أخبار عاجلة
أحمد مالك فقد 20 كيلو غراماً لهذا السبب! -
شيرين رضا تنشر صورة مقززة وتسيء لجمهورها -
بريجيت ياغي وأغنية جديدة قريباً -
محمد فؤاد يكره مواقع التواصل الاجتماعي ويوضح -
إيوان يُغني "يا 100 نورت" على اليوتيوب -
بالصور.. فرقة "عنبر ١٣" يلعبون مع البنات -
اليوم.. وزير التعليم العالي في ضيافة "آخر النهار" -

كيف حمت «المظلة القطرية» أردنيي القاعدة؟

كيف حمت «المظلة القطرية» أردنيي القاعدة؟
كيف حمت «المظلة القطرية» أردنيي القاعدة؟

حسن باسويد (جدة)

تتكشف يوماً بعد يوم علاقة قطر الجلية بالتنظيمات الإرهابية، إذ لم يعد خفياً تمويل ودعم الدوحة تنظيمات متطرفة بالمال والسلاح، ولم يتوقف دعم الدوحة المادي لتلك التنظيمات، بيد أنها سهلت لهم حرية الحركة والتنقل، حتى أصبحت «المظلة» التي يحتمي بها الإرهابيون في المنطقة. ووسط معطيات تؤكد أن الريح التي تزرعها الدوحة لا يمكن أن تحصد سوى عاصفة، يشير تقرير أمريكي إلى احتضان الدوحة لعدد من المتطرفين في لائحة المطلوبين في أمريكا والأمم المتحدة.

وكشف تقرير مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات، فرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على مواطنين أردنيين يحملون بطاقات هوية قطرية باسم «أشرف محمد يوسف عثمان عبدالسلام» و«عبدالملك محمد يوسف عثمان عبدالسلام» (المعروف أيضا باسم عمر آل القطري)، في سبتمبر 2014، بتمهة بتمويل جبهة النصرة وتنظيم القاعدة.

ووفقاً لوزارة الخزانة الأمريكية، دعم أشرف وعبدالملك عبدالسلام جبهة النصرة وتنظيم القاعدة في العراق، إذ تؤكد واشنطن أنه بدأ العمل لصالح القاعدة في العراق عام 2005، وبدأ تحويل الأموال والمجندين إلى النصرة في 2012.

وذكرت السلطات الأمريكية أن أشرف عمل على تسهيل نقل مئات الآلاف من الدولارات من المطلوب دولياً القطري خليفة محمد تركي السبيعي المخصصة للقاعدة في باكستان، ووفقا للأمم المتحدة، أرسل السبيعي تمويلا لقادة القاعدة في باكستان بالتواطؤ مع وكلاء إيرانيين، ما يلمح بأن أشرف قد أرسل أموالا عبر خلية إيرانية.

ويشار هنا إلى العلاقة بين السبيعي وأشرف، وانعكاساتها السلبية على الدوحة، باعتبار أن السبيعي أفرج عنه بعد اعتقال قصير في 2008، ورغم تأكيد الدوحة بعد إطلاق سراحه بأنه «تحت السيطرة» وخاضع للمراقبة، إلا أن السبيعي ظل يسرح ويمرح دون رقيب، بينما لا تظهر أي دلائل تشير إلى اعتقال أشرف في قطر، إلا أنه سبق وتم احتجازه في الأردن والبحرين.

وفي عام 2012، تم القبض على عبدالملك في لبنان بعد مساعدته تنظيم القاعدة على توفير 200 ألف ريال قطري (أكثر من 50 ألف دولار)، وأوضحت واشنطن أن عبدالملك مول «جبهة النصرة» بآلاف الدولارات منذ أوائل عام 2012، إضافة إلى تعاونه مع الوسيط المالي في إيران محسن الفضلي المدرج على لائحة المطلوبين في أمريكا والأمم المتحدة.

وأشرف الفضلي على شبكة لوجستية من إيران وصفها المسؤولون الأمريكان بأنها خط أساسي تنقل القاعدة من خلاله الأموال والمجندين لعملياتها من جميع أنحاء الشرق الأوسط إلى جنوب آسيا. وفي وقت لاحق قاد الفضلي مجموعة «خراسان» التابعة للقاعدة من سورية التي خططت لهجمات إرهابية ضد المصالح الغربية قبل أن يقتل في غارة جوية أمريكية.

وبحسب تقارير لبنانية، فإن عبدالملك كان يقضي وقتاً طويلاً في إيران، واعتقل أثناء إحدى زياراته لبيروت في مايو 2012، خلال محاولته المغادرة إلى قطر، محملاً بآلاف الدولارات لتنظيم القاعدة، وعمل عبدالملك مع القطري «إبراهيم البكر» وعدد من المتطرفين في لبنان لشراء ونقل الأسلحة ومعدات أخرى إلى سورية بمساعدة أفراد تنظيم القاعدة.

وعندما أدرجت الولايات المتحدة عبدالملك عبدالسلام على لائحة العقوبات في 2014، أكدت أنه واصل العمل كـ«طرف اتصال ثابت» بين النصرة والمعتقلين بعد القبض عليه، كما وصفته بأنه واحد من أخطر النزلاء في سجن «رومية اللبناني»، وأدين في يونيو 2014 أمام محكمة عسكرية لبنانية بتهمة تمويل ودعم الجماعات الإرهابية، والانتماء لجماعات مسلحة تسعى للإطاحة بالدولة. ورغم المحاولات الفاشلة التي بذلها تنظيم القاعدة لإطلاق سراحه عن طريق الاختطاف أو الهجمات، إلا أن الإفراج عنه تحقق بالصبر الإستراتيجي في 2016 وتم ترحيله إلى الأردن، إذ احتجز هناك لأشهر عدة، حتى أخلي سبيله بعد مصادرة جواز سفره، وظهر في ما بعد أنه سافر إلى قطر بجواز سفر مزور.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اتفاق بإقامة اقليم جديد في كردستان سهّل دخول كركوك
التالى أجسام غريبة تضيء سماء الإمارات