أخبار عاجلة
منع مشروع ليلى من الغناء في مصر! -
سما المصري ترد على غادة عبد الرازق -
محمد إمام يعلق على أزمة الفيشاوي -
جويل ماردنيان تنشر صورة قديمة لها ومن المستشفى -
فتح باب الترشح لمجلس إدارة المصري السبت المقبل -
فرج عامر يحضر مران فريق سموحة قبل مواجهة وادي دجلة -
مصرع عروسين في أسيوط.. والأمن يكشف السبب -
أربيل: نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت 72.16 بالمائة -
مناورات تركية - عراقية تنطلق الثلاثاء -
الدوري الاسباني: ريال بيتيس يواصل انتفاضته -

(التربية والتعليم) تنهي استعداداتها لبدء البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2017

(التربية والتعليم) تنهي استعداداتها لبدء البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2017
(التربية والتعليم) تنهي استعداداتها لبدء البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2017

يسهم في استثمار مواهب الطلبة وتوجيهها التوجيه الأمثل

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تفاصيل البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2017 من حيث أعداد الطلبة والطالبات المستهدفين، وأعداد المراكز الصيفية في كل محافظة، والبرامج النوعية التي يتضمنها البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2017 الذي ستنطلق فعالياته يوم الأحد الموافق 30 من يوليو الجاري وتستمر حتى 10 من شهر أغسطس، ولمدة أسبوعين متواصلين، وسيكون شعار البرنامج اللفظي لهذا العام (صيفي صون ووقاء).
وللتعريف أكثر حول البرنامج الصيفي وما يتضمنه من برامج واهداف .. يقول بداية الدكتور سالم بن سعيد البحري مستشار وزيرة التربية والتعليم لشؤون العلاقة بالمجتمع رئيس اللجنة الرئيسية لتنظيم وإدارة البرنامج الصيفي: أن البرنامج الصيفي لطلبة المدارس له اهمية ودور كبير في صقل مهارات الطلبة والطالبات واستثمار طاقاتهم الإبداعية ، موضحاً بأن البرنامج الصيفي لطلبة المدارس أضحى مستمراً بجهود وزارة التربية والتعليم في تقديم رسالتها التربوية والتعليمية وتعزيز أدوارها المجتمعية خارج أوقات الدراسة الفعلية للطلبة، عن طريق تقديم مناشط تربوية تمتزج فيها المعارف بالتطبيق والترفيه بشكل مرن في جو مليء بالألفة والأريحية.
مضيفاً بقوله: وبفضل المتابعة الدؤوبة من قبل معالي الدكتورة الوزيرة والتعاون المثمر والشراكة الحقيقية، استطاع البرنامج أن يسهم بشكل مباشر في استثمار مواهب الطلبة وطاقاتهم الكامنة وتوجيهها التوجيه الأمثل من خلال الممارسة التطبيقية للأنشطة المختلفة.
مؤكداً بأن البرنامج يسعى في نسخته الثامنة لتحقيق جملة من الأهداف يأتي في مقدمتها غرس مفاهيم الاعتزاز بهذا الوطن وقائده المفدى، وبناء شخصية إيجابية متزنة في جميع الجوانب النفسية والاجتماعية والثقافية والدينية والقيمية، من خلال تعميق دور البرنامج ومضامينه للمساهمة بشكل مباشر في تأهيل الطلبة لخدمة مجتمعهم، ويهدف البرنامج لهذا العام إلى تأكيد أهمية القيم في حياة الطالب بصفة خاصة فهي سبيل إلى تحقيق طموحاتهم من خلال ناتجها الملموس في المنجزات الشخصية والاجتماعية والوطنية والإقليمية والدولية، ولضمان تحقيق أفضل عائد وأعلى نسبة من التفاعل والجودة الممكنة لتنفيذ مناشط هذا البرنامج بالشكل المخطط له، وتعمل الوزارة ـ بتضافر الجهود ـ مع شركائها في سائر القطاعات الحكومية والأهلية والخاصة واللجان الوطنية لتقديم برنامج تربوي جاذب وممتع.
أهداف البرنامج الصيفي
وقالت فتحية بنت خلفان السدية المديرة العامة المساعدة للمديرية العامة لتقنية المعلومات نائبة رئيس اللجنة الرئيسية لتنظيم وإدارة البرنامج الصيفي لطلبة المدارس: إن البرنامج الصيفي يسعى إلى تحقيق جملة من الأهداف، من أبرزها المساهمة في: ترسيخ القيم والصفات الحميدة كالتعاون واحترام الآخرين وتقدير الذات في نفوس أبنائنا الطلبة، وتأكيد قيم الانتماء والولاء للوطن وقائده، ورفع مستوى الوعي بأهمية استغلال وقت الفراغ في ممارسة الأنشطة المختلفة، وزيادة الوعي الصحي وغرس بعض العادات الصحية السليمة من خلال ممارسة الأنشطة، وصقل قدرات الطلبة ومواهبهم وتنمية الخبرات والمهارات المختلفة لديهم ،وتعزيز طاقاتهم بالصورة الإيجابية، والتأكيد على استمرار دور المدرسة في خدمة أبنائها الطلبة، ومساعدة الطلبة على اكتشاف قدراتهم وتطويرها، وتنمية الاعتماد على النفس والإحساس بالمسؤولية، واستثمار المناسبات والعقود الدولية في تحقيق مبدأ الانفتاح وترسيخ قيم الحوار مع الآخرين، وتوفير بيئة مناسبة تحتوي على مثيرات مختلفة تستثير القدرات الكامنة لدى الطلبة.
الفئة المستهدفة
مشيرة إلى أن برنامج هذا العام يستهدف برنامج هذا العام الطلبة الذين أنهوا الصفوف من 6 الى 11 على اختلاف فئاتهم ومستوياتهم الدراسية واهتماماتهم ، وحسب ظروف كل محافظة.
أعداد المراكز
وعن أعداد المراكز الصيفية التي تستوعب هذا العدد من الطلاب في محافظات السلطنة قالت فتحية السدية: يبلغ عدد المراكز (46) مركزاً، منها (20) مركزاً ذات كثافة (100) طالب و(26) مركزاً ذات كثافة (50) طالباً موزعة على جميع المحافظات ومعظم ولايات السلطنة حسب الكثافة الطلابية، ويشكل المشاركون في هذه المراكز ما مجموعه (3300) طالب وطالبة.
مواقع تنفيذ البرنامج
وعن كيفية إدارة المراكز الصيفية والبرنامج قالت نائبة رئيس اللجنة الرئيسية للبرنامج: أظهر التقسيم الذي أعتمد في إدارة وإشراف البرنامج نجاحه، وعليه تم الإبقاء على إدارة هذه المراكز من خلال المستويات الثلاثة: مركزياً من خلال اللجنة الرئيسية للبرنامج بديوان عام الوزارة، ولا مركزياً من خلال اللجان المحلية بكل محافظة، وتتضمن وجود ممثلين للدوائر ومكاتب الإشراف التربوي، والأقسام ذات العلاقة بفعاليات وأنشطة البرنامج الصيفي بشقيه الفني والإداري، والتي منها:(الأنشطة التربوية، الحافلات المدرسية، الشؤون المالية)، وكذلك من خلال رئيس مركز ومشرف واحد بالمراكز التي تضم 100 مشاركاً، ورئيس مركز بالمراكز التي تضم (50) مشاركاً، ويتم اختيار رئيس المركز والمشرفين على المراكز عن طريق اللجان المحلية وفق شروط منها: الإجادة في مجال الأنشطة، والمبادرة والرغبة الجادة في العمل بالمراكز، والقدرة على إيجاد علاقة جيدة بينه وبين الطلبة، والقدرة على التخطيط وتحقيق ما يخطط على أرض الواقع، والتعاون المتواصل مع إدارة المراكز بما يحقق الأهداف المرسومة.
البرنامج الزمني
وتحدثت المديرة العامة المساعدة للمديرية العامة لتقنية المعلومات نائبة رئيس اللجنة الرئيسية لتنظيم وإدارة البرنامج الصيفي لطلبة المدارس عن البرنامج الصيفي الذي سيكون مطبقاً في المراكز الصيفية فقالت: يمتد اليوم في البرنامج الصيفي (2017) من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية عشرة والنصف ظهراً، حيث تم تقسيم اليوم إلى أربع فترات.
مواقع تنفيذ البرنامج
وعن الأسس التي تم على أساسها اختيار المراكز الصيفية في المحافظات قالت نائبة رئيس اللجنة الرئيسية للبرنامج: تم الإبقاء على التوزيعة العامة لمواقع التنفيذ (بحيث تكون الولاية هي المعيار الأساسي في التوزيع) مع ترك الحرية للمحافظات للموازنة بين وسط الولايات وأطرافها في توزيع المراكز اعتماداً على الكثافة الطلابية ، على أن تتوفر فيها الشروط الآتية: المواصفات والتسهيلات التي تعين على تحقيق أنشطة البرنامج، والتوزيع الجغرافي في المحافظات، وأن يكون موقع المدرسة معروفاً لدى جميع المشاركين، ويسهل الوصول إليه.
أنشطة البرنامج
وأكدت نائبة رئيس اللجنة الرئيسية للبرنامج الصيفي لطلبة المدارس حرص وزارة التربية والتعليم على تطوير البرنامج كمّاً ونوعاً وقالت: إن البرنامج الصيفي يتضمن ثلاثة أنواع من الأنشطة (الثقافية والعلمية والرياضية) مع تحديد نسب توزيع الأنشطة، ويترك للمحافظات والمراكز الحرية والمرونة في إعادة نسب التوزيع اعتماداً على رغبة الطلبة وظروف كل مركز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين