أخبار عاجلة
استقالة رئيسة الهيئة العامة للاستثمار في مصر -
بلجيكا تخفض مستوى التهديد الأمني -
«التحالف» يطلق عملية إنسانية شاملة في اليمن -
إغلاق مطبخ في سكن عمال بمكة المكرمة -

خبراء: المملكة تدعم الإنسانية.. وإيران تزرع الإرهاب

خبراء: المملكة تدعم الإنسانية.. وإيران تزرع الإرهاب
خبراء: المملكة تدعم الإنسانية.. وإيران تزرع الإرهاب

عبدالله آل هتيلة (الرياض)

طغت أحاديث خبراء ومسؤولي المنظمات والهيئات العالمية عن جهود المملكة الإنسانية في دعم الشعب اليمني، على اللقاء الإنساني رفيع المستوى لتعزيز الاستجابة الإنسانية في اليمن، الذي عقد في الرياض أمس (الأحد)، وسط مشاركة عالمية واسعة. وأكدوا ضرورة أن تتراجع بعض المنظمات غير المحايدة عن تقاريرها المغلوطة، التي تنحاز إلى الانقلابيين الذين قتلوا الأبرياء، ودمروا البنية التحتية من أجل السيطرة على السلطة في اليمن، وتنفيذ أجندة إيرانية إرهابية.

وأكد الخبراء أن التقارير المبنية على أسس غير واقعية، وترتهن لإملاءات الميليشيات الإرهابية، لا تنظر إلى مصلحة الشعب اليمني، وإنما تتوافق مع توجهات سياسية لدول تدعم الإرهاب. وأوضحوا أن تقارير الهيئات التي تقبع في صنعاء تحت سلطة الانقلابيين، أصبحت مكشوفة، بل ومفضوحة، لأن الشعب اليمني هو من يكذّب ادعاءاتها المزيفة، والمساعدات السعودية تصل إليه حتى في بعض المحافظات التي ما زالت تحت سيطرة الحوثيين والمخلوع صالح. وأشاروا إلى أن لديهم تقارير تثبت أن الميليشيات تنهب المساعدات، وتبيعها على تجار متواطئين بمبالغ باهظة تستخدم في شراء الأسلحة لإطالة أمد الحرب، مؤكدين أن ما يدعو للغرابة هو أن أموال المساعدات الغذائية الموجهة للشعب، تعاد لهم ولكن عبر فوهات المدافع والرشاشات، التي تؤمن بمبالغ هذه المساعدات.

وأمس (الأحد)، جاء إعلان المملكة عن كثير من المبادرات لمضاعفة الجهود، للتغلب على الصعوبات التي يفتعلها الانقلابيون، من بينها الإعلان عن انعقاد منتدى الرياض الإنساني الأول، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في جمادى الآخرة القادم، واستعداد المملكة لتهيئة ميناء جازان للمنظمات الإنسانية، لإيصال المساعدات إلى مختلف أرجاء اليمن، ودعوتها الصريحة إلى إنقاذ أطفال اليمن من «ملشنة» الانقلابيين، وتحميلها المجتمع الدولي مسؤولية حمايتهم، وإعادة تأهيلهم.

وتأتي جهود المملكة الإنسانية، ومساعداتها للشعب اليمني التي تصل إلى تسعة مليارات، في وقت ما زالت إيران تواصل جهودها لاستكمال تحويل الميليشيات الحوثية إلى منظمات إرهابية مثل «داعش» و«القاعدة»، لزعزعة أمن واستقرار دول المنطقة، خصوصا المملكة، وهو ما يرفضه عدد ممن شاركوا في اللقاء أمس، الذين أكدوا أنهم سيعملون حال عودتهم إلى بلدانهم على إيضاح حقيقة الدعم السعودي الإنساني لليمن، وحرص قيادة المملكة على استعادة الأمن والأمان لربوع اليمن، فيما إيران تواصل أعمالها الإرهابية، وتعرقل وصول المساعدات إلى عموم الشعب اليمني، لاستخدام المأساة المفتعلة كورقة ضغط سياسي على دول التحالف، للقبول بالإملاءات الإيرانية المفروضة على الحوثيين وأنصار المخلوع صالح.

وعبر الخبراء الذين يمثلون منظمات دولية عن شكرهم للملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، على ما يوليانه للأعمال الإنسانية في اليمن بشكل خاص، وفي مختلف أرجاء العالم على وجه العموم. وأكدوا أنه لا ينكر هذه الجهود إلا إيران ومن على شاكلتها من الدول، التي تعادي كل من يزرع الخير، وتدعم من ينثرون الإرهاب بكافة أشكاله وتحديدا في الدول العربية والإسلامية.

وأشاروا إلى أن مركز الملك سلمان للإغاثة يشكل علامة فارقة في دعم الشعوب المحتاجة من خلال برامجه الإنسانية التي يشهد لها القاصي والداني، وأوضحوا أن الأرقام تتحدث عن نفسها لتبرهن حجم ما تنفقه المملكة على الأعمال الإنسانية الرائدة.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018