أخبار عاجلة
رفع الإقامة الجبرية عن متشدد باكستاني بارز -
مقتل خمسة جنود أوكرانيين شرق البلاد -
الذهب مستقر وسط ضغوط على الدولار -

14 قتيلاً في الرقة في انفجار الغام من مخلفات «داعش»

14 قتيلاً في الرقة في انفجار الغام من مخلفات «داعش»
14 قتيلاً في الرقة في انفجار الغام من مخلفات «داعش»

أعلن الناطق باسم «قوات سورية الديموقراطية» مصطفى بالي (الثلثاء)، أن 14 شخصاً قتلوا في انفجار ألغام في مدينة الرقة، من مخلفات تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) الذي اندحر من هذه المدينة الواقعة في شمال سورية قبل اسبوع.

وقال الناطق بالي: «في نهاية الاسبوع الماضي قتل تسعة مدنيين».

وكانت «قوات سورية الديموقراطية»، الكردية في أكثريتها، منعت الدخول إلى الرقة قبل تنظيفها من الالغام. إلا أن الناطق بالي أوضح أن «بعض المدنيين للاسف ينجحون مع ذلك في الدخول إلى المدينة».

ولم يكشف عدد الالغام التي انفجرت وأدت إلى مقتل الاشخاص التسعة الذين كانوا عادوا إلى المدينة لتفقد منازلهم.

وأعلنت عائلة بريطاني يبلغ 24 عاماً كان يقاتل في صفوف «قوات سورية الديموقراطية» في سورية اليوم، عن مقتله أمس في الرقة اثر انفجار لغم.

وانضم جاك هولمز المتحدر من بورنموث (جنوب انكلترا) إلى صفوف «وحدات حماية الشعب الكردية»، المكون الرئيس في «قوات سورية الديموقراطية»، في كانون الثاني (يناير) 2015.

وأعربت والدته انجي بلانين في حديث لوكالة «برس اسوسييشن» البريطانية عن «الفخر الكبير» بابنها الوحيد، مؤكدة أنه «قاتل لما كان يؤمن به وتحلى بالشجاعة لعيش قناعاته وفعل شيء حيثما رأى أن الغرب مقصر».

وأوضحت أن ابنها «رأى ان تنظيم الدولة الاسلامية مشكلة لا تقتصر على سورية أو على الشرق الأوسط، بل مشكلة عالمية».

وقتل الرسام وعامل الديكور السابق الذي تولى مهمات قناص أثناء المعارك، اثناء عملية لنزع الألغام، على ما أعلنت والدته التي أبلغها مسؤولون أكراد بمقتله.

وقالت: «ما زال الأمر ملتبساً، أظن انه داس على لغم أو أن لغماً انفجر بمحاذاته أو ربما سترة انتحارية».

وسيطرت «قوات سورية الديموقراطية» في 17 تشرين الاول (اكتوبر) الجاري على الرقة اثر هجوم استغرق أربعة أشهر.

وتبين ان المتشددين زرعوا الشوارع وحتى المنازل بألغام مختلفة الاشكال.

وأوضح بالي أن عمليات نزع الالغام بدات رسميا اليوم، وان خمسة أشخاص آخرين قتلوا أيضا نتيجة الالغام، هم «ثلاثة مقاتلين من قوات سورية الديموقراطية وتقنيان».

واعربت الامم المتحدة اليوم عن قلقها ازاء الاشخاص الذين غادروا المدينة والذين تضطرهم أوضاعهم السيئة جداً داخل المخيمات الى السعي للعودة الى منازلهم في الرقة باي ثمن.

وجاء في بيان صادر عن مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية أن المنظمة الدولية «قلقة على سلامة المدنيين الذين يمكن ان يقتلوا او يصابوا بالالغام» في الرقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان