أخبار عاجلة
الخـراشي: ماجـد وبـاخشوين وراء إقالـة بـاوزا -
ليستر سيتي يتأهب لاغتنام نقاط ويست هام -
نائب رئيس الوزراء الكويتي يصل الرياض -
وثيقة لسياسة المملكة الخارجية.. تحت قبة الشورى -
علا غانم مع زوجها لأول مرة! – بالصور -
أحمد سعد انزعج من جمهوره -

اليمن: (مغلومة) تبنتها داعش تسقط 15 قتيلا قرب نقطة تفتيش

اليمن: (مغلومة) تبنتها داعش تسقط 15 قتيلا قرب نقطة تفتيش
اليمن: (مغلومة) تبنتها داعش تسقط 15 قتيلا قرب نقطة تفتيش

اشتباكات واحتجاز رهائن في هجوم لـ(داعش) ضد مقر أمني

عدن ـ وكالات: قال سكان ومسؤول أمني إن انتحاريا يقود سيارة ملغومة فجر نفسه عند نقطة تفتيش أمنية في مدينة عدن الساحلية بجنوب اليمن امس الأحد مما أسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة 20 آخرين على الأقل.
وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم دون أن يقدم أدلة. وقال سكان في عدن ومسؤول أمني إن الهجوم وقع خارج المقر الأمني الرئيسي في مديرية خور مكسر في عدن. وتردد دوي الانفجار في المدينة وتسنت رؤية عمود من الدخان من على بعد أميال. وأعلنت داعش مسؤوليتها عن الهجوم في بيان على الإنترنت لكن دون أن تقدم أدلة على ذلك. وقال التنظيم المتشدد إن 50 شخصا على الأقل قتلوا في الانفجار والاشتباكات. وتحتجز مجموعة من المسلحين في مدينة عدن اليمنية عناصر في القوات الحكومية بعدما هاجمت مقرا امنيا في العاصمة المؤقتة للسلطة المعترف بها وقتلت ثمانية عناصر امن بينهم شرطيتان جرى اعدامهما بالرصاص. وتبنى تنظيم داعش الهجوم ضد مقر ادارة المباحث العامة في عدن. وقال ان انتحاريا يمنيا فجر نفسه في سيارة مفخخة عند مدخل المقر، ثم قام مسلحون اخرون من التنظيم بمهاجمة المبنى. وتتعرض معسكرات ومواقع لتنظيم داعش الى ضربات جوية من قبل طائرات اميركية من دون طيار. وأكدت مصادر أمنية في عدن ان انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه في مقدم موكب مدير أمن عدن العميد شلال شايع، أثناء دخوله مقر عمله، مضيفة ان مدير الأمن نجا من الهجوم. وأشارت المصادر الامنية ذاتها إلى مقتل ستة جنود يمنيين وجرح اخرين في الانفجار. وأضافت أنه عقب العملية الانتحارية تعرض المبنى والموكب لإطلاق نار كثيف من قبل مسلحين تمركزوا فوق أسطح مبان تقع في محيط مقر ادارة المباحث. واستمرت الاشتباكات لساعات فيما دفعت ادارة أمن عدن بتعزيزات أمنية من معسكر جبل حديد لتطهير المباني من المسلحين الذين تمكنوا من دخول مبنى ادارة المباحث في خضم الاشتباكات. وفي داخل المبنى، قام المسلحون بأخذ عناصر أمن لم يعرف عددهم بعد رهائن، بينهم شرطيتان قاموا باعدامهما بالرصاص، قبل ان يحرروا مجموعة من السجناء من مركز توقيف في المبنى ذاته. ولا تزال الاشتباكات مستمرة بحسب هذه المصادر، بينما يحتز المهاجون عناصر الامن. والعميد شايع من القيادات الأمنية البارزة في عدن ومدعوم من الإمارات العربية المتحدة ويعتبر الخصم اللدود لتنظيمي داعش والقاعدة اللذين حاولا اكثر من خمس مرات استهداف موكبه، منذ استعادة القوات الحكومية بدعم من التحالف العربي مدينة عدن من جماعة أنصار الله في صيف 2015. وشنت قوات الأمن بقيادة العميد شايع حملة ضد الدواعش في عدن، التي لم تشهد هجمات كبيرة في الأشهر الأخيرة. وخلّف النزاع اليمني اكثر من 8650 قتيلا واكثر من 58 الف جريح بحسب ارقام الامم المتحدة. وقد تسبّب بانهيار النظام الصحي، وتوقف مئات المدارس عن استقبال الطلاب، وانتشار مرض الكوليرا، وأزمة غذائية كبرى. وينتشر المسلحون في اليمن منذ عقدين، واغتنموا الفوضى الناجمة عن الحرب بين الحكومة والمتمردين لتعزيز مواقعهم خلال السنوات الاخيرة خصوصا في جنوب اليمن. لكن قوات النخبة المدربة إماراتيا استعادت معاقل مهمة في الاسابيع الاخيرة، بينما قصفت الطائرات الاميركية معسكرات لداعش.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بحث التعاون العسكري بين السلطنة وبريطانيا
التالى كوريا الشمالية تطلب من ترامب الامتناع عن الإدلاء بأي (ملاحظة غير مسؤولة)