أخبار عاجلة
«العرضة»... رقصة المناسبات في السعودية -
وصول 623.368 حاجاً إلى المدينة المنورة -
في لندن.. عرضة سعودية.. حب وولاء وتفاعل سفير -

زوايا خفية : الأزياء العمانية بين الأصالة والتغيير

زوايا خفية : الأزياء العمانية بين الأصالة والتغيير
زوايا خفية : الأزياء العمانية بين الأصالة والتغيير

هناك العديد من الأمور التي تكسب أي بلد وأي مجتمع طابع معين يميزه عن بقية البلدان والمجتمعات ….

وكما نعلم إن الزي العماني التقليدي له طابع مميز من بين الأزياء العربية …. مما أضفى هذا التميز نمط معين جعله من أبرز ما يسمى بصميم الهوية العمانية.
تتعدد المناطق والقرى والمحافظات في السلطنة ولكل منطقة لها ثقافة معينه وبيئة معينة ساهمت بتمييز كل منطقة منها بزي خاص بها يضفي نوع من اللمسات التي تميزه عن بقية الأزياء العمانية بإختلاف تصاميمها …. مما يشكل هذا النوع المظهري من ثقافة وهوية لكل منطقة من المناطق .
هذا الزي التقليدي لما به من سمات وطابع رائع بألوانه الزاهية … والذي تميز بالحشمة والأصالة والعراقة .
وكما نعلم كل منطقة لها تصميم خاص من نمط الزي بما يتماشى مع بيئة تلك المنطقة …. فهناك فرق ما بين زي محافظة مسقط … وبين المناطق الأخرى وكل منطقة مختلف زيها عن الأخرى فهناك زي منطقة الداخلية وهناك زي خاص لمنطقة الشرقية وأيضا هو يختلف عن منطقة الوسطى والمنطقة الجنوبية وكذلك بالنسبة لمنطقة الباطنة.
وموضوعي ليس هو إختلاف هذه الأزياء ففي النهاية جميعها زي عماني يمثل الثقافة والهوية العمانية.
ولكن من الملحوظ في الآونة الأخيرة وبكثرة التعامل مع وسائل التواصل الإجتماعي … بأنه لم يصبح للزي العماني أي نوع من الأصالة والتمييز.
بل التحديثات التي أجراها البعض على هذه الأزياء الرائعة من لمسات أفقد هذا النمط من الزي أصالته وعراقته التي تربينا عليها.
أصبحنا لا نستطيع أن نميز نوع كل زي بل تم دمج كل الأزياء العمانية المتنوعه والمختلفة بزي واحد … علاوة على إضفاء لمسات أخرى من بقية الأزياء العربية والغير عربية ….
فهل يا ترى هذه اللمسات الحديثة تعتبر تطوير أم تغيير؟ وهل هي إضافات جميلة ؟ أم أفقدت هذا الزي أصالته وعراقته وهويته التي نشأنا عليها ؟
إن إدخال هذه اللمسات الحديثة التي غيرت من نمط الزي التقليدي بأكمله لبلد العراقة والأصاله والمعاصرة …لبلد التاريخ المميز … لبلد القيم والعادات والتقاليد …. لا يعد تطوير وإنما تغيير جذري للزي أفقده روعته وجماله وأصالته.
إن التمسك بزينا الأصيل لا يعد تخلف وإبرازه كما هو عليه ما هو إلا تأصيل الثقافة العمانية … وتوطيد هوية أجدادنا …. وتعزيز الثقة في نفوس أجيال المستقبل بعراقة وثقافة أجدادهم وتاريخهم.
إن الزي العماني التقليدي رائع كما هو بتنوعه وإختلافة من منطقة لمنطقة … بتأصيل هذا الزي في ذهن أبناء المستقبل وليس بطمسه وفقد هويته التي ميزته .
الزي يعد أحد أبرزالثقافات لأي مجتمع من المجتمعات ولأي بلد ….. فلماذا كل هذا التغيير الجذري ؟!
الزي العماني الرائع بنمطه المختلف بإكسسواراته المميزة التي ميزت شعب بأكمله .
تتعدد وسائل التواصل وتعرض هذه الأزياء التي تسمى تقليدية وليست بزينا التقليدي ويراها العديد من الجماهير من مختلف البلدان وللأسف أفقدت هذه التصاميم الهوية في الزي العماني وثقافته وذوق المرأة العمانيه…
فهناك الكثير من الأزياء العالمية التي نراها وإنتشرت بشكل ملحوظ عالميا لم يتم تطويرها بل تم تاصيلها وتوثيقها عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي .
وأبسط مثال لذلك الزي الهندي الذي سعى المصممون على توثيق أصالتهم وثقافتهم وهويتهم من خلاله ،فلم يتم تحديث أو أي تغيير به بل إستطاعوا أن يجعلوا منه زي عالمي وليس محلي أو إقليمي فقط .
فلا بد من تعزيز وتوثيق الزي العماني كما هو دون تغيير وتحديث … فلا يحتاج هذا الزي هذا التغيير لأنه رائع كما هو … ففي النهاية إن أي زي من الأزياء لأي بلد ومجتمع ما هو إلا جانب ثقافي لتأصيل هوية ذلك البلد والمجتمع .■

كاتبة عمانية
Rafif.altaie@gmail.com

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين