أخبار عاجلة
طاهر رئيسا لبعثة الاهلى فى الإمارات -
صندوق خيري لدعم طلاب المنح بـ«أم القرى» -
قطار يدهس متسولا بمزلقان أرض اللواء -
القبض على هارب من حكم بالسجن 15 سنة في قنا -
ضبط 124 هاربا من حكم قضائي في قنا -
تباين أسعار الأسماك بسوق العبور.. اليوم -

رئيس هيئة السياحة: «روائع آثار المملكة» في الصين تلاقي حضارتين عظيمتين

© Alyaum قدمت بواسطة © Alyaum قدمت بواسطة

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن افتتاح معرض «روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» في المتحف الوطني بالعاصمة الصينية بكين يمثل اطلاقا لتلاقي حضارتين عظيمتين واقتصادين كبيرين، ولا يمكن أن تكون هناك شراكة اقتصادية وسياسية إلا بوجود تلاق حضاري وإنساني وفهم كل شعب للخلفيات الحضارية والثقافية للشعب الآخر. مشددا على ان التقاء قيادتي المملكة والصين مؤخرا في الرياض كان التقاء دولتين مهمتين، وبتوجيههم التقينا اليوم في بكين بين حضارتين عظيمتين.

وأشار سموه في كلمته في افتتاح معرض «طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» في المتحف الوطني بالعاصمة الصينية بكين صباح أمس برعاية السيد لو شو جانج وزير الثقافة في جمهورية الصين الشعبية، إلى أن هذه المناسبة تأتي في مرحلة مهمة من تاريخ المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز(حفظه الله)؛ فهو إلى جانب حكمته السياسية وقيادته الرشيدة، يُعد مثقفاً ورجل تاريخ عُرف عنه اهتمامه الكبير بتاريخ الجزيرة العربية وحضاراتها وتاريخ الحضارات الإنسانية.

سموه يلقي كلمة في حفل الافتتاح

وأضاف: «الملك سلمان يعرف التاريخ ويؤمن بالحراك التاريخي المهم وبأنه لا توجد أمة قادرة على التقدم نحو المستقبل، أو تبني علاقات عالمية، أو يكون لها حضور في القضايا السياسية والاقتصادية، إلا إذا كانت واعية بحضارتها ومعتزة بتاريخها».

وأبان سموه أن المملكة سخرت إمكاناتها وثرواتها لخير الانسان والمكان، والمملكة ليست ناقلة نفط فقط بل تراث وحضارة قائمة على أرض شامخة، مشيرا إلى أن المكانة التي تحظى بها اليوم بين دول العالم على المستويات الدينية والسياسية والاقتصادية والحضارية إنما هي امتداد لإرث حضاري عريق.

ولفت سموه إلى أن أرض المملكة كانت دائماً ولا تزال ملتقى الحضارات الإنسانية بحكم موقعها الجغرافي الاستراتيجي الذي يتوسط قارات العالم، والذي جعل منها جسراً متصلاً يربط بين طرق التجارة العالمية عبر العصور، منذ أن رفع نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام قواعد الكعبة المشرفة في مكة المكرمة أواخر الألفية الثانية قبل الميلاد؛ لتصبح مكة المكرمة شرفها الله فيما بعد مركزاً فكرياً وثقافياً واقتصادياً وسياسياً مزدهراً لآلاف السنين.

وأضاف: «الانفتاح على الاخر هو نهجنا ويتوافق مع الإسلام الذي جاء دينا للبشرية، وهو الدين الذي بقي لكل الأزمان، ويملك كل معاني التعامل مع الآخر، مشيرا إلى أن عدم تعامل المسلمين بدورهم الحقيقي وتعايشهم مع الآخر هو خسارة للعالم أجمع».

وتابع سموه: «ونحن نؤمن بأن هذا الدور الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية وشعبها في الوقت الحاضر والدور الذي ستقوم به في المستقبل إن شاء الله لم يأت من فراغ؛ بل هو نتاج طبيعي للتراكم الثقافي والحضاري والسياسي والاقتصادي لإنسان الجزيرة العربية كوريث لسلسلة الحضارات العظيمة التي صنعها وشارك في صنعها وحمايتها وأمنها وتطوير اقتصادها، والتي توجت بحضارة الإسلام الخالدة».

وأضاف: «يعد المعرض ترسيخا للعلاقة الممتدة بين الصين والجزيرة العربية التي تتجاوز خمسة آلاف سنة، وقامت على طرق التجارة التي تنطلق من الصين ناقلة الكثير من البضائع الصينية للعالم العربي عبر طريق الحرير وطريق العطور، وكان لهذين الطريقين تأثيرات بليغة في التبادل الثقافي بين الصين والجزيرة العربية، مشيرا سموه إلى أن المعرض يحوي العديد من النماذج من المصنوعات التي كانت تستورد من الصين قبل وبعد الإسلام، وتم اكتشافها في التنقيبات الأثرية في مناطق المملكة.

وقال ان المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز«حفظه الله» تعيش نقلة نوعية مهمة في مجال التراث الحضاري، منوها بدعمه -يحفظه الله- للتراث الحضاري الوطني بالكثير من الأنظمة والقرارات التي توجت مؤخراً باعتماد (برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة) الذي يشكل هذا المعرض نشاطا رئيسا فيه ضمن مسارات التوعية والتعريف، ويحظى البرنامج برعاية ملكية خاصة، لكونه مشروعاً تاريخياً رائداً، يهدف إلى تركيز العناية وبشكل شامل بالبعد الحضاري للمملكة، شاملا منظومة من المشاريع والبرامج، لإحداث نقلة تاريخية غير مسبوقة على جميع المستويات.

ولفت إلى أن المعرض يهدف إلى التعريف بالوجه الآخر للمملكة العربية السعودية، فالغالبية العظمى تعرف البعد الديني للمملكة العربية السعودية بوصفها أرض الحرمين الشريفين، ومهد الإسلام، وأنها أرض النفط، وتمتلك واحدا من أهم اقتصادات العالم، وكونها تمثل قوة مؤثرة، وقطبا فاعلا سياسيا واقتصاديا في محيطها الإقليمي والدولي، وقد بات من الضروري أن يعرف العالم أن المملكة، إلى جانب أبعادها الثلاثة المعروفة، البعد الديني والاقتصادي والسياسي، فإن لها بُعدا مهما آخر يتمثل في تراثها الحضاري العظيم والمؤثر في الحضارات الإنسانية عبر العصور.

وأشار سموه إلى أن المعرض يهدف إلى اطلاع العالم على حضارة وتاريخ الجزيرة العربية، والمملكة العربية السعودية، من خلال كنوزها الأثرية، وآخر المكتشفات التي تجسد بعدها الحضاري العميق عبر مراحل التاريخ، إلى جانب تعزيز التواصل الثقافي بين شعوب العالم.

وبين أن المعرض في محطته الحالية في بكين سيكون المعرض الأكبر مقارنة بمحطاته السابقة، وذلك بما يوازي مساحة الصين وأهميتها. وتجول سموه ووزير الثقافة الصيني في المعرض الذي يحوي (466) قطعة أثرية نادرة تعرّف بالبعد الحضاري للمملكة وإرثها الثقافي، وما شهدته أرضها من تداول حضاري عبر الحقب التاريخية المختلفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «السفير» اللبنانية تتوقف عن الصدور