أخبار عاجلة
بالصور.. أريل وينتر بإطلالة مثيرة في حفلة "Emmy Awards" -
أفغانستان تسلح وتدرب مدنيين لحماية المساجد -

محافظ تعز يشكر القيادة السعودية على دعمها

محافظ تعز يشكر القيادة السعودية على دعمها
محافظ تعز يشكر القيادة السعودية على دعمها

رفع محافظ تعز رئيس المجلس المحلي بالجمهورية اليمنية علي محمد المعمري شكره وتقديره حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على وقوفها إلى جانبهم في أحلك الظروف التي مروا بها نتيجة الحصار الذي تفرضه الميليشيات الحوثية على المدنيين ومواقفها التي سُطرت في أنصع صفحات التاريخ في كسر الحصار عن المحافظة من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عن طريق الإنزال الجوي في العام الماضي وإدخال المساعدات الغذائية عبر الطرق الوعرة والشاقة مستخدمين كل الوسائل لإنقاذ إخوانهم في المحافظة بدعمهم المستمر بالمساعدات الغذائية والطبية والتعاقد مع المستشفيات الخاصة لعلاج الجرحى وإخلاء من يستحقون السفر للعلاج في الخارج.

وذكر المحافظ في خطاب شكر بعثه إلى المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الداعم الأول للمتضررين في محافظة تعز منذ بدء الاعتداء الحوثي عن طريق جهات عدة متنفذة محلية ودولية، إذ قدم عشرات المشاريع الإغاثية في مجالات الغذاء والدواء وعلاج الجرحى والمصابين في المحافظة، ومنها تقديم 340 ألف سلة غذائية و200 طن من التمور، وإنزال مواد غذائية جافة ودقيق عن طريق عملية الإنزال الجوي في كانون الثاني (يناير) 2016.

وأوضح أنه في المجال الطبي وصلت إلى المحافظة مساعدات طبية عن طريق عملية الإنزال الجوي في كانون الثاني 2016 تقدر بنحو 42 طناً، وفي شباط (فبراير) من العام نفسه جرت عملية إنزال جوي أخرى في مديرية جبل حبشي لأدوية ومستلزمات طبية، وزعت هذه المساعدات لثمانية مستشفيات داخل المدينة، وسبعة مراكز صحية في مديريات الريف. وأضاف أن المحافظة وصلتها أيضاً 5 أطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية في آب (أغسطس) 2016، قدمت لـ12 مستشفى، كما وصل إلى تعز أيضاً 12 طناً في تشرين الأول (أكتوبر) بدعم وتمويل مركز الملك سلمان للإغاثة ومنظمة الصحة العالمية، استفاد منها 12 مستشفى و7 مراكز صحية في مديريات مختلفة من محافظة تعز.

إلى ذلك واصلت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سورية من خلال مركزها للتعليم والتدريب في مخيم الزعتري تقديم البرامج التعليمية والتدريبية للدفعة العاشرة من الطلاب السوريين ضمن مشروعي «شقيقي بالعلم نعمرها»، و «شقيقي مستقبلك بيدك»، إذ استفاد من هذه الدورة أكثر من 139 طالباً وطالبة من مختلف الفئات العمرية.

وأوضحت مديرة المركز منال منصور أن البرامج التدريبية تشتمل على الحاسب الآلي والعلوم الأساسية واللغة العربية والإنكليزية والرياضيات والتثقيف الصحي، إضافة إلى دورات الخياطة وصناعة الملابس وتعليم النسيج والفنون والأعمال اليدوية والحرفية، إلى جانب المحاضرات حول المطبخ السعودي ومهارات الطهي وحفظ وتخزين الطعام.

وأكد المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان أن مخرجات التعليم والتدريب للمركز تتميز بالاحترافية والتميز، إذ يحصل الخريج على فرص عمل مع المنظمات العاملة داخل مخيم الزعتري، نظراً إلى ما يتمتع به من مهارات في البرامج المقدمة لهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين