أخبار عاجلة
تصفية بلطجيين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة -
دفاع النرش: إخلاء سبيل موكلتي خلال ساعات -
بالصور.. ننشر منطوق الحكم في مذبحة بورسعيد -
بيومي: "الله يكون في عون جماهير الزمالك" -
الاتحاد الأوروبي يفاوض مصر وتونس بشأن الهجرة -
حقيقة مبادرة "الزمر" للصلح بين الإخوان والنظام -
السيسي يجتمع برئيس الوزراء ووزير المالية -

حرب أخرى في حلب.. الإعلام ضد الحقيقة ضحيتها "التواصل الاجتماعي"

تمر حلب بأوضاع إنسانية حرجة ناتجة عن نزاعات مستمرة، وصلت مؤخرا لحرب كان فيها الانتصار لقوات الجيش السوري أمام عناصر مسلحة وقوات المعارضة، وصفها المفوض الأوروبي بالصعبة، ولكن في نقل الأخبار والصورة الصحيحة لم تتحرى وسائل الإعلام الصدق بشكل كامل.

وزوّر عدد من الأشخاص الواقع في حلب التي أعلن الجيش السوري تحريرها من الجماعات المسلحة، من خلال نشر صور ليست حقيقية عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وذكرت وكالة "سبوتنك" الروسية، أن الإعلامي السوري أحمد موفق زيدان، مدير مكتب الجزيرة السابق بدولة باكستان، نشر صور عبر حسابه "فيسبوك"، قال إنها تكشف "الإعدامات الجماعية التي نفذتها روسيا بحلب".

ولكن حقيقة الصورة لمجزرة ارتكبها تنظيم داعش في يناير 2014، بمستشفى في حلب، وكان ضحاياها من العاملين في مجال الإعلام والإغاثة والإسعاف ونساء، وحصلت على آلاف الإعجابات والمشاركات، بحسب ما أدانت "سبوتنك".

من جانبها، نشرت عزة الجرف عضو جماعة الإخوان المسلمين، التي كانت نائبة بمجلس الشعب سابقا في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي، بنشر صورة قالت إنها لشوارع حلب مؤخرا.


إلا أن الصورة في الحقيقة لأحد شوارع حي دوما بريف دمشق، منذ عام 2015، في فترة اشتباكات بين سكان الحي والمسلحيين الذي سيطروا على الحي.

ومنذ تأزم الأوضاع في حلب، من أواخر نوفمبر وحتى ديسمبر الجاري، عقب نشوب الحرب بقوة بين الجيش السوري المدعوم من روسيا أمام قوات المعارضة والعناصر المسلحة، وانتشرت صور غير صحيحة من مناطق مختلفة، تزعم أن الصور من مدينة حلب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العبادى: القرار الأمريكى بحظر السفر يشكل عقابا لمن "يقاتلون الارهاب"