أخبار عاجلة
87 عاماً.. مملكة شابة راسخة -
إليسا تنشر صورة من يشاركها سريرها كل ليلة -

ميزانية مستقلة لصندوق النفقة للصرف لمن صدر له حكم قضائي

ميزانية مستقلة لصندوق النفقة للصرف لمن صدر له حكم قضائي
ميزانية مستقلة لصندوق النفقة للصرف لمن صدر له حكم قضائي

«عكاظ» (جدة)

وافق مجلس الوزراء برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على تنظيم صندوق النفقة، ومن أبرز ملامح هذا التنظيم: ارتباط الصندوق بوزير العدل، وتكون له شخصية اعتبارية وميزانية مستقلة، ويكون مقره في وزارة العدل.

يتولى الصندوق عدداً من المهمات، ومنها صرف النفقة لمن صدر له حكم قضائي باستحقاقها ولم ينفذ لغير عذر الإعسار، وصرفها لمن صدر له أمر قضائي بها ولا تزال مطالبته بها منظورة أمام المحكمة، وذلك وفقاً للإجراءات التي تحددها اللائحة.

ويكون للصندوق مجلس إدارة برئاسة وزير العدل، وعضوية كل من ممثلين من وزارات العدل، والمالية، والعمل والتنمية الاجتماعية، وثلاثة أعضاء من القطاع الخاص، ممن لهم اهتمام بمجال عمل الصندوق يرشحهم رئيس المجلس، ويصدر بتعيينهم قرار من مجلس الوزراء.

وأقر المجلس قيام الهيئة العامة للاستثمار باتخاذ ما يلزم للترخيص للشركات الأجنبية العاملة في مجال الخدمات الهندسية والاستشارات المرتبطة بها بالاستثمار في المملكة بنسبة ملكية (100%)، وذلك بعد تحقق الشرطين الآتيين: ألا يقل عمر الشركة عن 10 أعوام من تاريخ تأسيسها في بلدها، وأن تكون الشركة أو إحدى الشركات التابعة لها التي تعمل في المجال نفسه موجودة في أربع دول على الأقل. ولمجلس إدارة الهيئة -في حالات يقدرها- الإعفاء من أحد الشرطين الواردين أعلاه، وذلك وفقاً لمعايير عامة يضعها، تكون واضحة ومعلنة يمكن للعموم الاطلاع عليها، وغير تمييزية، وذلك بما يحقق مصالح أفضل للمملكة.

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، رحب نائب خادم الحرمين الشريفين في مستهل الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء أمس (الإثنين) في قصر السلام بجدة، بحجاج بيت الله الحرام الذين بدأوا بالتوافد إلى المملكة لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام، سائلاً الله عز وجل أن يوفق حجاج بيت الله الحرام في أداء مناسك الحج كما أمر الله عز وجل وأن يمن عليهم بالقبول، ليرجعوا بعد أداء حجهم من ذنوبهم كيوم ولدتهم أمهاتهم، وأن يهبهم الله الحج المبرور الذي ليس له جزاء إلا الجنة، كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله علـيه وسلم.

ووجه نائب خادم الحرمين الشريفين جميع الجهات الحكومية والأهلية، ببذل كل ما من شأنه التيسير والتسهيل على ضيوف الرحمن لأداء مناسك الحج بكل طمأنينة وأمن وأمان، تحقيقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وحرصه على تقديم مختلف الخدمات الجليلة لحجاج بيت الله الحرام والعمل على المزيد من تطويرها والارتقاء بها عاماً بعد عام، انطلاقاً من مسؤولية المملكة الكبيرة تجاه هذه الرسالة العظيمة شرف خدمة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة وقاصديها من ضيوف الرحمن، الذين يفدون من جميع دول العالم امتثالاً لقوله تعالى (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق * ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات)... الآية.

بعد ذلك أطلع نائب الملك المجلس على نتائج استقبال خادم الحرمين الشريفين لرئيس جمهورية السودان عمر حسن البشير، كما أطلع نائب خادم الحرمين الشريفين المجلس على نتائج اجتماعه مع ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس جمهورية غينيا ألفاكوندي، ولقائه وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، واتصاله بوزير الخارجية الياباني الجديد تارو كونو.

نهج الحكومة الإيرانية

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء استعرض جملة من التقارير عن مستجدات الأحداث وتطوراتها، مؤكداً أن استمرار السلطات الإيرانية في مماطلتها ورفضها استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثة اقتحام سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد، وانتهاجها أساليب ملتوية تعكس سلوك ونهج الحكومة الإيرانية وعدم احترامها للعهود والمواثيق والقوانين الدولية، وانتهاكها حرمة البعثات الدبلوماسية، وهو نهج دأبت عليه على مدى ما يقارب الأربعة عقود.

لا مكان للأسد

وشدد المجلس على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان (جنيف1) وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسورية، والتحضير للانتخابات لوضع مستقبلٍ جديدٍ لسورية لا مكان فيه لبشار الأسد، كما أكد دعم المملكة للهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات، والإجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها، وتوحيد صف المعارضة.

إدانة الإرهاب

وعبر مجلس الوزراء عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الذي استهدف السفارة العراقية وسط العاصمة الأفغانية كابول، وللهجوم الانتحاري الذي وقع في منطقة بكر أباد غرب أفغانستان، مجدداً تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب جمهوريتي العراق وأفغانستان الشقيقتين في جهودهما لمكافحة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله وصوره.

مشروع البحر الأحمر

وفي الشأن المحلي، بين الدكتور عواد بن صالح العواد أن مجلس الوزراء، ثمّن إعلان نائب خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة إطلاق مشروع سياحي عالمي في المملكة، تحت مسمى «مشروع البحر الأحمر» بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفندقة لتطوير منتجعات سياحية استثنائية، على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه، مؤكداً أن المشروع سيشكل وجهة سياحية رائدة وسيسهم في إحداث نقلة نوعية في مفهوم السياحة وقطاع الضيافة، حيث تعد السياحة أحد أهم القطاعات الاقتصادية في رؤية المملكة 2030.

وحدة للجمعيات الأهلية

وأفاد أن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، واتخذ بشأنها القرارات اللازمة.

كما اطلع المجلس على مشروع إستراتيجية تفعيل منظمات القطاع غير الربحي (تمكين)، ووجه الجهات التي يدخل ضمن اختصاصها الإشراف الفني على جمعيات ومؤسسات القطاع غير الربحي، للقيام بتأسيس وحدة خاصة بالجمعيات والمؤسسات الأهلية لتسهيل وتسريع تأسيس الجمعيات والمؤسسات غير الربحية الواقعة ضمن اختصاص نطاق إشرافها واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة لتسهيل تأسيسها، كما اطلع المجلس على التقرير السنوي لهيئة المدن الاقتصادية عن عام مالي سابق، واطلع على عدد من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، وقد أحاط المجلس علماً بما جاء فيها ووجه حيالها بما رآه.

وفي ما يلي قرارات مجلس الوزراء:

اتفاقان أمنيان مع كازاخستان

* الموافقة على اتفاق تسليم المطلوبين، واتفاق حول نقل الأشخاص المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية، بين المملكة العربية السعودية وجمهورية كازاخستان، الموقعتين في مدينة الرياض بتاريخ 24/‏‏1/‏‏1438، وأعد مرسوم ملكي بذلك.

تنمية اجتماعية مع اليابان

* الموافقة على مذكرة تعاون في مجال التنمية الاجتماعية بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية والوكالة اليابانية للتعاون الدولي، الموقعة في طوكيو بتاريخ 15/‏‏6/‏‏1438.

تعاون عمالي مع الهند

* الموافقة على اتفاق تعاون عمالي في توظيف العمالة من الفئة العامة بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية ووزارة الشؤون الخارجية بجمهورية الهند، الموقع في مدينة الرياض بتاريخ 25/‏‏6/‏‏1437، وأعد مرسوم ملكي بذلك.

.. وتقني مع المجر

* الموافقة على مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية ووزارة التنمية الوطنية في المجر للتعاون في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، الموقعة بتاريخ 15/‏‏5/‏‏1437، وأعد مرسوم ملكي بذلك.

أعضاء في مجلس التأمينات

* تعيين الآتية أسماؤهم أعضاء في مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية لمدة ثلاث سنوات، وهم:

فهد بن محمد السكيت ممثلاً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، عبدالرحمن بن عبدالله العيبان ممثلاً لوزارة الصحة، هذال بن علي الفايزي ممثلاً لوزارة المالية، وخالد بن فهد البعيز وعبدالله بن عبداللطيف الفوزان ومحمد سعيد بن إبراهيم شمس ممثلين لأصحاب العمل، وسلمان بن فارس الفارس، وطلعت بن زكي حافظ ممثلين للمشتركين.

كما تم تجديد عضوية كل من: أحمد بن صالح الحميدان ممثلاً لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وهدى بنت محمد بن غصن ممثلة للمشتركين، عضوين في المجلس لمدة ثلاث سنوات.

الخدمات المالية الإسلامية

* الموافقة على انضمام هيئة السوق المالية إلى مجلس الخدمات المالية الإسلامية، عضواً كامل العضوية وفقاً لنظامه، جاء ذلك بعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم (16-61/‏‏38/‏‏د) وتاريخ 23/‏‏9/‏‏1438.

ترقيات في «العدل» و«الخارجية» و«النقل»

* ترقية عبدالرحمن بن إبراهيم بن عبدالرحمن السدحان إلى وظيفة (مستشار إداري) بالمرتبة الـ15 في وزارة الدفاع، محمد بن محمود بن علي العلي إلى وظيفة (سفير) في وزارة الخارجية، وكل من فهد بن سالم بن أحمد الجهني، حسين بن ناصر بن سلامة الدخيل الله، وحمد بن عبدالله بن عبدالعزيز العقيل إلى وظيفة (وزير مفوض) بوزارة الخارجية. والأمير بندر بن عبدالعزيز بن محمد آل مقرن إلى وظيفة (مستشار قانوني) بالمرتبة الـ14 في وزارة النقل.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين