجيش والقوات الرديفة بلدة “حميمة” بريف حمص، وتزامن هذا مع تسريب أنباء عن اتفاق جديد بين موسكو والمعارضة في حمص.
ودعا الجيش السوري، امس، مسلحي الغوطة الشرقية لدمشق، عبر مكبرات الصوت إلى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم، وذكرت مصادر في الغوطة ان الجيش وجه نداءات لمسلحي “جبهة النصرة” ومسلحي “المعارضة المسلحة”، مستخدماَ مكبرات الصوت بالإضافة إلى منشورات ألقتها المروحيات على السكان، لتسليم المسلحين السلاح والاستسلام.
وذكرت المصادر أن نص الدعوة كالآتي “أعزاءنا سكان الغوطة الشرقية، ساعدوا في إعادة الأمن في هذه المنطقة السورية، أقنعوا المقاتلين بإلقاء السلاح”، مشيرة إلى أن مثل هذه الدعوات غالبا ما تكون أكثر فعالية من الأعمال القتالية”.
وبحسب مصادر مطلعة فقد شهدت مناطق من الغوطة الشرقية لدمشق مثل عربين ودوما وكفر بطنا مظاهرات طالبت مسلحي “هيئة تحرير الشام” (النصرة) بالخروج من المنطقة.
من جهته افادت مصادر في احياء شرق دمشق ان الجيش السوري استهدف بالصواريخ من نوع أرض – أرض مناطق في محور مناطق لتجمع المسلحين في عين ترما وأطرافها بالغوطة الشرقية وأطراف حي جوبر شرق العاصمة، وكانت اشتباكات دارت عقب منتصف ليل أمس، بين الجيش والمسلحين الموالين لها من جهة، وفيلق الرحمن من جهة أخرى في محور وادي عين ترما وحي جوبر، ترافقت مع استهدافات متبادلة ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال.
ورصد متابعون حركة نزوح من بلدة عين ترما ومحيطها، نحو مناطق القطاع الأوسط من الغوطة الشرقية، إذ سجل نزوح نحو 2500 شخص، بمعدل أكثر من 600 عائلة، من بلدة عين ترما، نحو مناطق عربين وسقبا وحمورية وكفربطنا وجسرين في قطاع الغوطة الشرقية الأوسط، وبدأت عملية النزوح منذ تصاعد القصف الذي بدأ في الـ 15 من يونيو الفائت من العام 2017، والمستمر حتى اليوم.
وكان اتفاقاً لخفض التوتر بين روسيا وممثلين عن فصائل معارضة مسلحة في مصر، دخل حيز التنفيذ في 24 يوليو الماضي، وتم بموجبه إنشاء نقطتي تفتيش و4 نقاط مراقبة للشرطة العسكرية الروسية في المنطقة.
في سياق متصل أسقطت وحدات من الجيش السوري طائرة مسيرة محملة بالقنابل لعناصر “داعش” في محيط مطار دير الزور خلال عملياتها المتواصلة على تجمعاتهم ونقاط تسللهم في مدينة دير الزور ومحيطها في الوقت الذي تزداد فيه وتيرة رفض الأهالي وتصديهم لعناصر التنظيم الذي يشهد فرارا متواصلا في صفوف قيادييه.
ونقل مصدر عسكري بأن حامية مطار دير الزور اشتبكت مع مجموعات مسلحة من تنظيم “داعش” في محيط المطار في حين تعاملت برمايات نارية من أسلحة مناسبة مع طائرة مسيرة مزودة بكاميرا وتحمل عدة قنابل وأسقطتها قبل وصولها إلى هدفها. وذكر المصدر أن الطيران الحربي نفذ غارات على تحصينات ومحاور تحرك إرهابيي التنظيم في قرى الشولا والبغيلية والمقابر وعياش وعين البوجمعة ومنطقة البانوراما ما أسفر عن تدمير تحصينات واسلحة وذخائر وايقاع عدد من الارهابيين قتلى ومصابين.
في ريف حمص تابع الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم الواسعة على محور “المحطة الثانية” حيث تمكنوا من تطويق بلدة “حميمة” في اقصى ريف حمص الشمالي الشرقي من الجهتين الغربية والجنوبية.
وحسب مصادر فقد تمكن الجيش وحلفاؤه من قطع الطريق الواصل اليها من “المحطة الثانية”، موقعين قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش فضلا عن تدميرهم عدد من الاليات العسكرية المفخخة، فيما لاذا بالفرار القسم الاكبر من مسلحي التنظيم باتجاه مدينة الميادين في ريف دير الزور. بحسب المصدر. وتعتبر منطقة “حميمة” الواقعة في أقصى الشرق من حمص، آخر نقاط داعش باتجاه الحدود الإدارية لدير الزور، حيث يمهد الجيش بعملياته للسيطرة على “حميمة” ومنطقة “أبو حمام” اللتين تعتبران نقطتين مفصليتين في عمق البادية السورية.
في سياق متصل افادت مصادر روسية باعلان المعارضة السورية في ريف حمص عن التوصل إلى اتفاق جديد مع الوسيط الروسي بشأن أبعاد نظام وقف إطلاق النار في منطقة تخفيض التوتر المزمع إقامته.
وذكرت أن وفد تفاوض مكلفا من قبل الهيئة العامة للمفاوضات في ريف حمص الشمالي توصل للاتفاق على 4 بنود مع الوفد الروسي، وذلك بعد اجتماع تم في خيمة أنشئت لهذا الغرض في بلدة المحايدة قرب بلدة الدار الكبيرة بريف حمص. وتم الاتفاق على بدء صياغة مشروع اتفاق جديد ومناقشته مع الوفد الروسي في الجلسات القادمة”. كما “تم الاتفاق على الالتزام بوقف إطلاق النار ضمن منطقة خفض التصعيد في كامل الريف المُحَرَّر، وتسهيل دخول القوافل الإغاثية الأممية من قِبَل الطرف الروسي”. فضلا على الاتفاق أيضًا مع الجانب الروسي على الإفراج عن كافة المعتقلين، وأن هذا البند سيكون من أولويات بنود الاتفاق.
وحسب مصادر مطلعة وعد الطرف الروسي خلال الاجتماع بإيقاف خروقات وقف إطلاق النار وتجديد الهدنة، إذ من المقرر أن تعقد خلال الأيام القادمة اجتماعات أخرى لتقييم آلية سير الاتفاق. وتم الإعلان عن الهدنة في ريف حمص أوائل الشهر الجاري، لتشمل المناطق من دير فول حتى طلّف شمال حمص، متضمنًا الحولة والرستن وتلبيسة. كما يتضمن نشر قوات روسية في معبرين وثلاث نقاط رصد على طول خط التماس، مهمتها الفصل بين الجيش وفصائل المعارضة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين