أخبار عاجلة
حميديتش لأنشيلوتي: «لا تدخن في النادي»! -
الـ«MSN» من بعد نيمار «انهار» -
اتجاه لـ«نهاية البث» -
طائرة خاصة لآسيوية الهلال -
عزت في ضيافة الفيصل -

آل خليفة في بغداد لبحث الأزمة الخليجية وتنقية العلاقات

آل خليفة في بغداد لبحث الأزمة الخليجية وتنقية العلاقات
آل خليفة في بغداد لبحث الأزمة الخليجية وتنقية العلاقات

حل في بغداد اليوم في زيارة مفاجئة وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة في زيارة رسمية قصيرة، لبحث تطورات الأزمة الخليجية بين قطر ودول عربية وتحسين علاقات العراق مع بلاده التي شهدت أزمات سياسية سابقة على ضوء التوتر الطائفي في المنطقة واعتقال بحريين تدربوا في العراق من قبل مليشيا حزب الله العراقي.

وسيلتقي وزير خارجية مملكة البحرين الشيخ آل خليفة خلال الزيارة مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري ومع الرؤساء العراقيين الثلاثة للجمهورية فؤاد معصوم والحكومة حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري بهدف بحث تطورات الأوضاع في المنطقة، وخاصة ما يتعلق منها بالأزمة الخليجية والتوتر الحاصل في العلاقات بين قطر وعدد من الدول الخليجية ومصر ومكافحة الارهاب، اضافة الى محاولة تنقية العلاقات العراقية البحرينية التي شابها بعض التوتر خلال الفترات السابقة على خلفية الصراع الطائفي في المنطقة وتدخل إيران في شؤون البحرين الداخلية لتطوير علاقاته مع محيطه العربي والإقليمي ومع دول العالم بشكل عام، في وقت يخوض فيه حربًا ضد الارهاب بحاجة الى دعم دولي يشارك أيضا في إعادة إعمار ما خربته هذه الحرب في العديد من المدن العراقية.

وشهدت العلاقات العراقية البحرينية بعض التوترات خلال الفترة السابقة، حيث كانت وزارة الخارجية البحرينية قد استدعت في يناير الماضي السفير العراقي في المنامة، أحمد الدليمي، للتعبير عن رفض التصريحات التي أدلى بها المتحدث باسم الخارجية العراقية إلى جانب نائب الرئيس العراقي نوري المالكي حول حكم الإعدام بحق ثلاثة مدانين بقتل ضابط إماراتي وعنصرين آخرين بالأمن البحريني.

وقد رفضت الحكومة البحرينية رفضًا تامًا لأي شكل من أشكال التدخل في قضائها الذي يتمتع بكل معايير الاستقلالية، وطالبت بضرورة الكف فورًا عن مثل هذه التصريحات التي تعد تدخلاً غير مقبول في شؤون المملكة وانتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية ولا تتفق مع العلاقات الأخوية بين البلدين، وتعرقل جهود تعزيز هذه العلاقات وتطويرها، كما قالت في بيان.

وكان المالكي قد قال في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، "أقدمت السلطات البحرينية اليوم على تنفيذ حكم الإعدام بثلاثة من الشبان المعارضين في البحرين والمطالبين بالديمقراطية والحقوق المشروعة للشعب البحريني الصابر بالطرق السلمية."

وأضاف "إن هذه الجريمة البشعة والتصرف التسلطي وعدم الانصياع لصيحات منظمات حقوق الانسان الدولية ولغة العقل والحق والمنطق تجعل حكومة البحرين في قفص الاتهام الدولي باعتبارها تنفذ مشروع قتل ممنهجاً "، على حد قوله.

كما أعلنت البحرين في مارس الماضي اعتقال خلية ارهابية تضم 14 عضوًا كانت تعمل تحت إشراف مباشر من بحرينيين اثنين يعيشان في إيران، وقالت إن ستة من المقبوض عليهم تلقوا تدريبًا عسكريًا في معسكرات تحت إشراف الحرس الثوري الإيراني، بينما تدرب خمسة على يد كتائب حزب الله العراقي وتدرب ثلاثة في البحرين.

يذكر ان العراق كان قد نأى بنفسه عن الازمة القطرية الخليجية، وقال رئيس حكومته حيدر العبادي، إن بلاده ضد الحصار على أية دولة "حتى وإن كانت لا تتفق معها"، في إشارة إلى مقاطعة السعودية ودول أخرى لقطر. ودعا العبادي في مؤتمر صحافي في بغداد مؤخرًا إلى أن "يتم وقف الدعم للإرهاب من أية جهة أو أي دولة كانت"، مشيرًا إلى أن "العراق انتصر على الإرهاب وأصبحت لدينا حصانة منه، لكن بقية الدول لا تمتلك هذه الحصانة، ولا نريد لها أن تعاني منه".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السعودية تكشف أسباب وفاة حاجة عراقية
التالى السعودية ترشد الحجاج لكيفية الحفاظ على سلامة عيونهم