أخبار عاجلة

الرياض: محادثات بن سلمان وترامب «نقطة تحول تاريخية»

الرياض: محادثات بن سلمان وترامب «نقطة تحول تاريخية»
الرياض: محادثات بن سلمان وترامب «نقطة تحول تاريخية»

مستشار سعودى: اللقاء كشف عن تطابق فى وجهات النظر تجاه العديد من القضايا وعلى رأسها التدخلات الإيرانية.. ومسئولون أمريكيون: الرئيس يدرس إنهاء تعليق أوباما لبيع ذخائر متطورة للسعودية
بعد ساعات من انتهاء المحادثات التى أجراها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وولى ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان فى البيت الأبيض، أكد أحد كبار مستشارى الأمير بن سلمان، اليوم، أن اللقاء كان ناجحا للغاية، معتبرا أنه يمثل نقطة تحول تاريخية فى العلاقات بين البلدين، التى مرت بفترة من تباعد وجهات النظر فى العديد من الملفات فى ظل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، لاسيما بعد الاتفاق النووى الإيرانى فى 2015.
وأجرى ترامب والأمير بن سلمان المحادثات فى المكتب البيضاوى بحضور نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس ومستشار الأمن القومى الجنرال هربرت ريموند ماكمستر، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
ووصف مستشار ولى ولى العهد السعودى الاجتماع فى بيان بأنه «يشكل نقلة كبيرة للعلاقات بين البلدين فى جميع المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية وذلك بفضل الفهم الكبير للرئيس ترامب لأهمية العلاقات بين البلدين واستيعابه ورؤيته الواضحة لمشاكل المنطقة».
وأوضح البيان أن «الأمير محمد بن سلمان ناقش مع الرئيس ترامب قضية منع دخول بعض مواطنى الدول الست للولايات المتحدة»، مشيرا إلى أن «المملكة لا ترى فى هذا الإجراء أى استهداف للدول الإسلامية أو الدين الإسلامى بل هو قرار سيادى لمنع دخول الإرهابيين إلى الولايات المتحدة»، بحسب وكالة رويترز.
ووقع ترامب، فى وقت سابق هذا الشهر، مرسوما تنفيذيا جديدا بشأن الهجرة يمنع مواطنى اليمن وإيران والصومال وسوريا والسودان وليبيا من دخول الولايات المتحدة، وحذف العراق الذى كان مدرجا فى مرسومه الأول.
وأشار البيان إلى أن الأمير بن سلمان أكد أن المعلومات السعودية تفيد بالفعل بأن هناك مخططا ضد الولايات المتحدة تم الإعداد له فى تلك الدول بشكل سرى من جماعات متطرفة».
فى سياق متصل، أشار المسئول السعودى إلى «تطابق وجهات نظر ترامب وولى العهد السعودى بشكل تام حول خطورة التحركات الإيرانية التوسعية فى المنطقة»، موضحا أن الأمير محمد بن سلمان أكد أن الاتفاق النووى الإيرانى سيئ وخطير للغاية على المنطقة.. ولن يؤدى إلا لتأخير النظام الإيرانى الراديكالى لفترة من الزمن فى إنتاج سلاحها النووى».
كما أوضح المسئول السعودى أنه تم مناقشة العديد من الملفات الاقتصادية بين البلدين، ومنها استثمارات كبيرة فى الولايات المتحدة من قبل الجانب السعودى وفتح فرص للشركات الأمريكية التجارية بشكل كبير واستثنائى للدخول فى السوق السعودية»، مؤكدا أن «هذا لم يكن ليتم إطلاقا لولا جهود الرئيس ترامب فى تحسين بيئة الاستثمار فى أمريكا».
إلى ذلك، ذكر مسئولون أمريكيون أن «ترامب يدرس إنهاء تعليق بيع ذخائر أمريكية دقيقة التوجيه للرياض كان قد فرضه أوباما، فى رد فعل على سقوط آلاف الضحايا من المدنيين نتيجة الضربات الجوية التى تقودها السعودية فى اليمن»، مشيرين إلى أن «وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على الخطوة (رفع التعليق)، وفى انتظار القرار النهائى للبيت الأبيض».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة قطرية تقضى بإعدام مواطن لقتله بريطانية بالدوحة