أخبار عاجلة
ولي العهد يهنئ قابوس ومحمد السادس -
خادم الحرمين يهنئ سلطان عمان وملك المغرب -
الشورى يناقش «حماية المبلغين» عن الفساد -
المملكة تدين الهجوم الانتحاري في كابول -
مصادر لـ«عكاظ»: الحريري إلى بيروت.. الإثنين -
هكروهم -
15 نسخة آسيوية للشلهوب -
5475 يوماً.. والأزرق يطارد المستعصية -
الدعيع: المراهنات ظهرت مع الخليجيين -
العويران: أنا في عداد المفقودين -
في ليلة الوفاء.. العميد يخرج بنقطة -

الربيعة: مساعدات المملكة لليمن بلغت 8.27 مليار دولار في عامين ونصف

الربيعة: مساعدات المملكة لليمن بلغت 8.27 مليار دولار في عامين ونصف
الربيعة: مساعدات المملكة لليمن بلغت 8.27 مليار دولار في عامين ونصف
قال: المملكة في مقدمة دول العالم دعماً لهذا الشعب بمناطقه وطوائفه كافة

أكّد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة الدكتور عبدالله الربيعة؛ أن كلفة المساعدات المقدّمة من المملكة لليمن خلال العامين ونصف العام الماضية بلغت ما يقارب 8.27 مليار دولار أميركي؛ موضحاً أن المملكة في مقدمة دول العالم دعماً لهذا الشعب بمناطقه وفئاته وطوائفه كافة.

وقال خلال كلمة له اليوم في افتتاح اللقاء الإنساني رفيع المستوى لتعزيز الاستجابة الإنسانية في اليمن: مركز الملك سلمان للإغاثة أولى عناية واهتماماً كبيرين بالبرامج الموجّهة للمرأة والطفل في اليمن: شملت الأمن الغذائي، التغذية، الإيواء، الصحة، الدعم المجتمعي وغيرها من المشاريع، ونفّذ المركز 161 مشروعاً في مناطق اليمن كافة، وذلك بالشراكة مع 85 شريكاً أممياً ودولياً ومحلياً".

وأضاف: هذا اللقاء يؤكّد ما توليه السعودية حكومة وشعباً من اهتمامٍ تجاه شعب اليمن الشقيق".

وقال الربيعة: يسرني أن أعلن عقد "منتدى الرياض الإنساني الدولي" الأول برعاية كريمة من خادم الحرمين خلال الفترة من 24 - 26 فبراير المقبل، وتأكيداً على اهتمامها وحرصها على دعم وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق اليمنية يسعد المملكة أن تعرض ميناء جازان، إضافة إلى المعابر البرية لتسهيل تلك المهمة.

وتابع: ندعم مبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن بشأن ميناء الحديدة، ومطار صنعاء لتكثيف العمل الإنساني هناك، ونتولى حالياً إعادة تأهيل ألفي طفل مجنّد في اليمن، وندعو الجميع إلى مشاركتنا في دعم برامج إعادة تأهيل جميع الأطفال المجنّدين هناك من خلال إعداد وتنفيذ مشاريع تؤهلهم نفسياً، وعلمياً، واجتماعياً، وأسرياً.

زاد الربيعة: قامت الميليشيات الانقلابية في اليمن، وفق تقارير حقوقية، بتجنيد ما يزيد على 20 ألف طفل، وهذا ما يجب علينا التحرُّك لإيقافه وإدانته ومحاسبة المتسبّبين فيه، وأنتهز هذا التجمّع الإنساني لأدعو المنظمات الإنسانية، إلى تحقيق اللا مركزية في العمل الإنساني بعيداً عن الاعتماد على مدينة واحدة لمقار مكاتبهم في اليمن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان