أخبار عاجلة
بالصوت.. كلمة أحمد زاهر في ذكري وفاة خالد صالح -
بالصور.. كواليس وقوع كيم كارداشيان في حب زوجها -
بالفيديو.. شريهان أبو الحسن تدافع عن سعاد صالح -
"كايتي برايس" تفكر بالتبرع بإحدى رئتيها لوالدتها -
«انتربول» تناقش الإرهاب وجرائم الانترنت في بكين -

عمادي لـ «الشاهد»: نحاول التصدي للفتاوى ومن يصدرها دون إجازة آثم

عمادي لـ «الشاهد»: نحاول التصدي للفتاوى ومن يصدرها دون إجازة آثم
عمادي لـ «الشاهد»: نحاول التصدي للفتاوى ومن يصدرها دون إجازة آثم

كتب إبراهيم حسن:

قال وكيل وزارة  الاوقاف فريد عمادي ان الترتيبات الخاصة بموسم الحج مستمرة بشكل جيد وفي اطار السياسة المقررة لها وبالتنسيق الكامل مع الجهات المعنية بالامر في المملكة العربية السعودية .
وشدد عمادي في تصريحات خاصة لـ«الشاهد» على أن هناك نظاماً
آلياً يربط الجهات السعودية بوزارة الاوقاف للحصول على التعليمات الخاصة  بالموسم ثم ارسالها إلى الحملات المختصة مثمناً زيادة اعداد الحجاج الكويتيين عقب اعمال توسعة الحرم المكي حيث وصل عدد الحجاج  إلى 8000 تم توزيعهم على الحملات.
وأشاد بالنظام الآلي الذي سهل كثيرا من مهام العمل واختصر الكثير من الوقت والجهد سواء بالنسبة للوزارة او الحملات او حتى الحجاج موضحاً
ان الوزارة حرصت على عمل لقاء مفتوح تنويري مع اعضاء البعثة من اجل وضع التعليمات والترتيبات الخاصة بمهمتهم العظيمة وفي خدمة حجيج بيت الله الحرام حيث تم التأكيد على ضرورة التقيد بتعليمات المملكة العربية السعودية والالتزام الكامل بالتعليمات والتوجيهات والقوانين الخاصة بموسم الحج.
وقال ان بعثة الحج الكويتية في الموسم الماضي ظهرت بشكل مثالي للغاية وبدون أي شكاوى او سلبيات ونأمل في الموسم الحالي أن نتطور ونظهر بافضل شكل ممكن وبدون اي سلبيات وهو ما نهدف إليه وتحدثنا فيه من أجل تذليل كافة العقبات امام الحجاج الكويتيين.
وتطرق للحديث عن تقييمه لما قامت به وزارة الاوقاف خلال شهر رمضان الماضي وقال ان الموسم انتهى بافضل شكل ممكن حيث كانت المراكز الرمضانية منتشرة في عموم الكويت لخدمة رواد المساجد والمصلين مشيرا إلى أن العمل قائم على زيادة هذه المراكز في السنوات المقبلة حتى يكون الموسم الرمضاني بافضل ما يكون.
واعتبر ان اهتمام الوزارة بشهر رمضان المبارك يكون مضاعفا حيث تجلى ذلك بوضوح في العمل بالمسجد الكبير الذي حرصنا على أن نهتم به وبرواده ايضا.
وحول مشروع التحصين قال ان المشروع تم اعتماده بالفعل ونهدف من ورائه إلى تحصين الشباب الكويتي في مرحلة المدارس الثانوية والجامعات من الافكار المتطرفة والتعريف بتعاليم الدين السليمة واصوله المبنية على التسامح والسلام .
واضاف أنه سيتم الاعتماد على متخصصين في هذا الامر وان اعتماد الدورات التدريبية وورش العمل على الحوار وليس الالقاء فقط من خلال التعرف على ما يجول في رؤوس الشباب وتصحيح المفاهيم المغلوطة .
واعتبر الشباب هم الشريحة الاكبر والاهم في المجتمع ومن ثم يجب الاهتمام بهم وحمايتهم من الافكار المغلوطة لافتا الى انه تم التنسيق مع الجهات المعنية مع التعليم والتطبيقي لاسيما وان اكبر تجمع للشباب يكون في الفصول الدراسية والجامعات وبالتالي يمكن استغلال الامر جيدا.
وقال ان الاهتمام ايضا بالورش التدريبية سيكون من خلال اختيار عناصر مدربة بافضل ما يكون لتقوم بالدور التوعوي، مشيراً الى أن هذه المحاضرات وورش العمل ستشمل ايضا الكليات العسكرية بالتنسيق مع الجهات المختصة سواء في الشرطة او الدفاع.
وفي ما يخص موضوع  الافتاء من دون علم قال ان هذه الامور دخيلة على المجتمع والوزارة من جانبها غير معنية او مسؤولة بأي شكل من الاشكال عن من يفتي بدون علم.
ووجه حديثه لهؤلاء قائلا بانه يجب أن يتقوا الله ولا يتطرقوا لاحكام الله سبحانه وتعالى ويفتوا بدون اجازة بذلك او علم باصول القران والسنة وهو ما يضعهم في اثم عظيم.
وأشار إلى أن الوزارة تحاول مواجهة هذه الامور من خلال خطب يوم الجمعة او حتى في الدروس الدينية وبيانات دار الافتاء مطالبا الجمهور بأن يتعامل مع الجهات الرسمية فقط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين