أخبار عاجلة
وصول 623.368 حاجاً إلى المدينة المنورة -
في لندن.. عرضة سعودية.. حب وولاء وتفاعل سفير -

“شباب عمان الثانية” تصل مدينة ستيتشن بجمهورية بولندا

“شباب عمان الثانية” تصل مدينة ستيتشن بجمهورية بولندا
“شباب عمان الثانية” تصل مدينة ستيتشن بجمهورية بولندا

في إطار رحلتها شراع الصداقة والسلام

استمراراً لرسالتها الوطنية النبيلة في مد اواصر المحبة والصداقة والإخاء بين السلطنة ومختلف دول العالم، وصلت سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) مساء أمس مدينة (ستيتشن) بجمهورية بولندا، وذلك للمشاركة في فعاليات مهرجان ختام سباق السفن الشراعية الطويلة 2017 م والذي يقام بمدينة ستيتشن خلال الفترة من الخامس وحتى الثامن من أغسطس الجاري.
وقد حظيت السفينة باستقبال جماهيري حافل وكبير من قبل المواطنين البولندين، واهتماماً خاصاً من قبل الاعلاميين وعدد من القنوات الفضائية الدولية ومن اللجنة المنظمة للمهرجان، حيث استقبلها جمهور كبير انتظرها على ضفاف ميناء ستيتشن بالهتاف والتصفيق الحار معبرين عن سعادتهم بوصول السفينة ومشاركتهم في فعاليات المهرجان البحري لما تحظى به السفينة من شعبية كبيرة ، علاوة على كونها السفينة الشراعية العربية الوحيدة المشاركة في المهرجان .
كما ستفتح السفينة أبوابها للزوار وجمهور المهرجان البحري الكبير والذي يتوقع أن يزوره حوالي ثلاثة ملايين شخص، كما ستقيم السفينة معرضا للمنتجات الحرفية العمانية، وسيتم تقديم لوحات فنية من التراث العماني إلى جانب إقامة عدد من الفعاليات والمناشط على ظهر السفينة للتعريف بحضارة والقيم الأصيلة للأنسان العماني، كما سيشارك طاقمها في فعاليات المهرجان البحري المختلفة كاستعراضات المشاة العسكرية بمصاحبة المقطوعات الموسيقية في أحياء وطرق المدينة وفعاليات أطقم السفن الرياضية والاجتماعية المختلفة.
وقد أعرب النقيب بحري/ خليفة بن محمد السعدي نائب قائد السفينة قائلاً: نحمد الله ونشكره على سلامة الوصول والطاقم إلى مدينة ستيتشن البولندية بعد الختام الناجح للمحطة الأخيرة لسباق السفن الشراعية الطويلة 2017م، ولله الحمد استطاعت السفينة المشاركة واكمال جميع مراحل السباق المختلفة بنجاح، حيث تم تقسيم السفن المشاركة إلى فئات حسب الطول ومساحة الأشرعة وعمر السفينة ووزنها.
وأضاف نائب قائد السفينة قائلاً: قد سبق أن شاركت السفينة شباب عمان (السابقة) في هذا المهرجان البحري الكبير في نسخته الماضية لعام 2013م، حيث حصلت أنذاك على جائزة الصداقة الدولية للمرة العاشرة في تاريخها، وما زالت أصداء تلك المشاركة حاضرة في أذهان الجمهور البولندي، وكما تلاحظون فرحة البولنديين وتصفيقهم الحار عند وصول السفينة إلى مرساها بميناء ستيتشن، واننا نقدر كثيرا هذا الترحيب والفرحة الكبيرة بمشاركتنا في مهرجانهم البحري، وبعون الله سنواصل بذل قصارى جهدنا لابراز القيم الأصيلة للشخصية العمانية المتزنة وقبولهم للآخر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين