أخبار عاجلة
دار نون تصدر "أحبك أكثر" لعمرو المنوفى -

مقتل 9 مدنيين فى قصف بالبراميل المتفجرة شرقى حلب

مقتل 9 مدنيين فى قصف بالبراميل المتفجرة شرقى حلب
مقتل 9 مدنيين فى قصف بالبراميل المتفجرة شرقى حلب

دمشق (وكالات الأنباء)

ذكرت مصادر سورية اليوم الثلاثاء، أن تسعة مدنيين قتلوا فى قصف بالبراميل المتفجرة للنظام السورى على حى المعادى شرقى حلب.

وقالت المصادر ـ فى تصريحات خاصة لقناة (سكاى نيوز) الإخبارية ـ أن القصف طال أحياء الشعار ومساكن هنانو، وأن عددا كبيرا من القتلى مازل تحت الأنقاض، وأشارت المصادر إلى أن القصف استهدف أيضا نقاطا طبية صغيرة ومتنقلة بعدما توقفت جميع المشافى شرقى حلب عن العمل.

كانت الأمم المتحدة قد أعلنت أمس الإثنين أنه لم يعد هناك أى مستشفى قيد العمل داخل أحياء حلب الشرقية بسوريا.

يشار إلى أن المستشفيات كانت هدفا متكررا لعمليات القصف المكثفة التى يقوم بها النظام السورى، وبالأخص منذ إطلاق هجوم الأسبوع الماضى لاستعادة السيطرة على الأحياء الشرقية.

من ناحية أخرى قال المرصد السورى لحقوق الإنسان، ومقره لندن، إن طائرات حربية قصفت مناطق مختلفة فى أحياء الأنصارى والشيخ سعيد والقاطرجى فى مدينة حلب، بينما استهدفت نيران الرشاشات الثقيلة مناطق فى حى الصاخور .

وأضاف المرصد؛ حسبما ذكرت قناة "الحرة" الأمريكية الثلاثاء،" أنه فى المقابل قد سقطت قذائف أطلقتها الفصائل المقاتلة على مناطق فى حى "حلب الجديدة" و"جمعية الزهراء" بريف حلب الغربية.

من جهة أخرى وقعت اشتباكات مسلحة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة وفصائل المعارضة المدعومة من تركيا من جهة أخرى بالقرب من مدينة "الباب" شمال سوريا، فى إطار سعى كل منهما لاستعادة المدينة من سيطرة تنظيم "داعش" .

وقد اندلعت المواجهات بين الطرفين فى قرية الشيخ ناصر، حيث قال أحد القادة الميدانيين فى العملية العسكرية التى تعرف باسم عملية "درع الفرات" أنه تمت السيطرة عليها، بينما لم يصدر أى تعليق من قوات سوريا الديمقراطية بهذا الشأن .

كما قال المرصد السورى لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء، إن 141 مدنيا على الأقل بينهم 18 طفلا قتلوا خلال أسبوع من تجدد قصف النصف الشرقى من حلب وهو ما دمر مستشفيات المنطقة.

وأضاف المرصد أنه وثق مئات الإصابات نتيجة الضربات الجوية الروسية والسورية والقصف من جانب القوات الحكومية وحلفائها للنصف الشرقى المحاصر من المدينة المقسمة.

وبدأ الهجوم يوم الثلاثاء الماضى بعد تعليق الضربات الجوية والقصف داخل حلب لأسابيع وإن كانت المعارك والضربات الجوية استمرت على الخطوط الأمامية للمدينة وفى الريف المحيط بها. وقال المرصد إن 87 من مقاتلى المعارضة ومجهولى الهوية قتلوا فى القطاع الشرقى من حلب.

ووثق المرصد سقوط 16 قتيلا من المدنيين بينهم عشرة أطفال وعشرات المصابين نتيجة قصف المعارضة لغرب حلب الذى تسيطر عليه الحكومة.

وقالت هيئة الصحة المحلية ووكالات إغاثة إنسانية دولية أن كل المستشفيات الرئيسية فى الجزء الشرقى من المدينة أصبحت خارج الخدمة نتيجة للضربات الجوية وقصف المنطقة الأسبوع الماضى. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإطاحه بـ"مخرفن" الشباب على تويتر