أخبار عاجلة
نائب الملك يهنئ محمد أشرف ويانوش -

أضواء كاشفة : وصول ميناء صلالة للعالمية .. دليل متانة اقتصادنا الوطني

كاظم الموسوي

أنعم الله سبحانه وتعالى على وطننا الحبيب بموقع استراتيجي مهم ومتميز ساهم في ازدهار نشاطها البحري والملاحي وأكسب العمانيين مهارة وخبرة واسعة في ارتياد أعالي البحار على مر العصور ومن يقلب بين دفتي التاريخ العماني يجده زاخرا بالدور الحيوي الذي لعبته ومازالت تلعبه الموانئ العمانية في التجارة العالمية على مدار آلاف السنين حيث سطر الأجداد البطولات في تطويع السفن والوصول بها لأقاصي الأرض وإقامة العلاقات التجارية مع مشارقها ومغاربها.
ومنذ بزوغ شمس نهضتنا المباركة حرصت قيادتنا الحكيمة على الاهتمام بالموانئ فقامت بتشييد العديد منها حتى وصلت لدرجة أنه أصبح في كل محافظة ساحلية ميناء عملت على تطويره وتنميته بما يعود على البلاد بالخير والتقدم والاستفادة قدر المستطاع من معطيات الطبيعة وفي نفس الوقت تسخير تقنيات العصر والعلوم النافعة للوصول لأفضل النتائج وبما يحقق الرفاهية والرخاء للمواطن العماني .. ولعل ما يبرهن على هذا الاهتمام والجهود العظيمة التي تبذل في سبيل تطوير وتنمية الموانئ العمانية تصدر ميناء صلالة للموانئ الأكثر نموا على العالم بنسبة 29% من حيث الإنتاجية متفوقا في ذلك على أعتى موانئ العالم كالصين وأميركا وبريطانيا وغيرها وذلك وفقا لتقرير أصدرته شركة دينمار البحرية الهولندية .. وهذا يعني أن ميناءنا العتيق قادر على التنافس ويتحدى الجميع .. فهو ميناء متكامل وطاقته الاستيعابية كبيرة تسع 5 ملايين حاوية نمطية و20 مليون طن متري من البضاعة الجافة السائبة و6 ملايين طن متري للبضاعة السائلة .. وبالرغم من ذلك فإن القائمين عليه مازالوا يطورون فيه أكثر وأكثر.
لاشك أن وصول ميناء صلالة للعالمية أثلج صدر كل عماني وجعله يشعر بالفخر والزهو لأن هذا دليل على متانة اقتصادنا الوطني وأننا نسير في الطريق الصحيح نحو تنويع مصادر الدخل والاستفادة من المفردات الطبيعية التي حبانا بها الله سبحانه خاصة الموقع الاستراتيجي .. فزيادة القدرة الاستيعابية لميناء صلالة ينشط حركة الملاحة والشحن ويزيد الاستثمارات المحلية والأجنبية التي تتم عن طريقه وبالتالي يرفع من مستوى الناتج المحلي للاقتصاد الوطني إلى جانب استيعابه للأيادي العاملة الوطنية الباحثة عن عمل.
لاشك أن النمو الذي حققه ميناء صلالة في حجم حركة الحاويات وإحرازه هذا التقدم العالمي دليل على نجاح الاستراتيجية التي تسير عليها حكومتنا الرشيدة في مواجهة التحديات الاقتصادية التي تمر بها السلطنة والعالم أجمع جراء أزمة انخفاض أسعار النفط .. فالسلطنة تمتلك الشجاعة والمؤهلات التي تؤهلها لاقتحام عالم الصناعات العملاقة واللوجستيات بقلب جرئ وفتح مجالات استثمارية جديدة بما يصب في النهاية لدعم الاقتصاد الوطني.
وهذه الاستراتيجية الجريئة والناجحة في تنويع مصادر الدخل وإقامة الشراكات الإقليمية والدولية لا تقتصر على الموانئ فقط بل نجدها في جميع المجالات تقريبا السياحية والصناعية والزراعية والسمكية وغيرها وهذا يعني أن خطتنا الخمسية متكاملة لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة وبما يعود على الوطن والمواطن بالنفع والخير وأنها مرنة تستطيع التكيف مع الظروف التي تستجد .. فبعد مرور ثلاث سنوات على أزمة انخفاض أسعار النفط هاهي السلطنة تثبت أنها قادرة على مواجهة التحديات أيا كانت وأنها تقف شامخة قوية لا تهزها الأزمات وتحول أي محنة إلى منحة تزيدها صلابة وقوة.
إن برامج التنمية تمضي بخطى ثابتة وواثقة في بلادنا وهذا نلمسه بأنفسنا في كل شبر من أرض بلادنا الحبيبة .. ولقد أثبتت الخطط الاستراتيجية المتعاقبة أن كلا منها تنافس التي تسبقها في التميز والنجاح وزيادة مكتسبات النهضة على كافة الأصعدة .. فكل التحية لكل من ساهم في تحقيق خطوة في طريق النجاح ونتمنى أن تحقق السلطنة المزيد من التقدم والاستقرار وأن تكلل الجهود التنموية بالنجاح الباهر الذي يصب في صالح البلاد والعباد.
* * *
الأعراس الجماعية نموذج للتكافل الاجتماعي
شهدت معظم محافظات وولايات السلطنة خلال الأسابيع الماضية ظاهرة اجتماعية نبيلة متوارثة من الأجداد وهي “الأعراس الجماعية” حيث تتشارك في تكاليف إقامة حفل الزفاف المؤسسات الخيرية والشركات الخاصة بهدف تخفيف تكاليف الزواج عن الشباب العرسان مما يزيح عن كاهلهم بعضا من أعباء الإقدام على الحياة الزوجية الجديدة.
الجميل أن هذه الظاهرة لها أكثر من مردود إيجابي .. فإلى جانب التيسير على المقبلين على الزواج في بداية حياتهم والتخفيف عنهم فإنها تساعد على زيادة التعارف بين أفراد المجتمع ونشر المحبة بين القبائل خاصة أنهم التقوا في مناسبة سعيدة على قلوب الجميع وهذا بالطبع ينشر المحبة والتآلف والتكافل في المجتمع .. كما أن ملحمة الحب هذه التي يتمسك بها العمانيون تبرهن على تمسكهم بقيمهم النبيلة وعاداتهم وتقاليدهم الأصيلة خاصة أن هذه التظاهرة البهيجة تشارك فيها جميع فئات المجتمع تقريبا فنرى المسئولين كالوزراء والولاة وأعضاء مجلس الشورى وغيرهم يشاركون أبسط المواطنين مناسبتهم السعيدة إلى جانب الفرق الرياضية والشعبية التطوعية التي تضفي على الأعراس السعادة والبهجة.
إن من ينظر إلى مواكب الأعراس الجماعية يشعر بقيمة هذا البلد الذي ينعم أهله بالحب والاستقرار أدامهما الله عليه .. فهذا التسابق في الخير لتخفيض تكاليف الزواج عن الشباب وتكوين أسر مستقرة وسعيدة ومتماسكة يجسد قيمة التكافل في المجتمع .. فلا يخفى على أحد ما تسببه تكاليف حفلة الزفاف من ديون تتراكم على العريس في بداية حياته لذلك فالأعراس الجماعية توفر عليه الكثير من النفقات وتبعد عنه شبح الديون إلى جانب أنها.
تشجع الشباب على الزواج مما يقلل نسبة العنوسة بين الفتيات ويقضي على الشروط التي يضعها أهل العروس في إقامة حفل زفاف ابنتهم بهدف التباهي والتظاهر أمام الأهل والأقارب والأصدقاء والتي يدفع ثمنها الشاب بسبب المغالاة في المأكل والمشرب والبذخ الزائد عن الحد.
إن ديننا الحنيف يأمرنا بالتيسير في الزواج وليس التعسير .. والظروف التي يمر بها أي شاب في مقتبل العمر يجب أن يراعيها أهل العروس فراتبه مازال محدودا لا يستطيع الوفاء بكافة الطلبات المبالغ فيها من مهر وحفل عرس وتأثيث منزل إلى غير ذلك من أعباء يتحملها الزوج مما يدفع الكثير من الشباب للعزوف عن الزواج وهذا يهدد المجتمع بالكثير من الآفات الخطيرة .. من هنا فإن العرس الجماعي يعتبر حلا نموذجيا للتخفيف عن كاهل المقبل على الزواج بجزء كبير من التزاماته ومنقذا من فخ الإسراف والبذخ.
لاشك أننا جميعا نتمنى لو تتبنى الجهات المعنية حفلات الزواج الجماعي وتجعله على مدار العام فتضع جدولا شهريا يتم من خلاله إقامة عرس جماعي لكي يتناسب مع أوقات الشباب المقبلين على الزواج الذين يتمنون الاشتراك في هذا النوع من الأعراس ولكن لا يتوافق تاريخه مع تاريخ استعدادهم للزواج.
تهانينا لكل من تزوجوا في الأعراس الجماعية ونتمنى للجميع السعادة والاستقرار.
* * *
حروف جريئة
• 46 شركة وطنية تروج لمنتجاتها في معرض المنتجات العمانية وفي انتظار تشجيع المستهلكين .. المثل يقول “جحا أولى بلحم ثوره” ونحن أولى باقتناء المنتج المحلي ودعم الصناعات الوطنية التي نتمنى أن تصل للعالمية وتغزو أسواق الدول في كل مكان.
• الحلقة النقاشية والحوارية التي نظمتها دائرة التنمية الاجتماعية بولاية بدية للشباب المقبلين على الزواج هامة ومثمرة فقد عرفت الشباب بأهمية الرباط المقدس وحجم المسئوليات الملقاة على عاتقهم وكيف يواجهون المشاكل المختلفة ووضحت لهم حقوقهم وواجباتهم .. لاشك أننا نحتاج أن تتكرر مثل هذه التجربة في كل ولايات السلطنة لأن ذلك يحد من حالات الطلاق ويساهم في تكوين أسرة سعيدة مستقرة.
• صرح علماء هنود مؤخرا أن أكثر من نصف عدد اللغات التي ينطق بها سكان الهند على وشك الاندثار خلال السنوات الخمسين المقبلة .. لاشك أن هذا يعتبر تحذيرا لكل أمة لتحافظ على لغتها ورغم أننا نعرف أن لغتنا العربية في حفظ الله إلى يوم الدين إلا أن على أبنائها التمسك بها وتنميتها والحفاظ عليها من التشوه وغزو الألفاظ الغريبة.
• لم تكتف أميركا بما تفعله ربيبتها المدللة إسرائيل في حق الفلسطينيين من قمع وإرهاب وسرقة وانتهاكات لا حصر لها فأبت إلا أن تزيد الطين بلة حيث أقر مجلس الشيوخ الأمريكي بوقف المساعدات السنوية التي تقدر بـ 300 مليون دولار والتي كانت تقدمها الولايات المتحدة للسلطة الفلسطينية .. رغم أن الدعم الأمريكي اللامحدود لإسرائيل ليس مستغربا إلا أن منع المعونة عن الفلسطينيين جريمة لا تقل بشاعة عن جرائم بني صهيون.
* * *
مسك الختام
قال تعالى : “قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العراق يلغي خط الغاز المرافق لمشروع أنبوب النفط (البصرة ـ العقبة)
التالى ليبيا: السراج طلب دعماً أممياً لاتمام (الاستفتاء) و(التشريعية)