أخبار عاجلة
غدًا.. "حرس الحدود" يستعد لإطلاق تمرين القبضة -
شرطة العاصمة المقدسة تدشن برنامج هداية -
"أمانة الرياض" تصادر 8 بسطات لبيع الخضروات -
أحمد مالك فقد 20 كيلو غراماً لهذا السبب! -
شيرين رضا تنشر صورة مقززة وتسيء لجمهورها -
بريجيت ياغي وأغنية جديدة قريباً -
محمد فؤاد يكره مواقع التواصل الاجتماعي ويوضح -
إيوان يُغني "يا 100 نورت" على اليوتيوب -
بالصور.. فرقة "عنبر ١٣" يلعبون مع البنات -

تدابير إسرائيلية طارئة لإنهاء إضراب في محطة «ديمونا» النووية

تدابير إسرائيلية طارئة لإنهاء إضراب في محطة «ديمونا» النووية
تدابير إسرائيلية طارئة لإنهاء إضراب في محطة «ديمونا» النووية

وافقت الحكومة الإسرائيلية اليوم (الأحد) على تدابير طارئة بهدف وضع حد لإضراب عرقل سير العمل في «مركز الأبحاث النووية» في ديمونا يخوضه موظفون منذ أشهر للمطالبة برفع الأجور.

وتعد إسرائيل القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، مع أنها لم تؤكد أو تنفي أبداً حيازتها سلاحاً نووياً، وتعتمد الغموض إزاء هذا الموضوع. ومحطة «ديمونا»، بحسب التوصيف الرسمي، مخصصة للأبحاث النووية وإمدادات الطاقة.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أن «الحكومة وافقت بالإجماع على طلب رئيس لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية اتخاذ تدابير طارئة من شأنها إلزام الموظفين العودة إلى العمل».

وأبطأ العلماء في مركز «ديمونا» وتيرة أعمالهم قبل ثلاثة أشهر بعد حرمانهم من علاوة على الرواتب. وعرقل هذا التباطؤ سير نشاطات رئيسة بالنسبة إلى إسرائيل، وقرار اتخاذ هذه التدابير الطارئة ناجم عن «خطر داهم» يهدد إنتاج المحطة، بحسب البيان.

وتشمل التدابير حوالى 50 عالماً من المفترض أن يستأنفوا مهماتهم بالكامل خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وفق ما أوضح البيان.

وبحسب بيانات تعود إلى العام 2015 جمعها «معهد العلوم والأمن والدولي» في الولايات المتحدة، تملك إسرائيل 115 قنبلة نووية، غير أن التقديرات في هذا الشأن تختلف باختلاف المصادر.

وتشكل استراتيجية الردع النووي محوراً أساسياً من محاور السياسة الإسرائيلية، ولا توفر إسرائيل جهداً لمنع القوى الإقليمية الأخرى، مثل إيران، من امتلاك السلاح الذري. أما إيران فتؤكد من جهتها أن برنامجها النووي يقتصر على أغراض مدنية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الكاميرون تغلق الأقاليم الناطقة بالإنكليزية بسبب احتجاجات