أخبار عاجلة
حميديتش لأنشيلوتي: «لا تدخن في النادي»! -
الـ«MSN» من بعد نيمار «انهار» -
اتجاه لـ«نهاية البث» -
طائرة خاصة لآسيوية الهلال -
عزت في ضيافة الفيصل -

مناقشة سير عمل البيوت الحرفية وحجم مبيعاتها بمختلف محافظات السلطنة

مناقشة سير عمل البيوت الحرفية وحجم مبيعاتها بمختلف محافظات السلطنة
مناقشة سير عمل البيوت الحرفية وحجم مبيعاتها بمختلف محافظات السلطنة

تم أمس بالهيئة العامة للصناعات الحرفية مناقشة سير عمل البيوت الحرفية العمانية الموزعة على مختلف محافظات السلطنة.
ففي هذا الاطار تابعت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميّل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية سير العمل في هذه البيوت وذلك خلال الاجتماع مع مسؤولي المديرية العامة لرعاية الصناعات الحرفية بديوان عام الهيئة، كما تضمن الاجتماع مناقشة اداء المنافذ التسويقية للهيئة والإطلاع على حجم مبيعات البيوت الحرفية.
وفي هذا الاطار قامت الهيئة العامة للصناعات الحرفية بإسهامات في مجالات الاستثمار والترويج الحرفي بهدف إحداث تحولات جذرية لإتاحة الفرص أمام الحرفيين والمستثمرين لإنشاء مشاريعهم الحرفية وذلك طبقاً لإستراتيجيات النمو المستدام.
وأولت الهيئة اهتماماً متكاملاً بالتسويق الحديث للصناعات الحرفية المطورة، حيث تعد سلسلة بيت الحرفي العماني من أهم المنافذ الحرفية المطورة التي يتم من خلالها تسويق وترويج الحرف العُمانية وبالتالي تحقيق التنوع الاقتصادي ويتمتع القطاع الحرفي في السلطنة بالعديد من المزايا الاستثمارية التي تمكنه من استقطاب الكفاءات الحرفية الوطنية وفي هذا المجال بلغت عدد المنافذ الاستثمارية والتسويقية للصناعات الحرفية خلال عام 2017م (24) منفذاً حرفياً في مواقع ذات جذب سياحي بمختلف محافظات السلطنة.
وأدخلت الهيئة مؤخراً مبادرة الدعم الاستثماري والترويجي للراغبين في تأسيس المنشآت الحرفية التسويقية وذلك ضمن مبادراتها الهادفة الى رفد المجتمع المحلي بمنتجات حرفية وطنية ومصنعة بأيدي عمانية 100%، وقد أثبتت مشاريع الدعم والرعاية الاستثمارية جودتها من ناحية استقطاب طاقات عُمانية للانخراط في مختلف مجالات العمل والتسويق الحرفي بالإضافة الى ارتفاع حجم المشاريع الحرفية الاخذة في النمو والتزايد، حيث توضح المؤشرات الإحصائية للهيئة الى تسجيل أكثر من (180) منشأة حرفية الى جانب ما يزيد عن خمسة وعشرين منفذاً تسويقياً المتمثل في البيت الحرفي العُماني بالإضافة الى الاسواق والتجمعات الحرفية مثل: سوق السبت في بعض المحافظات والعرض التسويقي المتنقل للمشاريع الحرفية في المراكز التجارية وكذلك التسويق الالكتروني للحرف العُمانية.
وفي سياق متصل اعتمدت الهيئة كافة البنى الهيكلية والمؤسسية لمسارات الدعم والرعاية الحرفية وطرق توظيفها وفق الرؤية المخصصة لها من خلال الوقوف الدائم على الاستخدام المسؤول لكافة مقدرات وإمكانيات وموارد القطاع الحرفي الوطني وتسعى الهيئة حالياً الى تحقيق النوعية والكفاءة في مبادرات الدعم الحرفي من خلال التطوير المستمر لشروط استحقاق ومنح برامج الرعاية الحرفية بما يتواكب مع متطلبات الاسواق المحلية والإقليمية من الحرف العُمانية وذلك في إطار علمي عبر الأخذ بمحصلة الدراسات والأبحاث التي تنفذها الهيئة بشكل دوري ومتواصل.
وفي ختام الاجتماع وجهت معاليها إلى ضرورة الرقي المؤسسي لكافة قطاعات الهيئة والمضي قدماً بالعمل متمنيةً للجميع التوفيق ومثمنة في الوقت ذاته الجهود المخلصة المبذولة لتحقيق المصلحة العامة.
جدير بالذكر أن الاجتماعات الدورية الموسعة تعقد من أجل تسليط الضوء على موضوعات حرفية متنوعة تمس تطوير القطاع الحرفي الوطني والنهوض به.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تواصل فعاليات وبرامج الأسبوع الإجتماعي الرابع لصيف 2017 بمختلف المحافظات
التالى أفغانستان : 30 قتيلا وعشرات الجرحى في اعتداء على مسجد بهرات