أخبار عاجلة
الطائف: 48 ساعة تربك «ربيع شبرا» -
حادث مروري يُعفي مدير طرق جازان -
تشغيل محطة توزيع المياه المحلاة بجازان -
لجنة مكافحة التسول بحائل تضبط 11 متسولًا -
حالتا وفاة وإصابة 15 في حادث على طريق الهجرة -
الأسهم المحلية تسجل أعلى مستوى في 27 شهراً -
من أسقط «الأخضر» في الصين؟ -
القروني: الباطن تجاهلني وأجبرني على الشكوى! -
إثيوبيا “لا تريد إلحاق الضرر بمصر” -

قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في دير الزور

قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في دير الزور
قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في دير الزور

قُتل عشرات المدنيين بتفجير سيارة مفخخة أمس (السبت) بعدما فجر انتحاري من تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» نفسه داخل سيارته في تجمع للنازحين في ريف دير الزور، بحسب ما أفادت «الوكالة العربية السورية للأنباء» و«المرصد السوري لحقوق الإنسان» (سانا).

وقال «المرصد» إن التفجير أودى بحياة «عشرات الأشخاص في تجمع للاجئين على الضفة الشرقية من نهر الفرات في سورية». من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وأعلنت الحكومة السورية النصر على «داعش» في مدينة دير الزور أكبر وأهم مدينة شرق البلاد أول من أمس في ضربة كبيرة للمتشددين مع تداعي آخر معاقلهم في سورية.

إلى ذلك، قتل شخصان في حي العباسيين شرق دمشق نتيجة سقوط قذائف أطلقتها الفصائل المعارضة، وفق ما أفادت «سانا».

ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة دمشق أن «المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية استهدفت بثلاث قذائف هاون منطقة العباسيين السكنية، ما تسبب بارتقاء شهيدين وإصابة عدد من الأشخاص بجروح».

وتشكل الغوطة الشرقية، أحد آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، واحدة من أربع مناطق سورية تم الوصول إلى اتفاق خفض توتر فيها في أيار (مايو) الماضي في إطار محادثات آستانة، برعاية كل من روسيا وايران، حليفتي دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة.

وتراجعت وتيرة سقوط قذائف على دمشق مع بدء سريان اتفاق خفض التوتر في الغوطة الشرقية في تموز (يوليو) الماضي، ونتيجة اتفاقات عدة مع الحكومة السورية أُجلي بموجبها الآلاف من مقاتلي المعارضة من مدن عدة في محيط العاصمة ومن أحياء عند أطرافها.

وتنحصر سيطرة الفصائل المعارضة في دمشق باجزاء من حي جوبر (شرق)، وحي التضامن (جنوب)، فيما تسيطر «هيئة تحرير الشام» (النصرة سابقاً) وتنظيم «داعش» على أجزاء من مخيم اليرموك (جنوب).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018