أخبار عاجلة

مسؤولو ومواطنو "المدينة": زيارة خادم الحرمين تأكيد للتلاحم الكبير بين القيادة وشعبها

مسؤولو ومواطنو "المدينة": زيارة خادم الحرمين تأكيد للتلاحم الكبير بين القيادة وشعبها
مسؤولو ومواطنو "المدينة": زيارة خادم الحرمين تأكيد للتلاحم الكبير بين القيادة وشعبها
يلتقي خلالها أهالي طيبة الطيبة ويدشن عددًا من المشروعات

عبَّر عدد من مسؤولي ومواطني المدينة المنورة عن سعادتهم بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للمدينة المنورة، التي تستمر أيامًا عدة، يلتقي خلالها أهالي طيبة الطيبة، ويدشن عددًا من المشروعات.

وأكدوا في تصريحات إلى وكالة الأنباء السعودية أن هذه الزيارة تعدُّ وسامًا يفتخرون به، وتأتي تأكيدًا للتلاحم الكبير بين قيادة السعودية وشعبها في جميع أرجاء البلاد، منوهين بأن تلك اللحمة الوطنية تُظهر دائمًا وأبدًا شكلاً واحدًا من أشكال عدة لتجمُّع جميع أطياف المحبة والولاء للملك والوطن.

وقال مدير شرطة منطقة المدينة المنورة اللواء عبدالهادي بن درهم الشهراني: تعودنا كل عام كما هو الحال في مناطق السعودية على إطلالة القيادة الكريمة للاطمئنان على المشاريع وما يخدم المناطق والشعب، كما ‏تعودنا أيضًا في أرض طيبة الطيبة على هذه الزيارة التي تحمل في طياتها ‏أسمى معاني الأبوة والمسؤولية، وتجسد أقوى صور التلاحم الوثيق بين أبناء الوطن قيادة وشعبًا، كما تحمل‏ الخير من مشاريع تنموية، لها فائدة بيِّنة على المواطن.

وأكد اللواء الشهراني العناية والاهتمام اللذين يوليهما خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لمناطق السعودية كافة، ومنها منطقة المدينة المنورة، كما أنه ـ رعاه الله ـ لا يطمئن إلا أن يرى ويتابع بنفسه ويرى ردود أفعال أبنائه المواطنين، مشيرًا إلى أن هذه الزيارة ما هي إلا امتداد لنهج ولاة أمرنا في هذه البلاد المباركة، سائلاً الله أن يحفظ لهذه البلاد قائد مسيرتها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، ويوفقهما لكل خير.

وقال وكيل عمادة الدراسات العليا بجامعة طيبة بالمدينة المنورة، الدكتور جريبة بن أحمد الحارثي: إن الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لطيبة الطيبة تدلُّ على المكانة السامية لمدينة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - في قلب خادم الحرمين الشريفين، وما تحظى به من عنايته ــ أيده الله ورعاه ــ. مؤكدًا أن الفرحة والبهجة غمرت قلوب ساكني المدينة المنورة بمقدم خادم الحرمين الشريفين، وما تدل عليه هذه الزيارة من حب للمدينة المنورة وساكنها - صلى الله عليه وسلم - في قلبه - حفظه الله -. وإن سكان طيبة يبادلون خادم الحرمين الشريفين المحبة، ويشعرون بالفخر والاعتزاز والسعادة بهذه الزيارة الكريمة والاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة بطيبة الطيبة وأهلها وتنميتها في المجالات كافة.. فأهلاً وسهلاً بملك الحزم في المدينة المنورة مدينة المصطفى - صلى الله عليه وسلم -.

من جهته، نوه أستاذ كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الدكتور غازي غزاي المطيري، بزيارة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - التي هي نهج اعتاد عليه قادة السعودية في زياراتهم التفقدية لمناطق السعودية، مشيرًا إلى أن المدينة المنورة نالت الحظ الأوفر من عناية ملوك السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله -؛ فقد توارثوا الاهتمام بالمدينة المنورة ومحافظاتها وقراها، وحرصوا على أن تأخذ المدينة حظها من التنمية والتطوير.. لافتًا النظر إلى أن هذه الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ تأتي ضمن تلك السلسلة الذهبية المنتظمة التي تشهد افتتاح عدد من المشاريع الحيوية.


وقال مدير فرع وزارة الثقافة والإعلام بمنطقة المدينة المنورة، الدكتور صلاح الردادي: إن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - تعكس اهتمام قادة هذه البلاد المباركة بالمدينتين المقدستين، وتجسد اهتمامه شخصيًّا - حفظه الله - وحرصه على الالتقاء بأفراد شعبه، ومتابعة المشروعات التنموية بالمنطقة في ظل ما تلقاه من دعم سخي من الدولة في المجالات كافة. مقدمًا - باسمه وباسم منسوبي فرع وزارة الثقافة والإعلام - أصدق عبارات الترحيب بقدومه ـ رعاه الله ـ، ونبتهل لله أن يحفظ لبلادنا قادتها وأمنها وأمانها، ويرد كيد أعدائها.

وعبَّر مدير جامعة طيبة سابقًا، الدكتور منصور بن محمد النزهة، عن سعادته بزيارة خادم الحرمين الشريفين الميمونة، وقال: نقف خلفكم صفًّا واحدًا لمواجهة الأخطار التي تحيط ببلادنا الغالية في عالم يموج بالفتن من حولنا.. ونحن - بحمد الله - ننعم بالأمن والاستقرار والازدهار، كما ندرك جميعًا أهمية العلاقة القوية والوطيدة بين القيادة والشعب السعودي الوفي، وقد أكدتم - حفظكم الله - أكثر من مرة أن آذانكم صاغية، وأبوابكم مفتوحة لكل مواطن في بلادنا الغالية.. فمرحبًا بكم وأنتم تلتقون أبناء شعبكم بالمدينة المنورة، وتدشنون مشاريع جديدة، وتوجهون بإصلاحات كبيرة لمصلحة الوطن والمواطن.

كما عبَّر مدير مكتب التعليم بمحافظة الحناكية موسي بن عوض المخلفي عن سعادته البالغة بالزيارة الميمونة التي سيقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للمدينة المنورة، والتي تحمل في طياتها بشائر الخير العميم لإخوانه وأبنائه مواطني المدينة المنورة، ولزوار مدينة المصطفى - صلى الله عليه وسلم -.

وأكد المخلفي أن أهالي منطقة المدينة المنورة لا تسعهم الفرحة الغامرة التي تختلج صدورهم؛ فهم يبادلون خادم الحرمين الشريفين مشاعر الحب والوفاء والمودة والإخلاص الذي توارثوه من الآباء والأجداد منذ عهد الملك الموحد الملك عبدالعزيز آل سعود ــ طيب الله ثراه ــ مرورًا بأبنائه البررة الملوك السابقين ــ رحمهم الله ــ حتى هذا العهد الزاهر، الذي ينعم - بفضل الله تعالى، ثم بحكمتكم وثاقب رؤيتكم - بالمزيد من نعم الأمن والأمان والوحدة الوطنية على هدي من كتاب الله وسُنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.


ورحَّب المدير التنفيذي لمجمع الأمل والصحة النفسية بالمدينة المنورة، الدكتور محمد بن نويفع الشاماني - أصالة عن نفسه ونيابة عن منسوبي المجمع - بمقدم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بمناسبة زيارته للمدينة المنورة، التي تأتي امتدادًا لاهتمامه ومتابعته الدؤوبة لتطوير وتحسين مشاريع التنمية بجميع مناطق السعودية بهدف تحقيق رفاهية المواطن، والاستثمار في رأس المال البشري الذي برز بوضوح في الأهداف الاستراتيجية لرؤية السعودية 2030.

وقال الشاماني إن المدينة المنورة من مكانتها الدينية وريادتها الإسلامية تحظى بمزيد من الرعاية والاهتمام الشخصي من خادم الحرمين الشريفين في جميع المجالات والمشاريع التنموية والخدمية، التي تستهدف المواطن والمقيم والزائر والمعتمر على حد سواء. ولعل تدشينه - حفظه الله - في زيارته هذه عددًا من المشاريع بالمنطقة خير شاهد على اهتمامه الخاص بالمدينة المنورة. وبهذه المناسبة، وباسم المستفيدين من خدمات مجمع الأمل والصحة النفسية بالمدينة، نتقدم بخالص الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة لدعم برامج المجمع العلاجية والوقائية والتأهيلية؛ إذ تم مؤخرًا تدشين إضافة ٤٥ سريرًا لأقسام الأمل، وهناك مزيد من الخدمات جارٍ العمل على تنفيذها بدعم ولاة الأمر - حفظهم الله -.

كما رحَّب جراح العظام في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة، الدكتور محمد بن عبدالعزيز الحجيلي، بهذه الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين - أيده الله - للمدينة المنورة، الذي تهفو إليه نفوس ساكني طيبة الطيبة لحبها له.

وأعرب الدكتور الحجيلي عن سعادته الكبيرة بهذه الزيارة المباركة التي لا توصف بأن يكون بيننا خادم الحرمين الشريفين ملك الحزم قائد مسيرة الإنجازات العظيمة، مؤكدًا أن المدينة المنورة تتزين بأصدق العبارات والتهاني ترحيبًا بوالد الجميع؛ لما يحمله جميع سكان المدينة المنورة في قلوبهم من مشاعر الفرح والغبطة بزيارة ملك الحزم والعطاء.. داعيا الله العلي القدير أن يديم عليه الصحة والعافية.

ورفع رئيس المجلس البلدي لأمانة منطقة المدينة المنورة عيسى السحيمي - باسمه وباسم أعضاء المجلس - أسمى آيات الحب والترحيب والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بمناسبة زيارته منطقة المدينة المنورة، وقال: إننا نحمد الله - جلت قدرته - أن هيأ لهذا البلد رجالاً وفوا بما عاهدوا الله عليه بخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن من كل أصقاع الدنيا جنبًا إلى جنب، وتوفير حياة كريمة للمواطن حاملاً معه بشائر الخير للتنمية وبناء الإنسان السعودي؛ فهو كالغيث؛ أينما حل استبشر به.

كما عبَّر عضو المجلس البلدي ضيف الله الصاعدي عن سعادته وسعادة جميع أهالي طيبة بقدوم خادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ الذي يؤكد حرصه - أيده الله - واهتمامه وعنايته التي يوليها للمدينة المنورة وأهلها وزوارها.. مؤكدًا أن مدينة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - تشهد تطورًا وتقدمًا حضاريًّا في عهده الميمون.

وأكد عضو المجلس البلدي صالح الأحمدي اعتزازه بزيارة خادم الحرمين الشريفين التي ستظل في ذاكرتنا تاريخًا تتوارثه الأجيال جيلاً بعد جيل، وستبعث في المنطقة بهجة وانشراحًا وفرحًا وسرورًا بهذا المقدم الميمون. مشيرًا إلى أن تواصل القيادة في هذا الوطن مع شعبهم لهو صفة أصيلة وحميدة، تؤكد عمق التلاحم بين القيادة والشعب لتحقيق مسيرة البناء وأهدافها وغايتها في تمتين وصلابة البنية التحتية لراحة وسعادة المواطنين في ظل قيادتنا الرشيدة.

بدوره، قال رئيس العلاقات العامة بالمجلس البلدي بالمدينة المنورة حسين المحمدي إن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للمدينة المنورة تأتي ضمن زيارات اعتادتها مناطق ومدن ومحافظات السعودية كافة من خادم الحرمين الشريفين للوقوف شخصيًّا على ما تم إنجازه وما سيتم إنجازه مسابقًا الزمن؛ لكي تكون هذه البلاد في مصاف الدول المتقدمة.. عادًّا هذه الزيارة دافعًا لجميع المسؤولين في مدينة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لمضاعفة الجهود لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار في شتى المجالات، ومواصلة التنمية تحقيقًا لأهداف القيادة الرشيدة للاهتمام بالمواطن ورفاهيته. سائلاً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يسدد خطاهم، وأن يحفظ هذه البلاد وأهلها، إنه سميع الدعاء.

وعبَّر أعضاء المجلس البلدي يحيى البلوي وحسين الخليفي ومصلح الجهني عن سعادتهم الغامرة بهذه الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله - للمدينة المنورة التي هي علامة بارزة لمدى ما تجده مدينة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - من اهتمام بالغ من قِبل قيادتنا؛ لتكون في مصاف المدن المتقدمة، وذلك من خلال إعلان العديد من المشاريع التنموية، ومتابعتها، بدءًا من تدشينها حتى افتتاحها.. فنحن كأبناء لطيبة الطيبة وإن كنا نستقبل خادم الحرمين الشريفين بالحب والوفاء وأكاليل الورود فهو لا يأتي لنا إلا محملاً لهذه الطيبة بالخير كل الخير، سائلين الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يتم على هذه البلاد أمنها وأمانها.

من جهته، قال ممثل هيئة الصحفيين بالمدينة المنورة، الكاتب الإعلامي عبدالغني بن ناجي القش: إن العبارات تعجز، وتحار الكلمات عن التعبير؛ فالفرحة غامرة، ‏والنفوس مبتهجة بهذه الزيارة الغالية.. وقد توشحت المدينة المنورة بأحلى وأبهى الحلل لاستقبال الوالد القائد خادم الحرمين الشريفين مليكنا المفدى سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله ورعاه -.

وأكد القش أن هذه الزيارة سيسجلها التاريخ - بلا شك - في صفحاته بمداد من النور والذهب؛ إذ سيفتتح - حفظه الله - خلال هذه الزيارة المباركة عددًا من المشاريع التنموية في المدينة المنورة، لعل من أبرزها افتتاح محطة قطار الحرمين الشريفين، الذي ستنعكس آثاره على المواطنين والمقيمين والزوار الكرام وضيوف الرحمن والمعتمرين.. فالتنقل بين المدينتين المقدستين (المدينة المنورة ومكة المكرمة) بأسرع وقت ممكن وبأحدث وسائل التنقل الحديثة هو حلم يراود الجميع منذ أمد طويل، كما أن هذا المشروع الرائد يأتي ضمن المشاريع التنموية الرائدة التي يتم تنفيذها في هذا العهد الزاهر الميمون.

من جهته، قال المواطن معيض الزهراني إن الزيارة الملكية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للمدينة المنورة تحمل في طياتها أسمى معاني الأبوة والمسؤولية، وتجسد أقوى صور التلاحم الوثيق بين أبناء الوطن قيادة وشعبًا، وهي ترجمة واضحة لما يكنه خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - من عناية واهتمام خاص بأهله من أبناء وبنات الشعب السعودي تجسيدًا للنظرة الثاقبة له في تلمس احتياجات المواطنين، والوقوف على حوائجهم.. منوهًا بمشاريع التنمية والبناء والتطور التي تشهدها منطقة المدينة المنورة في مختلف المجالات التعليمية والثقافية والاقتصادية والصحية والاجتماعية والخدمية خلال الفترة الأخيرة، والتي تؤكد حقيقة واضحة، هي أن بلادنا الغالية تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين مستمرة - بعون الله وتوفيقه - في خطط التنمية والتطوير ومسارات البناء والنماء.

وأضاف بأن هذه الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين - رعاه الله - هي امتداد لنهج ولاة أمرنا في هذه البلاد المباركة في تفقُّد أحوال المواطنين، والوقوف ميدانيًّا على أوضاعهم، ومعرفة مطالبهم، والالتقاء بهم، وتفقُّد مشاريع الخير والنماء التي تزخر بها بلادنا في مختلف المجالات.. مبينًا أن إنجازات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - خلال هذه الفترة القصيرة منذ توليه مقاليد الحكم تتحدث عن نفسها، ودائمًا تصب في مصلحة الوطن والمواطن بما يحقق الاستقرار والرفاهية والنماء. سائلاً الله أن يحفظه ويوفقه ويسدد خطاه على طريق الخير والصلاح، ويكتب له الأجر الجزيل على ما بذله ويبذله في خدمة الإسلام والمسلمين، وخدمة شعبه ووطنه الغالي الكريم، وأن يجعل ذلك في موازين حسناته، إنه جواد كريم.

بدوره، أكد المواطن حسين بن أسعد ويشي أن الزيارة الملكية الثالثة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - إلى المدينة المنورة بعد توليه مقاليد الحكم في البلاد تؤكد مكانة المدينتين المقدستين في قلب الوالد القائد الذي يحرص دائمًا على تلمس احتياجات المواطنين عن كثب، كما أن زيارته ــ رعاه الله ــ السابقة حملت بين طياتها تدشين العديد من المشروعات التنموية العملاقة التي تليق بمكانة مدينة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فيما يترقب أهالي المدينة المنورة أن تكون هذه الزيارة المرتقبة المباركة تحمل – كالعادة - المزيد من المشروعات التي سيضع خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - حجر أساسها.. داعيًا المولى - عز وجل - أن يحفظ ملك الحزم والعزم في حله وترحاله، إنه سميع مجيب الدعاء.

فيما أكد شيخ قبيلة الكلاثمة حامد علي الحرقان أن هذه الزيارة تمثل واقع قادة هذا الوطن منذ تأسيسه وتوحيده على يد الملك عبدالعزيز ــ رحمه الله ــ وسار على النهج ذاته من بعده أبناؤه؛ إذ يتضح الاهتمام بالمواطنين في أمور حياتهم كافة، وتلمس مطالبهم عن قرب في صورة تجسد عمق التلاحم بين الحاكم والمحكوم.

وقال الحرقان: نحن في خير وفي عزة وفي أمن وأمان وراحة بال.. ونحن على السمع والطاعة والولاء.. سائلاً الله أن يحفظ الدولة وحكامها، وأن يديم الله علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار في ظلها.

أما المواطن عبدالرحمن الحذيفي فعد زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للمدينة المنورة أغلى المناسبات علينا نحن المواطنين، وهي زيارة تؤكد عمق العلاقة بين القيادة والشعب، وما يحظى به المواطن والمقيم على هذه الأرض المباركة من دعم واهتمام، وحرص الملك على تفقد أحوال أبنائه من الشعب في كل مناطق السعودية. سائلاً الله تعالى أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، ويحفظ الله والدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ.

كما وصف المواطن سعود الحربي زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - للمدينة المنورة بأنها تحمل في طياتها الكثير من الخير، وتصب في رفعة هذا الوطن، وتلبي متطلبات التنمية والرخاء وتفقُّد أحوال المواطنين، والوقوف على تنفيذ العديد من المشاريع المهمة في طيبة الطيبة، سواء فيما يتعلق بتوسعة المسجد النبوي الشريف أو غيرها من مشاريع الخير والنماء. سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يحفظ قائد مسيرة هذه البلاد المباركة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم على هذه البلاد أمنها وعزها ورخاءها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نائب الرئيس اليمني يحث المنظمات الدولية على دعم بلاده للحد من تأثير الألغام
التالى اليوم.. الهلال يواجه الأهلي في نهائي كأس الناشئين