أخبار عاجلة

انتهاء العملية الأمنية في الكرك باعتقال ممول الهجوم

انتهاء العملية الأمنية في الكرك باعتقال ممول الهجوم
انتهاء العملية الأمنية في الكرك باعتقال ممول الهجوم

انتهت العملية الأمنية في محافظة الكرك جنوب الأردن في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء، باعتقال ممول هجوم الأحد، على مركز أمني ودوريات للشرطة التي تبناها تنظيم «داعش» وأوقعت عشرة قتلى بينهم سبعة عناصر أمن.

وقال مصدر أمني مسؤول، إن "القوة الأمنية المشتركة من قوات الدرك والأمن العام والأجهزة الأمنية (الأخرى) أنهت عمليتها الأمنية في محافظة الكرك" 118 كلم جنوب عمان.

وأضاف المصدر في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أنه نتج عن العملية مقتل أربعة من القوات الأمنية وإصابة 12 آخرين من الأجهزة الأمنية.

وأوضح أنه "تم قتل أحد الإرهابيين وضبط إرهابي آخر اعترف خلال التحقيق الأولي معه بعلاقته بالخلية الارهابية التي استهدفت عددًا من أفراد الأجهزة الامنية والمدنيين في منطقتي القطرانة وقلعة الكرك، الأحد، وأنه قام بشراء الأسلحة وتمويل تلك الخلية".

وأشار إلى أن "التحقيق مازال جاريا معه".

وبحسب المصدر، فإن "القوة الأمنية ضبطت كمية من الأسلحة والذخائر بحوزة المجرمين".

وقال إن "قوة أمنية كافية بقيت هناك لمتابعة أعمال تمشيط المنطقة وتأمينها وضبط كل ما يخالف القانون".

وأكد المصدر أن "أجهزتنا الأمنية مستمرة في ملاحقة كل من يحاول المساس بأمن الوطن وأبنائه وضيوفه، وستضرب بيد من حديد تلك الفئة الضالة من خوارج هذا العصر، حملة الفكر الضلالي أينما كانوا".

وأشار إلى أن "مثل هذه المحاولات لن تزيدنا إلا إصرارًا على ملاحتقهم والقضاء عليهم، ليبقى الأردن كما هو واحة الهاشميين التي يتفيأ أمنها وأمانها الأردنيّون جميعًا وكل من تطأ قدماه ثرى الوطن".

وكان تنظيم «داعش» تبنى هجوم، الأحد، في الكرك الذي أوقع عشرة قتلى بينهم سبعة رجال أمن وسائحة كندية، و34 جريحا هم: 11 من عناصر الأمن العام وأربعة من قوات الدرك و17 مدنيا وشخصان أجنبيان.

وكان المسلحون الأربعة الذي شنوا هجوم، الأحد، تحصنوا في قلعة الكرك الأثرية واشتبكوا مع الأجهزة الأمنية نحو سبع ساعات قبل أن تقتلهم قوات الأمن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «السفير» اللبنانية تتوقف عن الصدور