أخبار عاجلة
أبو ريدة: عودة الجمهور مستحيلة في هذه الأجواء -
لماذا اعتذرت أصالة لدريد لحام؟ -
عاصي الحلاني في إجازة بالعاصمة الفرنسية -
الخميس.. عزاء زوجة الفنان محمد صبحي -
نور فرحات: ضغوط تقسيم قانون الصحافة «عبث تشريعي» -
مصرى مهاجر يطالب بمظاهر الكريسماس في المطارات -

"الهجرة العراقية": 62 ألفا نزحوا خلال عمليات تحرير الموصل

"الهجرة العراقية": 62 ألفا نزحوا خلال عمليات تحرير الموصل
"الهجرة العراقية": 62 ألفا نزحوا خلال عمليات تحرير الموصل

بغداد (أ ش أ)

ارتفع تعداد النازحين إلى 62399 عراقيا منذ انطلاق العمليات العسكرية لتحرير الموصل مركز محافظة نينوى فى 17 أكتوبر الماضى من قبضة تنظيم داعش الإرهابى.

وقال مدير عام دائرة شؤون الفروع بوازرة الهجرة والمهجرين العراقية ضياء صلال- فى تصريح صحفى اليوم السبت، أن فرق الوزارة المتواجدة فى الميدان استقبلت أكثر من 3700 نازح أمس من عدة مناطق بينهم 26 نازحا من الذين تعرضوا لإصابات نتيجة القصف الكثيف من قبل عصابات داعش لحيى السماح والقادسية الثانية اللذين تسيطر عليهما قوات "مكافحة الارهاب" العراقية.

وأضاف" أن حوالى ثلاثة آلاف نازح تم استقبالهم من أحياء الساحل الايسر التى شملت مناطق عدن والزهراء والبكر والتحرير والقادسية والزهور والانتصار والسماح والخضراء، كما تم استقبال 301 من النازحين من منطقة "تل سروال" التابع لمنطقة المحلبية فى المحور الغربى لمدينة الموصل، و251 نازحا من قرى سديرات وهيجل والصبيح التابعة لقضاء الشرقاط بصلاح الدين، إضافة إلى استقبال 150 نازحا من قضاء الحويجة جنوب غربى كركوك، مشيرا إلى أن الوزارة مستمرة فى تقديم المساعدات الاغاثية اللازمة للأسر النازحة فى مخيمات الإيواء والمناطق المحررة.

من جهة أخرى، تم افتتاح وحدة العناية المركزة بمستشفى السليمانية للطوارئ المدعومة من منظمة "أطباء بلا حدود" بعد تجديدها اليوم السبت والتى تضم 10 أسرة منها سريران بغرفة عزل للمرضى الأكثر تعرضا للخطر لاستقبال الحالات الحرجة من المرضى والمصابين.

وقال رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود فى السليمانية جوناثان هنرى، فى تصريح لمراسل (أ ش أ) بالعراق، أن المستشفى يعد حيويا لسكان محافظة السليمانية والمناطق المحيطة بها، مشيرا إلى أن مستشفى السليمانية للطوارئ المرفق الطبى الوحيد المؤهل لعلاج الإصابات البالغة حيث يستقبل الحالات المرضية والجراحية الحادة.

وأشار إلى أنه خلال العامين الماضيين ارتفع عدد السكان الذين يلجأون للمستشفى طلبا للعلاج إلى 5ر2 مليون نسمة نتيجة لموجات النزوح العالية من مناطق النزاع المجاورة للمحافظة، وأن منظمة "أطباء بلا حدود" فى مستشفى السليمانية للطوارئ تعمل منذ يناير الماضى بهدف خفض معدل وفيات المرضى عن طريق رفع جودة الرعاية المقدمة فى كل من وحدة العناية المركزة وقسم الطوارئ وتطوير بنية القسمين.

وأشار رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود فى السليمانية، جوناثان هنرى، أن وحدة العناية المركزة وقسم الطوارئ يستقبلان المرضى من المجتمعات المضيفة والنازحين. مضيفا "إننا نقوم بعلاج العديد من الإصابات البالغة من حوادث الطرق إلى مصابى العمليات الحربية، مرورا بالحوادث المنزلية".

وأوضح هنرى أن مستشفى السليمانية للطوارئ يستقبل المرضى الذين تتم إحالتهم من محافظات كركوك ونينوى وديالى، وقال أن الفريق الطبى التابع للمنظمة فى المستشفى يتكون من طبيب وممرض لوحدة العناية المركزة وطبيب وممرض لقسم الطوارئ، يعملون جنبا إلى جنب مع كوادر من مديرية الصحة بمحافظة السليمانية من أجل تقديم أفضل رعاية صحية للمرضى عن طريق توفير الخبرة الطبية، بما فى ذلك التدريب النظرى والعملى.

ويشمل تعاون المنظمة مع الجانب العراقى قيام "أطباء بلا حدود" بتقديم العقاقير والتجهيزات الطبية اللازمة فى حالة الاحتياج ونفاذ المخزون.. حيث تعمل المنظمة منذ 2006 ويعمل معها أكثر من 900 موظف عراقى ودولى فى 12 محافظة عراقية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإطاحه بـ"مخرفن" الشباب على تويتر