ناصر المحمد شهد احتفالية السفارة التركية بالعيد الوطني

ناصر المحمد شهد احتفالية السفارة التركية بالعيد الوطني
ناصر المحمد شهد احتفالية السفارة التركية بالعيد الوطني

كتب أحمد يونس:

شهد سمو الشيخ ناصر المحمد، الاحتفالية التي أقامتها السفارة التركية لدى الكويت، بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني الـ 94 للجمهورية، والذي أقيم مساء أمس الأول، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنس الصالح، وعدد من أعضاء الهيئات الدبلوماسية في الكويت.
وفي تصريح على هامش الحفل، قال الوزير أنس الصالح، إن العلاقات الكويتية - التركية شهدت حالة من التميز في الآونة الأخيرة وتحديداً العام الماضي، لافتا إلى الزيارات المتبادلة بين الجانبين، حيث زار سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أنقرة مارس الماضي، تلتها زيارة لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، في سبتمبر من العام الحالي، ثم زار الكويت بعدها الرئيس التركي رجب أردوغان، مرتين علاوة على زيارات الفرق الاختصاصية التركية للكويت مؤخراً.
وأضاف أن العلاقات بين البلدين شهدت زيارات متبادلة على أعلى مستوى بشكل يعكس متانة تلك العلاقات السياسة والدبلوماسية في شتى المجالات، مؤكداً أن جميع الأطراف تعمل على تقوية تلك العلاقات واستمرارها على الصعيد الاستراتيجي والاقتصادي.
من ناحيته وصف السفير التركي لدى البلاد مراد تامير، العلاقات الكويتية - التركية بالعميقة والمتطورة على كافة المجالات ومختلف الأصعدة، وذلك برعاية من القيادة السياسية في البلدين حتي وصلت الى مستوى متميز يعتبر مثالا يحتذى به في العلاقات الثنائية بين الدول.
وأشار إلى أنه خلال الأربع السنوات والنصف الماضية كانت هناك 9 زيارات على المستوى الرئاسي، اربعة منها من الجانب الكويتي وخمسة من الجانب التركي، مؤكداً ان هناك زيارات أخرى في المستقبل.
وكشف عن وجود 51 اتفاقية موقعة بين البلدين، لافتا إلى أن اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة قد بدأت دورتها قبل أيام، موضحاً أنه منتصف نوفمبر المقبل سيشهد زيارة رفيعة المستوى من الجانب التركي إلى الكويت، وأن لجنة التعاون المشترك ستعقد اجتماعات في ٢٥ نوفمبر في أنطاليا بتركيا، كما سيزور المتحدث الرسمي باسم البرلمان التركي الكويت خلال الفترة من 11 حتى 13 ديسمبر المقبل.
وشدد تامير على دعم بلاده لجهود الوساطة الكويتية والمساعي المحمودة والنبيلة لصاحب السمو أمير البلاد لحل الأزمة الخليجية، موضحا أن تركيا تنظر إلى كل دول الخليج الستة كأشقاء دون تمييز، ولذلك تعتبر الأزمة الخليجي إحدى أولوياتها.
ولفت الى انه خلال الأعوام القليلة الماضية قفز حجم التبادل التجاري بين البلدين من 550 مليون دولار الى 1.3 مليار دولار، مبيناً ان حجم المشروعات التي نفذها قطاع الإنشاءات التركي وصل الى 500 مليون دولار، مؤكداً أن هناك عدداً من أشهر الشركات التركية تعمل في الكويت، وأن شركة «جنكيز» ستنتهي من أعمال مبنى المطار المؤقت في مايو العام المقبل.
وأضاف أن شركة «ليماك» ستنتهي من أعمال مشروع مبنى المطار 2 خلال 4 سنوات، بمعدل سنين أقل من الموعد المحدد، موضحا أن الكويتيين يحتلون المرتبة الأولى بين مواطني الدول الخليجية الذين يتملكون عقارات في تركيا بإجمالي 6300 مبنى مملوكين للكويتيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان