أخبار عاجلة
أهداف (أوساسونا 0 - برشلونة 3) -
هدف رائع لميسي في شباك أوساسونا -
لاعبة مصرية تحقق إنجازًا في التايكوندو -
وكيل لاعبين: أنطوي أول الراحلين عن الأهلي -
حكام مصر .. «برىء» فى قفص الاتهام -
تدريبات إضافية لخماسى الزمالك -
«شيكابالا» يصل القاهرة استعداداً لبتروجيت -
تعديل جديد فى الجهاز الفنى للزمالك -
نكشف تفاصيل جلسة «حلمى» مع محمد إبراهيم -

لبنان تقيم جدار فصل عنصري حول مخيم عين الحلوة.. الفلسطينيون ينددون

أعربت أوساط فلسطينية في مدينة صيدا، الاثنين، عن أملها في تراجع الحكومة اللبنانية عن بناء جدار اسمنتي حول مخيم عين الحلوة الذي يعيش فيه أكثر من مئة ألف لاجئ فلسطيني.

وقال بيان صادر عن القيادة السياسية للقوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية في منطقة صيدا إن بناء مثل هذا الجدار يحوّل المخيم الى سجن كبير ويزيد من معاناة سكّان المخيم، ويسيء للعلاقة الأخوية للشعبين الفلسطيني واللبناني ومقاربة الوضع الفلسطيني في لبنان بكل جوانبه السياسية والانسانية والاجتماعية والقانونيّة، وعدم النظر الى المخيّمات الفلسطينيّة بمنظار أمني بحت".

ودعا البيان إلى الدولة اللبنانية والأحزاب والقوى اللبنانية إلى إجراء حوار لبناني فلسطيني شامل، حول مجمل الوضع الفلسطيني وصولا الى استراتيجية مشتركة لمواجهة مشاريع التوطين والتهجير، على قاعدة المحافظة على سيادة لبنان وتأمين العيش الكريم للاجئين الفلسطينيين".

جدار العار

وتحت عنوان "جدار العار" كشفت صحيفة "المدن" اللبنانية عن بدء شركة محلية في لبنان أعمال بناء الجدار الفاصل بين مخيم عين والأراضي اللبنانية، مضيفة في تقريرها أن المخيم "سيصبح أشبه بالسجن، وأن الدخول والخروج منه سيكون عبر حواجز الجيش اللبناني".

وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادرها ان "الجدار العازل يشبه الى حد كبير جدار الفصل العنصري العازل لمناطق الضفة الغربية". وأشارت الى أن بناءه "سيستغرق 15 شهرا نظرا لأهمية دقة العمل ووظيفته الأمنية، كما ويشرف على بنائه ضابط من الجيش اللبناني".

وأشارت الى أن "اعتراضات محدودة وصلت من قبل القيادات الفلسطينية في مخيم عين الحلوة الى المسؤولين اللبنانيين بهدف تعديل خرائط الجدار"، لكنها أشارت الى بدء إطلاق "أصوات اعتراضات شعبية" داخل المخيم ضد الجدار الذي بدأ سكان المخيم يصفونه بـ"جدار العار" وفق ما ذكرت الصحيفة.

وبدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تويتر وفيسبوك بتناقل الأخبار المتعلقة ببناء جدار وسط رفض وغضب لهذه الخطوات.

وكتب البروفيسور في العلوم السياسية والناشط اليساري اللبناني أسعد أبو خليل على صفحته في فيسبوك تعقيبا على بناء الجدار أنه "المشروع الصهيوني في داخل مسخ الوطن، لبنان". وأضاف أن "كل طرف أو حزب لبناني يسكت عن هذا المشروع الحقير ولا يدينه بأشد العبارات ويطالب بوقفه فورا، انما هو مشارك حكماً في نشر الفكر والممارسة الصهيونيّة في لبنان".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإطاحه بـ"مخرفن" الشباب على تويتر