أخبار عاجلة
بالفيديو.. ميسى فى جولة تفقدية داخل الأهرامات -
الإسكواش يطالب وزارة الرياضة بمليون و376 ألف جنيه -
5 حقائق في انتصار الزمالك على طلائع الجيش (فيديو) -
فوزي الحناوي ينتظم في مران الأهلي -
حسام البدري يعقد محاضرة فنية قبل مران الأهلي -
مدرب طائرة الأهلي يتحفظ على نقل مباراة الزمالك -
وزير الشباب والرياضة يستقبل سفير المجر بالقاهرة -

المعارضة والنظام السوري.. هل يتفق الطرفان حول "وادي بردى"؟

المعارضة والنظام السوري.. هل يتفق الطرفان حول "وادي بردى"؟
المعارضة والنظام السوري.. هل يتفق الطرفان حول "وادي بردى"؟

الحرب في سوريا كانت بدايتها نزاع اندلع بين أطراف المعارضة وقوات الجيش التابع للنظام السوري، إلا أن منطقة وادي بردى في ريف دمشق، المسؤولة عن ضخ المياه، كادت أن تجمع الطرفين في اتفاقية ولو لمرة واحدة، لكنها باءت بالفشل بعد ساعات من طرحها عقب قصف شنه النظام على المنطقة.

وبحسب وكالة "سانا" السورية الرسمية للأنباء، قال محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم، أمس الأربعاء، أنه تم التوصل إلى اتفاق مبدئي مع قادة المجموعات المسلحة "المعارضة" في وادي بردى، لتسوية أوضاع بعض المسلحين وإخراج المتبقي منهم من المنطقة باتجاه ريف إدلب.

نص الاتفاقية بين المعارضة والنظام

ويقضي الاتفاق بين المعارضة والنظام، بتسليم المسلحين أسلحتهم الثقيلة ودخول قوات الجيش السوري إلى المنطقة، لتطهيرها من الألغام والعبوات الناسفة، كخطوة تمهيدية لدخول عمال الصيانة والإصلاح إلى نبع عين الفيجة، المسؤول عن مد دمشق بالماء.

وذكر المحافظ أنه "خلال الساعات القليلة القادمة سيتضح إمكانية تنفيذ الاتفاق".

ويغذي وادي بردي العاصمة بأكثر من 60% من احتياجاتها من مياه الشرب.

وكانت الأمم المتحدة قد وصفت، في وقت سابق، انقطاع المياه عن 5.5 مليون نسمة في دمشق بسبب معارك النظام والمعارضة، بأنها "جريمة حرب".

القصف يلغي الاتفاقية

ورغم أن مصادر حكومية سورية، قالت، أمس الأربعاء، إن هناك اتفاق مع مقاتلي المعارضة في منطقة وادي بردى بريف دمشق، إلا أنه وفي اليوم التالي الخميس، شنت القوات السورية قصفا مدفعيا وجويا على قرى الوادي.

ونفت مصادر من المعارضة لـ"سكاي نيوز عربية" حدوث مثل هذا الاتفاق، وهو ما عززه قصف ثقيل على قرى بالوادي.

ودعت المعارضة السورية إلى تدخل دولي لوقف هجوم قوات النظام السوري وحزب الله اللبناني المستمر للأسبوع الثالث؛ على منطقة وادي بردى في ريف دمشق الغربي.

وقالت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، في خطاب لها إنه منذ بدء سريان وقف إطلاق النار يوم 29 ديسمبر، وسجل النظام خروقات، أدت إلى تهجير 1200 شخص في ثلاثة أيام، ومنعت أكثر من خمسة ملايين شخص من وصول المياه الحيوية لهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العبادى: القرار الأمريكى بحظر السفر يشكل عقابا لمن "يقاتلون الارهاب"