أخبار عاجلة
الطائف: «دخان تدفئة» ينقل 14 شخصاً للمستشفى -
«تاكيشي» في السعودية -
"وطن بلا مخالف" .. هنا آخر الإحصائيات -
ليبيا تتوقع تمديد «أوبك» خفوضات الإنتاج -
2000 عسكري أميركي في سورية -

"الوسام الأسود" يكشف تورط إيران في دعم الحوثيين بالصواريخ والأسلحة المهربة

في فيلم وثائقي بثته قناة "العربية"

كشف فيلم وثائقي بثته قناة "العربية" الإخبارية عن تهريب إيران أسلحة، وصواريخ متطورة، وفرقاطات وألغام بحرية لميليشيات الحوثي دعمًا للانقلاب في اليمن، وتقويضًا للسلم والاستقرار في المنطقة.

وفي الفيلم الذي عنونته "العربية" باسم "الوسام الأسود"، أوضح المحلل العسكري الإماراتي العميد المتقاعد خلفان الكعبي أن: "إيران كانت ترسل يوميًا 17 طائرة إلى مطار صنعاء لإرسال الأسلحة والمعدات، وليس الأغذية والأدوية لرفع معاناة الشعب اليمني، وتدمير بلاده".
مضيفًا أنها عملت على "تطوير صواريخ، وتوصيل تنقية صناعة الصواريخ للحوثيين لصناعتها محليًا".

مردفًا: كما استخدمت هذه الصواريخ البالستية لضرب مكة المكرمة قبلة المسلمين، متسائلاً باستنكار: "كيف هم بمسلمين؟!".

وبحجة مكافحة الإرهاب ومقاومة إسرائيل وأمريكا دفعت إيران ميليشياتها الشيعية وجندتهم، وقامت بتدريبهم؛ لتقويض السلم والاستقرار في المنطقة. وتعاملت إيران مع اليمن كما تعاملت مع دول عربية أخرى بالدمار والتهجير لإنشاء دولة داخل الدولة المركزية تحت إمرة الولي الفقيه وحرسه الثوري.

وكشف العقيد الركن محمد الطريفي من قوات التحالف لإعادة الشرعية في اليمن: أنه تم مصادرة صاروخ إيراني في تعز في نوفمبر 2015 يُسمى "دهلوي" هو عبارة عن نسخة من الصاروخ الروسي "كورنت أي"، ويمكن التحكم فيه بالتوجيه البصري، ويختلف عن الصاروخ الروسي في اللون، والأرقام، والمواد التي يحتويها.

وعرض الفيلم الوثائقي مجموعة صور لصواريخ إيرانية متطورة تمت مصادرتها داخل مربع العمليات في اليمن، وكانت بحوزة الحوثيين والانقلابيين لاستهداف قوات التحالف.

وأكد المحلل اليمني يحيى غالب الشعيبي: أن ما تفعله إيران ودعمها للميليشيات هو انتهاك صارخ لقرار مجلس الأمن رقم 2216، ويستوجب العقوبات الدولية.

وألقى الفيلم الضوء على تعمد إيران إخفاء تورطها داخل اليمن، وإسقاط الإجماع الدولي لعاصفة الحزم عن طريق لوبيهيات داخل أروقة الأمم المتحدة، وتصوير حملة التحالف في اليمن على أنها انتهاك لحقوق الإنسان، على الرغم من قرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي ألزم دول العالم بمنع إمداد المتمردين بالسلاح.

وبيّن "الطريفي" أن الحوثيين يمتلكون صواريخ بالستية ضعيفة التقنية متهالكة مدخل عليها تطويرات لتطويل مداها، وهو تكتيك إيراني، ولكن منظومة الدفاع الجوي القوية لقوات التحالف أسقطتها، ولم تكن ذات تأثير يُذكر في الغالب.

وبحسب الفيلم الوثائقي أبرزت قيادات التحالف في إحدى وثائقها عنصرًا من حزب الله يقوم بتدريب الحوثيين.

كما لفت العقيد الركن "الطريفي" عن إمداد النظام الإيراني للحوثيين والانقلابيين بنوعيات من الألغام القديمة الطافية والمغناطيسية في البحر أملاً منهم من اصطدامها في إحدى سفن التحالف، ولكن تلك السفن لديها قانصات ألغام، وردارات تمكنها من القضاء على هذه الألغام.

وأزاح الفيلم الوثائقي الستار عن تقرير نشره مركز النزاعات المسلحة في لندن أبرز فيه معلومات موثقة عن تحويل إيران للتكنولوجيا المتطورة إلى الانقلابيين ومساعدتهم في استخدام طائرات من دون طيار.

وكشف تقرير لندن عن أن الطائرات "الدرون" من دون طيار التي زعم الحوثيون أنهم صنعوها بأنفسهم، وأطلقوا عليها اسم "قاصف1"، ما هي إلا نسخة معدلة من طائرات أبابيل 1 مصنع في إيران، وتستخدم في العمليات الانتحارية وتحتوي على أجهزة ومعدات إيرانية وتم تجميعها في إيران، وتستطيع حمل من 4 إلى 6 كجم من المواد المتفجرة.

كما بيّن "الطريفي" وجود زوارق وقوارب إيرانية سريعة مفخخة توجه عن بعد تستهدف القطع البحرية للتحالف في حوزة الحوثيين.

وأشار الفيلم الوثائقي إلى أن إيران تستخدم سفن الإغاثة لتهريب الأسلحة لإطالة أمد الحرب، وإنهاك المنطقة.

وأعلن "الطريفي" أنه تم ضبط 3 ألغام بحرية لاصقة في منطقة العمليات على سواحل البحر الأحمر تستخدم ضد القطع البحرية لقوات التحالف، وتعد نماذج معدلة من اللغم الإيراني المستخدم في تمرين القوات الخاصة الإيرانية في عام 2014م.

واختتم العقيد الركن "محمد الطريفي" كلامه بنبرة تحدٍ مؤكدًا استحالة السماح لإيران بالتمكن من اليمن، إذ قال: "يعتقد النظام الإيراني أنه يستطيع السيطرة على اليمن بوساطة الميليشيات الإرهابية.. لن يستطيع".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان