أخبار عاجلة
تعليق الدراسة في تعليم الليث... غدا -
عقوبات «آسيوية» تنتظر الزعيم -
المفرج: التعويض في سايتاما -
تعليق الدراسة في مكة ومحافظاتها.. غدا -
«أمانة الجوف» تتأهب لاستقبال موسم الأمطار -
أمطار متفرقة على الوجه -

الكشف عن فعاليات مهرجان عُمان للعلوم في نسخته الأولى

الكشف عن فعاليات مهرجان عُمان للعلوم في نسخته الأولى
الكشف عن فعاليات مهرجان عُمان للعلوم في نسخته الأولى

كتب – عبدالله الجرداني :
تصوير- ابراهيم القاسمي :
عقدت وزارة التربية والتعليم أمس مؤتمرا صحفيا بمسرح ديوان عام الوزارة حضره عدد من الإعلاميين من مختلف وسائل الإعلام للكشف عن تفاصيل النسخة الأولى من مهرجان عمان للعلوم 2017م الذي تنظمه الوزارة في الفترة من 24-28 أكتوبر الجاري بمشاركة عدد من المؤسسات العلمية ومؤسسات القطاع الخاص
بدأ المؤتمر بكلمة لسعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط وتنمية الموارد البشرية الذي رحب بالحضور وشكر مؤسسات القطاع الخاص الداعمة للمهرجان ثم أوضح أن المهرجان يعد الأول من نوعه على مستوى السلطنة ويأتي ترجمة لخطابات حضرة صاحب الجلالة سلطان البلاد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التي تحث دائما على حب العلوم وخلق اتجاهات إيجابية لتعلمها ، ولذلك يأتي الهدف الأسمى للمهرجان في نسخته الأولى هذا العام من أجل المعرفة والاستكشاف والتجربة والتطبيق في قالب من المرح والمتعة ، ليكون بذلك فرصة حقيقية للشغوفين بالمعرفة بمختلف أجناسهم وأعمارهم، ليتعلموا وليضيفوا لخبراتهم في الحياة الشيء الكثير .

وأضاف : كما وأن زوار المهرجان بمختلف فعالياته وأماكن إقامته سيكونون وعلى خلاف الكثير من الفعاليات العلمية والثقافية، متفاعلين بالتجريب والتطبيق الفعلي لكل ما يتم تقديمه من قبل فنيين متخصصين في مجالات وفروع العلوم المختلفة كالتفاعلات الكيميائية، وأشكال الطاقة، والطب، والعلوم الطبيعية، والبيئة، والنبات، والجيولوجيا، والهندسة، وكل ما تستطيع تخيله في مجالات العلوم، وما يستجد عليها من تطورات متلاحقة وسريعة، مع التركيز على جعل العلوم المرتبطة بالتعلم في قلب اهتمامات مهرجان عمان للعلوم 2017م وهي: العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، أو ما يعرف اختصارا بــSTEM .

وفال سعادته :إن انطلاقة مهرجان عمان للعلوم 2017م في نسختها الأولى تعد ترجمة لتوجهات الوزارة من أجل تعزيز الاهتمام بالعلوم، باعتبارها عنصرا مهما في تعزيز القيمة الاقتصادية والتنموية لمخرجات التعلم التي تنتهجها الوزارة جنبا إلى جنب مع المؤسسات الأخرى بالسلطنة، من أجل تعزيز توجهات تعلم العلوم وغرس حبها في قلوب الناشئة، حيث أن مشاركة هذا العدد الكبير من المؤسسات يعد ترجمة لنجاح فكرة الشراكة مع هذه القطاعات المهمة من المجتمع داخل السلطنة، كما تعد إيمانا من وزارة التربية والتعليم بأهمية تعلم العلوم في حياتنا عبر تبسيطها وتقديمها في قالب مليء بالتشويق والمتعة.

وأضاف سعادته: سضم المهرجان بين جنباته العديد من الفعاليات والبرامج التي تستهدف زوارًا من أعمار مختلفة، وذوي اهتمامات مختلفة وهو مدعوم كاملا من قبل مؤسسات القطاع الخاص إذ يضم أكثر من 300 فعالية متنوعة في مجالات: التكنولوجيا، والابتكار، والرياضيات، والهندسة، والروبوت، والعلوم، تتوزع بين فعاليات تنفذ في محافظات السلطنة الإحدى عشرة، من أجل أن تشمل الاستفادة أكبر عدد ممكن من زوار المهرجان طوال فترته الممتدة لخمسة أيام خارج مسقط وداخلها، إذ يفتتح فعالياته في المراكز والمؤسسات العلمية والتقنية بمختلف المحافظات بتاريخ 24 وحتى 25 من أكتوبر لتستمر الفعاليات ليومين، ولتبدأ بعدها الفعاليات التي يحتضنها مركز عمان للمؤتمرات والمعارض بمنطقة مرتفعات مطار مسقط الدولي، والتي تنطلق في السادس والعشرين وتستمر حتى الثامن والعشرين من أكتوبر 2017م.
وقالت الدكتورة زوينة المسكرية المديرة العامة للتقويم التربوي: يهدف المهرجان إلى إيصال العلوم إلى الطلبة وأفراد المجتمع بوسيلة سهلة وبطريقة تفاعلية محفزة للتفكير، وإلى تشجيع الطلبة على إدراك أهمية العلوم في الحياة، وخلق اتجاه إيجابي نحو العلوم والابتكار والبحث العلمي، وتشجيع النشء على مواصلة التعلم في التخصصات العلمية ويستهدف طلبة المدارس الحكومية والخاصة والدولية، وطلبة الجامعات والكليات، والمعلمين والتربويين، والمختصين والباحثين والأكاديميين في المجالات العلمية والتطبيقية والابتكار، والقطاع الخاص المعني بقطاع العلوم، وشرائح المجتمع المختلفة. ويحتوي المهرجان على العديد من الفعاليات أهمها: المحاضرات ، والمعارض، والألعاب والتجارب العلمية، والمسرحيات، والورش التعليمية.

كما أوضحت الدكتورة مّيا بنت سعيد العزرية رئيسة اللجنة الفنية والعلمية أن مركز عمان للمؤتمرات والمعارض سيحتضن الفعاليات على مستوى السلطنة ابتداء من 26 أكتوبر الجاري وسيضم الكثير من التجارب التطبيقية والاستكشافية التعليمية في مجالات العلوم المختلفة، ومعرضا للابتكارات الطلابية في مجالات العلوم الطبيعية والرياضيات، والطاقة والنقل، والأنظمة الهندسية، والبيئة، إضافة لركن مثير لمسابقات وتحدي الروبوت بمجالاته الخمسة وهي: السومو، وتتبع الخط، وجمع الكرات، والمسابقة الحرة، والفيرست ليجو، كما يضم المهرجان معرضا لأبحاث برنامج GLOBE البيئي، وجائزة شركة تنمية نفط عمان للطاقة المتجددة، وركن شركة بيئة.
وقالت : إن المشاريع الطلابية ستتنافس فيما بينها كل في مجاله ، ويشرف على تقييمها فريق من المتخصصين والأكاديميين من جهات عدة وأشارت إلى أن التجربة أكسبت الفريق القائم على تنظيم مهرجان عمان للعلوم 2017م الكثير من الخبرات في تنظيم حدث استثنائي بامتياز، وتدفعهم للتميز أكثر في تنظيم فعاليات مماثلة لها في المستقبل، لما يحمله المهرجان من مضامين سامية ترقى بالمجتمع والوطن، حيث يخطط لتوسعته مستقبلا ليشمل فعاليات وجهات متعاونة أكثر وكذلك مدة أطول في استمرار فعالياته، ليكون العائد المرجو من كل ذلك بناء إنسان يسهم بشكل أكبر في رفعة الوطن وبنائه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان