«الأندية الأدبية» توصي بطلب الانضمام لاتحاد الكتاب والأدباء العرب

© Alyaum قدمت بواسطة © Alyaum قدمت بواسطة

رفع رؤساء الأندية الأدبية بالمملكة أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو ولي ولي العهد يحفظهم الله بمناسبة قرب ذكرى البيعة داعين الله أن يسدد خطاهم ويمدهم بعونه وتوفيقه، موجهين تحية تقدير وإجلال للجنود البواسل في حدود الوطن، داعين الله لهم بالنصر والتمكين.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلسهم في دورته السابعة أمس الأحد والذي استضافه نادي المنطقة الشرقية الأدبي بحضور «16» رئيس ناد أدبي بالمملكة.

جانب من الجلسة المفتوحة للاجتماع

وأوضح رئيس مجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي محمد بن عبدالله بودي رئيس الدورة الحالية للمجلس أن الاجتماع يأتي وفق جدولة زمنية اعتاد رؤساء الأندية السير عليها لبلورة عمل ثقافي مشترك وتنسيق الفعاليات ووضع الخطط للنهوض بالمؤسسات الثقافية وتنويع برامجها، وتطوير أدائها وفق «رؤية 2030»، مشيراً إلى أن الاجتماع ينعقد بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية ويؤكد المجتمعون على أهمية الالتزام باللغة العربية في الأندية الأدبية التي تنص مادتها الرابعة على نشر الأدب واللغة العربية الفصحى، وبين أن المجتمعين أوصوا بالموافقة على توحيد إجراءات انتهاء العضوية في الأندية الأدبية مع نهاية السنة المالية وفق لائحة الأندية الأدبية حيث تنتهي العضوية بنهاية شهر ديسمبر، والتأكيد على دعم الأنشطة الشبابية ودعم الملتقيات الأدبية والثقافية بمعونة مالية خاصة لها، والتأكيد على صرف متبقي الدعم الذي صدر من الأمر السامي للأندية الأدبية وقد تم رفع برقية بهذا الخصوص وتكوين لجنة للمتابعة، وكذلك الموافقة على إقامة وحضور دورات لتدريب الشباب والمواهب وتطوير برامج للعاملين في الشأن الثقافي لمواكبة كل جديد.

كما أوصى المجلس بطلب التقدم للانضمام لاتحاد الكتاب والأدباء العرب في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في إمارة أبو ظبي، والموافقة على تشكيل لجنة لدراسة مقترح إنشاء دار نشر وتوزيع للأندية الأدبية على أن تقدم الدراسة في الاجتماع القادم للبت فيها.

وأشار بودي إلى أن المجتمعين استعرضوا لائحة الأندية الأدبية، وسجلوا ملاحظاتهم على بعض موادها، وأوصوا بإعادة النظر في اللائحة وإشراك رؤساء مجالس الأندية الأدبية في إجراءات التعديلات اللازمة والموافقة على إقامة مناشط مشتركة ومسابقات بين الأندية الأدبية واختيار شخصية العام الأدبية سنوياً من قبل رؤساء الأندية الأدبية، كما أوصوا بدعم اللجان الثقافية بقطعة أرض لكل لجنة ومعونة مالية لها إعمالاً للمادة 25 بلائحة الأندية الأدبية، التي نصت على تكوين لجان أدبية في المحافظات والمراكز الواقعة في نطاق النادي، كما تم التوصية بتوزيع أوقات إقامة الملتقيات وفق الأشهر الميلادية.

وأشار بودي إلى أن الاجتماع أقر توصية بطلب إعفاء الأندية الأدبية من رسوم الاشتراك في معرضي الرياض وجدة للكتاب وأن تكون الأولوية لهم في المشاركة والحضور، والتأكيد على التوصية التي تمت في الاجتماع الثاني لرؤساء الأندية الأدبية بزيادة الإعانة السنوية للأندية الأدبية إلى ثلاثة ملايين ريال، كما أوصوا بأن يكون الاجتماع القادم باستضافة نادي المدينة المنورة.

فيما وجه المشاركون في اجتماع مجلس رؤساء الأندية الأدبية، الشكر والتقدير لنادي المنطقة الشرقية الأدبي ممثلاً برئيس مجلس إدارته رئيس الدورة الحالية محمد بن عبدالله بودي على حسن الاستقبال والتنظيم وكرم الضيافة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «السفير» اللبنانية تتوقف عن الصدور